الرئيسية / أنشطة الجمعية / تقرير حول المشاركة في لقاء إفريقيا الشرقية حول المديونية
تقرير حول المشاركة في لقاء إفريقيا الشرقية حول المديونية

تقرير حول المشاركة في لقاء إفريقيا الشرقية حول المديونية

في اطار المجهودات لتوسيع شبكة الدولية للجنة من آجل الغاء الديون غير الشرعية في منطقة افريقيا الشرقية٬ قامت السكرتارية المشتركة بتنسيق مع رفاقنا في رابطة فلاحي كينيا بتنظيم لقاء تكويني بمدينة نايروبي بكينيا أيام 7 و 8 و 9 فيراير 2020.

وقد ركز هذا اللقاء على الجوانب العملية لتنظيم حملات تعبوية للنضال ضد الديون غير الشرعية سواء منها الديون العمومية او الديون الخاصة (القروض الصغرى٫ قروض الطلبة٬ الفلاحين…)،شارك في هذا اللقاء مناضلات و مناضلين من كينيا و تانزانيا و أوغندا و بالإضافة الى جواد و فاطمة الزهراء من المغرب و سوشوفان من الهند

اليوم الأول 7 فبراير 2020

بعد التذكير بأهم خلاصات و توصيات اللقاء السابق ثم اهداف٬ برنامج اللقاء الحالي٬ قام مناضلات و مناضلي بلدان المنطقة بتقديم عروض حول الوضعية السياسية و الاقتصادية مع التركيز على وضعية المديونية في كل بلد. اختتمت الحصة الصباحية بنقاش حول مختلف العروض المقدمة .

خلال الفترة المسائية قدم سوشوفان عرض حول تاريخ المؤسسات المالية العالمية و دورها في استدامة نظام المديونية و تعميق تبعية بلدان قارتنا.

انتقل المشاركون و المشاركات في هذا اللقاء الى الاشتغال  في ورشات على نماذج مشاريع ممولة بديون تثقل خدمتها ميزانية هذه الدول حيث ثمت مساءلة أولويتها و جدواها و مدى استفادة الأغلبية منها

اليوم  الثاني 8 فبراير 2020

انطلقت أشغال اليوم الثاني بنقاش حول محاولات الاشتغال على موضوع المديونية في كل بلد و الصعوبات التي حالت دون استكمال معظم البرامج المسطرة.

ركزت الفقرة الثانية من برامج هذا اليوم على العرض الذي قدمه جواد عضو أطاك المغرب، حول موضوع (التدقيق المواطني للديون ) كأحد الآليات المهمة من أجل حفز تعبئات شعبية للنضال ضد الديون غير الشرعية.

ثم استكمال النقاش من خلال ورشات انكب العمل فيها على تقديم خطة عمل من أجل اطلاق حملة لتدقيق الديون في البلدان الثلاثة : كينيا٬ اوغندا و تنزانيا. كانت خلاصات  الورشات مفيدة حيث قدم المشاركون و المشاركات بدايات أجوبة عملية و مرتبطة بالواقع الملموس لكل بلد على أسئلة تتعلق ب :

+ تحديد اهداف حملة التدقيق و مدتها

+ الاوساط المستهدفة (الطلبة الفلاحين النساء….)

+ الحلفاء

+ اليات التنظيم

+ طرق التواصل و التعبئة

+ مصادر المعلومة الممكنة

+تحديد التوصيفات الممكنة لكل حالة حسب مفاهيم :  ديون :غير قانونية٬ غير شرعية٬ كريهة٬ غير محتملة

اليوم  الثاني 9 فبراير 2020

تمحورت اشغال اليوم الأول حول نقاش إشكالية القروض الصغرى  من خلال العرض الذي قدمته فاطمة الزهراء. و تناول العرض السياق العالمي و دور المؤسسات العالمية في تطوره و فرضه كنموذج في البلدان التابعة و اختتم العرض بتقديم تجربة نضال النساء ضحايا القروض الصغرى بالمغرب و خلاصات الدراسة الميدانية لاطاك المغرب. .

استمر النقاش بتنظيم  مجموعة مناضلات ومجموعة مناضلين٬ ناقشت كل مجموعة وضعية القروض الصغري في كل بلد من خلا ل الأسئلة التالية :

  • تاريخ انطلاق القروض الصغرى بكل بلد
  • عدد مؤسسات القروض الصغرى
  • المبلغ الأدنى و الأقصى للقروض و معدلات فائدتها و مدة تسديدها
  • هل يوجد قانون منظم
  • آين تصرف هذه القروض
  • نسبة النساء المقترضات
  • لماذا يتم استهداف النساء
  • ماهي ابرز المشاكل المرتبطة بالقروض الصغرى

و اختتم اشغال الورشتين بنقاش كيفية تهييئ خطة عمل من أجل تعبأة الضحايا و المساهمة في تنظيمهم الذاتي من آجل مواجهة نظام القروض الصغرى و التفكير في بدائل  مبنية على التضامن الجماعي.

و انتهت اشغال اليوم الأخير بتقييم المشاركات و المشاركين لهذا اللقاء و التذكير بأهم الخلاصات خاصة ضرورة عمل كل منظمة على تشكيل مجموعات عمل و التنسيق في كل بلد تعمل على تنفيد خطة العمل التي أوصى بها اللقاء. كما تمت مناقشة مشروع بيان ختامي.

تميز اللقاء بمشاركة نسائية مهمة (النصف) و كذلك بنقاشات غنية و متحورة حول الجوانب العملية لتنفيذ الحملات و التعبئة للنضال ضد مختلف اشكال المديونية.

بقلم:

البلغيتي فاطمة الزهراء و جواد مستقبل

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube