الرئيسية / بيانات وتقارير / أطاك المغرب تتضامن مع الرفيق حكيم حلاوة، وتندد بالهجوم الشنيع الذي تعرض له، وبطء تحقيق الشرطة القضائية
حكيم أحلاوة
حكيم أحلاوة: عضو أطاك المغرب وعضو المجلس الجهوي لنقابة التعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل

أطاك المغرب تتضامن مع الرفيق حكيم حلاوة، وتندد بالهجوم الشنيع الذي تعرض له، وبطء تحقيق الشرطة القضائية

أطاك المغرب تتضامن مع الرفيق حكيم حلاوة، وتندد بالهجوم الشنيع الذي تعرض له، وبطء تحقيق الشرطة القضائية

 

تعرض الرفيق حكيم حلاوة، البالغ من العمر 52 سنة، أب لثلاثة أطفال ومدرس في ثانوية المجد بورزازات – العضو بجمعية اطاك المغرب فرع وارزازات، وعضو المجلس الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل- لاعتداء وحشي باستخدام سائل حامضي شديد المفعول  (الماء القاطع)، وذلك يوم الاربعاء 3 يناير 2018، حوالي الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة. حيث أصيب بحروق من الدرجة الثالثة على  مستوى الوجه والصدر واليدين. وهو منذ شهر في حالة صحية حرجة، و ما يزال  متواجدا بالمستشفى الجامعي محمد السادس/ الرازي بمراكش، وقد خضع لعدة عمليات جراحية، ولكننا لا نعرف حتى الان إن كان سيستعيد بصره .

وبعد مرور أربعة أسابيع على هذا الاعتداء الجبان، لم تصدر عن التحقيق الذي فتحته الشرطة أي نتيجة تمكن من التعرف على الجناة. و الأسوأ من ذلك يبدو أن العناصر التي ستمكن من التعرف عليهم يبدو أنها لم تؤخذ بعين الاعتبار، مثل الزيارة التي قام بها مجهول بتاريخ 5 يناير، لغرفة حكيم بالمستشفى لكن لحسن الحظ موظفو المستشفى حالوا دون ذلك.

ولكل ما سبق، فإننا:

  • نؤكد تضامننا المطلق مع الرفيق حكيم حلاوة ونتمنى له الشفاء العاجل واستعادة كل قواه.
  • ونطالب بأن يستمر في الاستفادة من حقه في العلاج طالما أن حالته الصحية تتطلب ذالك.
  • نطالب بأن تسلط الأضواء على هذا العمل الشنيع الذي ما يزال غير مفهوم لحد الآن.
  • ونعبر عن قلقنا إزاء بطء تحقيق الشرطة ألقضائية الأمر الذي يثير شكوكنا بشأن أسباب هذه الجريمة وبالتالي نخشى على أمن أسرته  وزوجته وأطفاله على وجه الخصوص ورفاقه كذلك ونحمل كل المسؤولية للدولة المغربية عن سلامتهم.
  • وسنظل يقظين بشكل خاص بشأن التقدم المحرز في التحقيق، ونطالب منظمات حقوق الإنسان والنقابات بدعم عبد الحكيم حلاوة وأسرته.

السكرتارية الوطنية لجمعية اطاك المغرب

عضو الشبكة الدولية للجنة من أجل إلغاء الديون غير الشرعية   

01/02/2018

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube