الرئيسية / بيانات وتقارير / بيان : اطاك المغرب مجموعة أسفي
بيان : اطاك المغرب مجموعة أسفي

بيان : اطاك المغرب مجموعة أسفي

أطاك المغرب 

عضو الشبكة الدولية للجنة 

من أجل الغاء الديون غير الشرعية                                                                         

المجموعة المحلية

أسفي

 

 

بيــــــــــــــــــان

عمقت الآثار الناتجة عن انتشار جائحة كورونا كوفيد 19من الازمة التي يعيشها النظام الرأسمالي وكشفت زيف الشعارات التي ظل يخفي بها وجهه البشع فشل وانهيار الانظمة الصحية وارتفاع البطالة وغلاء الاسعار والتسابق المحموم على المواد الطبية والشبه طبية الا بداية لمرحلة جديدة من انهيار كبريات الاقتصادات العالمية التي سجلت في وقت قياسي خسائر فادحة وتراجع مهول في نسب نموها الاقتصادي.

اما اقتصاديات الدول التابعة مثل المغرب فان حجم الكارثة سيكون مضاعفا بحكم ارتهان سياسته الاقتصادية لإملاءات المؤسسات المالية الدولية التي تفرض إملاءاتها: لخوصصة، التدبير المفوض، تخفيض كتلة الأجور، تخلي الدولة عن القطاعات الاجتماعية كالصحة، التعليم، السكن…

ان نتائج سياسة الدولة المغربية في المجال الاقتصادي والاجتماعي لعقود من الزمن والمبنية على القروض، الخوصصة، تدبير المفوض، تسييد الريع والمحسوبية والزبونية…دفعت جزءا كبيرا من الشعب المغربي الى القعر ليعيش تحت عتبة الفقر ويعاني الاقصاء والتهميش. هذا الوضع تفاقم مع انتشار الوباء وما رافقه من تدابير احترازية وفرض الحجر الصحي لم تخفف منه الإجراءات التي اتخذتها الدولة لتنفيس الاوضاع المزرية للغالبية من الاسر المغربية التي تعاني اصلا من الهشاشة والفقر خاصة مع طول مدة الحجر الصحي الشيء الذي ادى الى احتجاجات في العديد من المدن والقرى (اسفي الخميسات، فاس، ازحيليكة …) مطالبة بالاستفادة من الدعم المخصص لمواجهة اثار الجائحة او من القفة التي توزعها السلطات المحلية، علما أن كلا الدعمين هزيلان و لا يحفظان كرامة المواطنين ولا يراعيان غلاء الاسعار، فان تدبيرهما عرف اقصاء فئات معوزة لأسباب مختلفة (المحسوبية، الزبونية، أجندة انتخابوية، اهداف سياسوية، اخطاء…).

إن الوضع المحلي جزء لا يتجزآ مما سبق مع اضافة عامل الجفاف الدي تعيشه قرى ومداشر الاقليم والتهميش وغياب الربط بالماء الصالح للشرب واغلاق الاسواق وغياب الدعم لمحاربة آثار الجفاف.  ولم يترك فرض الحجر الصحي للكثيرين من خيار سوى التسول أو الاحتجاج للمطالبة بالدعم ومحاسبة ا لمتورطين، والتنديد بالإقصاء (اولاد سلمان، خط ازكان، الغيات، بوكدرة…)

اما سكان المدينة المرتبطة بالبحر فمعاناة بحارتها انطلقت مند البداية ضد شجع أرباب السفن الذين أرغموهم على العمل ضد إجراءات الحجر الصحي ودون اتخاد الاحتياطات اللازمة لتجنب العدوى، مكتشفين أن ارباب عملهم لم يصرحوا بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مما جعلهم يحتجون على الاوضاع ويتعرضون للقمع.

ولتأكيد أن همّ أرباب السفن ومعامل التصبير هو الحفاظ على أرباحهم، فان جل معامل التصبير ظلت تشتغل في ظروف نددت بها العاملات/ل واحتجوا عليها أكثر من مرة، وتم الضغط عليهم بحرمانهم من أي تعويض إن هم توقفوا أو أضربوا عن العمل ليواصلوا عملهم في جو مشحون ومرهب ومرعب خوفا من تعرضهم للإصابة بالفيروس وما يستتبع ذلك من انتشار سريع للعدوى، بحكم اماكن العمل غير المحمية، وخشيتهم من نقلها الى العائلات ومنها الى باقي ساكنة المدينة.

كل ذلك يؤكد أن أرواح العاملات/ل البحارة. لا تساوي شيء عند أرباب العمل مادام هناك جيش من العاطلين، وليظل الربح ولا شيء غيره هو محركهم (الباطرونا) الرئيسي وهو ما أدى، في بعض الأقاليم، الى بروز بؤر وبائية داخل المصانع وأماكن الإنتاج انضافت الى تلك التي سجلت بالمساحات الكبرى للبيع، السجون، الثكنات العسكرية… الشيء الذي أدى بدوره الى إطالة أمد الوباء وتمديد الحجر الصحي لأكثر من مرة وتحميل الطبقة العاملة وعموم الكادحين تكاليف ذلك، والإبقاء على المتسببين الحقيقيين دون محاسبة/ محاكمة، كما أن تدخل الدولة من خلال الدعم غير الكافي وحرمان العديد من مستحقيه من الاستفادة يندر بكارثة اجتماعية واقتصادية ونفسية لن تنفع معها سياسة القمع والاعتقالات وتكميم الافواه (قانون 20-22)  والمحاكمات الصورية  لنشطاء وسائل التواصل الاجتماعي.

إننا في أطاك المغرب المجموعة المحلية ما فتئنا ندق ناقوس الخطر ونندد بسياسات الدولة (المديونية الخوصصة التدبير المفوض. القروض الصغرى…ولا زلنا نقول بان الفرصة لازالت قائمة لبناء مغرب اخر ممكن.

وعليه فإننا:                                                             

 1- نحيي عاليا الأطر الطبية والتمريضية وكافة العامليين في قطاع الصحة ونطالب بالتراجع عن القانون الذي يلغي مجانية التطبيب ومضاعفة الميزانية المخصصة للصحة والرفع من عدد العاملين بها.

 2 – تضامننا مع العمال والعاملات بالمدينة جراء ما يتعرضون له من طرد وتعسف، واستغلال الجائحة للتراجع عن عدة مكتسبات.

 3- إدانتنا للتعامل المهين مع مهاجري جنوب الصحراء بالمدينة وتركهم وحدهم في الشوارع يواجهون مصيرهم مع الجائحة.

4-  مطالبتنا بالتعجيل بعودة المغاربة العالقين بالخارج وتهيء الشروط لعودتهم في أقرب وقت.

5-  مطالبتنا السلطات المحلية بالكشف عن مداخيل ومصاريف صندوق تدبير جائحة كوفيد 19. وتحميلها مسؤولية ما رافق توزيع الدعم من تجاوزات وحرمان العديد من مستحقيها ونعلن تضامننا مع احتجاجاتهم (قرية الشمس، اولاد سلمان، خط ازكان. بوكدرة، الغيات ….)

6-  تنديدنا بالاعتقالات والقمع وكل الممارسات الحاطة بكرامة الانسان أتناء حالة الطوارئ الصحية والمرتبطة بالاحتجاج على ممارسة بعض أفراد السلطات المحلية وأعوانهم.

7 – نعلن ادانتنا لاعتقال الناشط السياسي والحقوقي رشيد توكل، الذي أجلت محاكمته لغاية الخميس 02/07/2020 ونندد باستمرار اعتقاله لا لشيء سوى تكميم افواه كل من يفضح تجاوزت السلطة.

8-  مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و كافة معتقلي الرأي.

اطاك المغرب

مجموعة أسفي

09 يونيو2020

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube