الرئيسية / ملفات دراسية / العولمة الرأسمالية / بدأت الحرب التجارية لعقار الفيروس
أصوات ترتفع لمكافحة المضاربة على اللقاح المحتمل

بدأت الحرب التجارية لعقار الفيروس

يذكرنا هذا الوباء بأمرين: الافتراس الشديد للعولمة النيوليبرالية، والأهمية الحيوية لامتلاك مستشفى عمومي والبحث العلمي المستدام.

بينما يكشف الفيروس عن عيوب في نظامنا النيوليبرالي المعولم، دخلت شركات الأدوية في سباق لاكتشاف دواء فيروس الكورونا من أجل هدف واحد: الحصول على الارباح من أجل تلبية المصالح الخاصة الانية قبل المنافسة. أكثر الناس تشاؤما يتكهن بالفعل بالفائز المحتمل.

البحث لا يزال جاريا للحصول على العلاج الأكثر فعالية

تعتبر منظمة الصحة العالمية الآن الفيروس وباءً، و يستمر انتشاره، حيث: يتجاوز عدد الحالات 134000 حالة في جميع أنحاء العالم، مع أكثر من 5000 حالة وفاة. مقابل قلق و تنبيهات المستشفيات، تتخذ المزيد من الحكومات تدابير صارمة في مواجهة الازمة.

في فرنسا، أعلنت الحكومة يوم الأربعاء عن إطلاق عشرين مشروعًا بحثيًا وتجربة إكلينيكية لقياس فعالية أربعة علاجات مختلفة ضد الفيروس بما في ذلك علاج قائم على remdesivir ، وهو العلاج المضاد للفيروسات عن طريق الحقن في مختبرات جلعاد.

 شرح البروفيسور دينيس مالفي، رئيس وحدة الأمراض الاستوائية CHU Pellegrin و الذي سافر لمعالجة مريض يبلغ من العمر 48 عامًا مصابًا بالفيروس، بأن: ال”Remdesivir  هو جزيئة صغيرة قادرة على الوصول إلى جميع أجزاء الكائن الحي والتي نعرف أنها تنتشر بشكل مثالي في الرئتين، العضو المستهدف من المرض. يؤخذ الدواء عن طريق الوريد لمدة عشرة أيام. “

في الصين، تجري الاختبارات بشكل جيد للانتهاء من الدواء الذي سيعالج مرضى COVID-19 و remdesivir  هو الأكثر تقدمًا بينها، كما أعلنت السلطات الصينية يوم الثلاثاء. تم تطويره في البداية ضد السارس ثم الإيبولا، وتم التحقق من سلامة ريمسيفيفير بالفعل، ويسمح الآن أن يكون في المرحلة الثالثة، الخطوة الأخيرة قبل السماح بالتسويق.

تتنافس على هذا العلاج: الشركات الصينية، بما في ذلك BrightGene التي يوجد مقرها في سوتشو، والتي نجحت بالفعل في نسخ الدواء وأنتجت الكتلة المكونة له، ولكن جلعاد الأمريكي بشكل خاص له أصل الدواء.

أصوات ترتفع لمكافحة المضاربة على اللقاح المحتمل

إذا أصبح الفيروس هو الشرارة التي فجرت أزمة اقتصادية طال انتظارها مع وباء أو بدونه، فإنه على العكس هو المفاجئة الالهية للمجموعات الصيدلانية الكبيرة مثل جلعاد التي ارتفعت اسهمها بمقدار 12 مليار دولار منذ بداية الظاهرة.

في الواقع ، لدى جلعاد مخزون من الدواء والمواد الخام اللازمة لتصميمه مما يسمح له بتزويد دفعات مخصصة للتجارب السريرية والاستخدام المحدود. لهذا تجد العقول الانتهازية تتكهن بالفعل بالأموال التي يمكن لشركة الأدوية الأمريكية العملاقة أن تحصدها، وبالتالي ما إذا كان من الضروري الاستثمار أكثر، وكلما زاد remdesivir  الكشف عن خصائص وقائية ستسمح لها بخلق لقاح!

لقد توقع محللو Morgan Stanley بالفعل أن شركة الأدوية يمكن أن تفرض سعرًا “أقل” بقيمة 260 دولارًا للعلاج الواحد في الصين، ولكن ربما أكثر إذا استطاعت أن تجعله لقاحًا…

في مواجهة المضاربات والجشع، تم إطلاق عريضة لإجراء اختبارات فحص مجانية والعلاج (العلاجات) المستقبلية لفيروس كورونا. ويشعر الملتمسون بقلق خاص لأن مجموعة المستحضرات الصيدلانية جلعاد لم تتردد في تحصيل ما يصل إلى 2000 دولار مقابل شهر من علاج فيروس نقص المناعة في الولايات المتحدة، في الوقت الذي تم فيه بيع الدواء مقابل 8 دولارات فقط في أستراليا و 6 دولارات في جنوب إفريقيا!

قال مؤلفو الالتماس: “لنكن واضحين: اختبارات الفحص والعلاجات والحصول على الرعاية ليست للأثرياء فقط. الخوف من دفع الفواتير الطبية المرتفعة يمكن أن يمنع الأشخاص المصابين المحتملين من الخضوع للفحص الآن، ونحن نعرف النتيجة بالفعل: سينتشر الفيروس أكثر.”

فيروس كورونا يكشف عن أهمية المستشفى العمومي ببحوث ممولة

على الرغم من أننا في البداية، فإن هذا الوباء يعلمنا بالفعل درسين: الهشاشة الشديدة للعولمة النيوليبرالية، مع مخزونها الهائل، وأنشطتها المنقولة كما أوضح الاقتصادي جان جادري ذلك، والأهمية الحيوية للمستشفى العمومي وبحث علمي ممول من الدولة. تم تعليق معظم المشاريع التي كان العلماء الفرنسيون يباشرونها على هذا الفيروس، ويرجع ذلك جزئيا إلى مشاكل التمويل.

“ما يكشفه هذا الوباء هو أن هناك سلعًا وخدمات يجب وضعها خارج قوانين السوق. الصحة، لا تقدر بثمن. قال ايمانويل ماكرون خلال خطابه التليفزيوني يوم 12 مارس: “ستقوم الحكومة بتعبئة جميع الوسائل المالية اللازمة لتقديم المساعدة، لرعاية المرضى، لإنقاذ الأرواح بأي ثمن”.

دعونا نأمل ألا يكون لدى رئيس الجمهورية الفرنسية ذاكرة قصيرة عندما يمر أسوأ ما في الوباء، بينما يمر المستشفى العمومي بأزمة غير مسبوقة لأكثر من عام مع جميع اطر الطب. الذين أطلقوا حركة إضراب غير محدودة احتجاجا على تفكيك المستشفى العمومي.

في هذه الأثناء، تدور المعركة حول براءات الاختراع في remdesivir  خلف أبواب مغلقة. حتى الآن، لم يتم اعتماد المنتج أو ترخيصه في أي بلد. ومن المتوقع أن تظهر نتائج الاختبارات الأولية في 27 أبريل. هل ستجعلها الحكومات مجانية؟

ترجمة : لجنة الاعلام

أطاك المغرب

الرابط الأصلي للمقال

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube