الرئيسية / غير مصنف / لا لمتابعة المناضلة الحقوقية والنقابية والجمعوية والبيئية خديجة فهدي لنعمم التضامن والنضال لوقف الهجوم على حريات التعبير والاحتجاج
لا لمتابعة المناضلة الحقوقية والنقابية والجمعوية والبيئية خديجة فهدي لنعمم التضامن والنضال لوقف الهجوم على حريات التعبير والاحتجاج

لا لمتابعة المناضلة الحقوقية والنقابية والجمعوية والبيئية خديجة فهدي لنعمم التضامن والنضال لوقف الهجوم على حريات التعبير والاحتجاج

بيان للرأي العام

لا لمتابعة المناضلة الحقوقية والنقابية والجمعوية والبيئية خديجة فهدي
لنعمم التضامن والنضال لوقف الهجوم على حريات التعبير والاحتجاج

تمثل يوم 10 دجنبر الجاري، المصادف لتاريخ الإعلان عن الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، المناضلة خديجة فهدي أمام المحكمة الابتدائية بأكادير بعدما رفعت شركة كروكوبارك لتربية التماسيح في الأسر دعوى قضائية ضدها تتهمها بالقذف. وتحاكم خديجة فهدي الناشطة المعروفة في مجال الدفاع عن الأرض و حقوق الفلاحين و البيئة بسبب التعبير عن رأيها في النظام الغذائي المتبع من طرف الشركة المذكورة لتسمين التماسيح. استنكرت خديجة من خلال تدوينتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي(الفايسبوك) قيام الشركة بتغذية التماسيح بالقطط و الكلاب الضالة، حيث تقدم للافتراس و هي حية، و هي ممارسة لا أخلاقية و مضرة بحقوق الحيوان و البيئة.
تعتبر لجنة التضامن مع المناضلة خديجة فهدي أن هذه المحاكمة تضرب مبدأ حرية التعبير عن الآراء، و هي تأتي في سياق يتميز باتساع وثيرة القمع و الاعتقالات و المتابعات، حيث تستخدم الأجهزة القضائية لمحاكمة رافضي السياسات العمومية في كل المجالات.
إن شركة كروربارك لتكثير التماسيح هي المطالبة باحترام المعايير البيئية وتقديم توضيحات للرأي العام عن نظامها الغذائي المتبع، وتعويض السكان عن الإضرار البيئية الناتجة عن مشروعها التجاري والسياحي ووقف أي نشاط للشركة قد يهدد الساكنة ومحيطها البيئي، خاصة وأن هذا النوع من المشاريع الاستثمارية يشيد بعد الاستيلاء على الملكية الجماعية للأراضي.
إن لجنة دعم المناضلة الحقوقية والنقابية والبيئية خديجة فهدي وإذ تجدد تضامنها وتدين بشدة المحاكمة فإنها تدعو:
– كل الهيئات الجمعوية والنقابية والسياسة بمدية اكادير إلى الحضور المكثف يوم الثلاثاء 10 دجنبر 2019 أمام المحكمة الابتدائية على الساعة التاسعة صباحا
– إلى تنظيم أشكال احتجاجية تضامنية لوقف الهجوم على حريات التعبير والتضييق على المناضلين والمناضلات ومن بينهم المناضلة خديجة فهدي
– إصدار بيانات التضامن وعرائض احتجاجية لإسقاط المتابعة.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube