الرئيسية / أنشطة الجمعية / نقاش عمومي بالرباط حول دراسة جمعية أطاك لنظام القروض الصغرى بالمغرب

نقاش عمومي بالرباط حول دراسة جمعية أطاك لنظام القروض الصغرى بالمغرب

نقاش عمومي بالرباط حول دراسة  جمعية أطاك لنظام القروض الصغرى بالمغرب

نظمت جمعية أطاك المغرب نشاطاً إشعاعياً بالرباط في إطار تقديم الدراسة التي أنجزتها لجنة النساء الوطنية للجمعية حول: نظام القروض الصغرى بالمغرب ” فقراء يمولون أغنياء”، وذلك يوم السبت 22 أبريل 2017، ابتداء من الساعة الرابعة والنصف زوالا، بنادي هيئة المحامين. وتأتي هذه المحطة بعد تقديم ذات الدراسة في إكدز، وسكورة، وورززات.

عرف النشاط حضورا يفوق الثلاثين فرداً، ميّزه التواجد الفاعل للنساء ضحايا مؤسسات القروض الصغرى بمدينة الرباط و من إكدز، إضافة إلى أجير سابق بمؤسسة أمانة للقروض الصغرى، كما عرف تغطيةً إعلاميةً من عدد من المواقع الإلكترونية.

بعد تقديم الدراسة في سياقها التاريخي الذي يُرجع سياسة القروض الصغرى بالمغرب إلى فترة التسعينيات إثر الأزمة التي خلفتها سياسات التقويم الهيكلي، وتوضيح أهداف الدراسة المتجلية في تحليل إشكالية جوهرية: القروض الصغرى سؤال التنمية والفقر؟؟؟، واستعراض أقسام، وأدوات، ونتائج الدراسة التي سجلت لا قانونية القروض المقدّمة وآثارها الكارثية على المستويات؛ النفسية، والاجتماعية، والاقتصادية للمَدينات/ين، لتخلص إلى أن القروض الصغرى هي أداة لنهب جيوب المفقّرات/ين والمتاجرة في فقرهن/هم. عرف النقاش تفاعلا مكثفاً من الحاضرات/ين خاصة المتضررات/ين منهن/م، حيث تم التنويه بالمجهودات المبذولة من طرف الجمعية في قيامها بدور توعوي وتثقيفي حول الموضوع، وكذا قيمة الدراسة المُنجزة في كشف العديد من ملابسات الموضوع لاسيما في بعده القانوني بإرجاع الفضل لها في الفهم.

كشف النقاش أيضا عن حقائق صادمة جاءت في شهادات ضحايا مؤسسات القروض الصغرى كالتهجم على المنازل والتهديد بالتشريد والسجن في حق غير القادرات/ين والرافضات/ين للتسديد، مما طرح سؤال ما العمل في ظل هذه التعديات؟

بما أن جمعية أطاك المغرب جمعية مناضلة تهدف إلى التثقيف الشعبي من أجل الفعل فهي دائما في صف المتضررات/ين من السياسات النيوليبرالية المتبعة من طرف الحاكمين بإيعاز من المؤسسات المالية العالمية وانعكاساتها على كادحات وكادحي هذا الوطن،  فقد أكدت على تضامنها مع الضحايا واستعدادها للإسهام في تنظيمهن/هم ونضالهن/هم ضد التعديات التي تتّبِعها مؤسسات القروض الصغرى. كما دعت الحاضرات/ين والمشتغلات/ين على ملف القروض الصغرى إلى توحيد الجهود، والرهان على العمل الوحدوي والمنظم في انتزاع المكتسبات مقدمةً مثالا بنضالات “تنسيقية ضحايا القروض الصغرى بورززات”.

إعداد: نورالدين الغفياني

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube