الرئيسية / بيانات وتقارير / جمعية اطاك المغرب تخلد اليوم العالمي للنساء إلى جانب نساء سكورة بورزازات

جمعية اطاك المغرب تخلد اليوم العالمي للنساء إلى جانب نساء سكورة بورزازات

 

جمعية اطاك المغرب تخلد اليوم العالمي للنساء إلى جانب نساء سكورة بورزازات

شارك الفريق النسائي لاطاك المغرب في اليوم العالمي للنساء تحث شعار: جـميعـا من أجل بناء الوعي بحقــوق النسـاء، وذلك يوم السبت 12 مارس 2016 بالمركب الثقافي بسكورة. هذا النشاط نظم من طرف التنسيقية المحلية للتنمية والديمقراطية سكورة، فيدرالية التضامن وتربية المواشي، الجمعية الموحدة لفلاحي وفلاحات سكورة -ادلسان، أطاك المغرب -مجموعة ورززات – لجنة سكورة، النسيج الجمعوي الهسكوري، والجمعية السياحية

j

8 مارس بسكورة، إصرار النساء على مواصلة الضال من أجل مطالبهن

 افتتح النشاط صبيحة يوم السبت 12 مارس بشعارات رفعتها النساء رفقة عضوات الفرق النسائي لجمعية اطاك المغرب في جو من الحماس والإصرار النضالي والذي عبرت عنه نساء سكورة. امتلأت القاعة عن آخرها، حيث بلغ عدد النساء القادمات من الدواوير المحيطة بسكورة حوالي 450 امرأة. تخللت هذا النشاط كلمات من طرف التنسيقية المحلية للتنمية الديمقراطية بسكورة وفيدرالية التضامن وتربية المواشي، أكدت هذه الكلمات على قوة انخراط النساء في النضالات الاجتماعية التي عرفتها منطقة سكورة ضد التهميش الذي يطالها. ويأتي تخليد محطة اليوم العالمي للنساء من اجل الوقوف على أوضاع هؤلاء النساء والتأكيد على مواصلتهن نضالهن من اجل مطالبهن. خلال هذا النشاط تناولت الكلمة زوجة الشهيد عبد الله مناصير التي قدمت من اكادير للمشاركة إلى جانب نساء سكورة في تخليدهن لهذا اليوم النضالي. عرفت فاطمة، زوجة الشهيد، الحاضرات على عبد الله مناصير ونضاله وان اغتياله كان بسبب اخلاصه، واكدت في كلمتها التي تفاعلت معها النساء على تضامنها معهن وضرورة تضامن النساء فيما بينهن من أجل حقوقهن.

n

 ووفق البرنامج، توجهت النساء على الساعة الثانية عشرة والنصف زوالا في مسيرة صامتة صوب الجماعة، وفور وصولهن تم رفع شعارات منددة بتعامل السلطات المحلية التي تتجاهل مطالب الساكنة خاصة النساء. طالبت النساء خلال هذه الوقفة وبقوة بتوفير المستشفيات والطرق ومؤسسات تعلمية بالدواوير الجد فقيرة المحيطة بسكورة وبحقهن في الأراضي السلالية وبدعم الفلاحة الصغيرة بهذه المنطقة عوض إقامة مشاريع ضخمة لا تستفيد منها النساء وعموم الساكنة. وألقيت كلمات عرت ما تتعرض له المرأة السكورية من معاناة يومية جراء التهميش والفقر وكذا نظرة المجتمع الذكوري التي مازالت ترفض الاعتراف بمكانة النساء على نحو مساوي للرجل خاصة إن كانت أرملة أو مطلقة وقصور القانون أمام اشكال العنف الذي يطال النساء كما أشارت مداخلة إحدى المشاركات في الوقفة.

h

عرفت الوقفة مشاركة تنسيقية الأساتذة والاستاذات المتدربين والمتدربات، عبرت الاستاذات المتدربات عن القمع والتنكيل الذي يطالهن في نضالهن اليومي إلى جانب زملائهن من اجل اسقاط المرسومين، وهوما يبين زيف شعارات الدولة الداعية لاحترام حقوق النساء وحملاتها ضد العنف، إذ تمارسه اليوم بشكل صارخ ضد كل النساء اللواتي يناضلن من اجل حقهن في الصحة والتشغيل والأرض وبيئة سليمة.

k

تم اختتام الوقفة بكلمة الفريق النسائي لأطاك المغرب، التي أوضحت ان المشاكل التي تعاني منها نساء سكورة هي ناتجة أساسا عن التقشف التي تقوم به الدولة في الميزانيات الاجتماعية وتوجيها نحو أداء ديون لا يعرف عنها المفقرون والمفقرات شيئا، وان الدولة تعطي الأولوية لمشاريع تستفيد منها اقلية وتريد خوصصة كل الخدمات العمومية تاركة الأشد فقرا يعانون التهميش والإقصاء مثل ما تعانيه نساء سكورة. تم استأنف النشاط على الساعة الثالثة بتنظيم نقاش مفتوح بين عضوات الفريق النسائي و نساء سكورة لحفز النساء على عرض أوضاعهن وصياغة مطالبهن بأنفسهن. عبرت النساء عما تعانينه من اقصاء وتهميش وهدر مدرسي في صفوف الفتيات، بسب بعد الإعداديات عن أماكن السكن، وحتى توفير النقل الذي تتباهى به الدولة كحل لتشجيع تمدرس الفتاة القروية فهو غير متوفر بشكل كافي ولا يلبي حاجيات بنات الأسر الراغبات في التمدرس. أبانت شهادات النساء من سكورة عن كذب وزيف برامج تنمية العالم القروي خاصة النساء والفتيات. وعرضت شهادات أخرى المشاكل التي تعانيها المرأة القروية في المحاكم في قضايا الطلاق وإثبات النسب والاغتصاب، ناهيك عن التحرش الجنسي. تترك النساء لمصيرهن وحيدات لتحمل عبء أسرهن وهن لا يتوفرن على موارد ورغم ان هناك مدونة الاسرة، فهؤلاء النساء لم ينصفن كما أوضحت سيدة حيث تم حرمانها من نفقة أبنائها مند فترة طلقها إلى حدود اليوم، وهي من تتكلف بمصاريف بناتها دون أي معيل. ابانت شهادات هؤلاء النساء إذن، عن حرمانهن من ابسط الحقوق، نساء محرومات من العلاجات الأساسية وغير قادرات على الوصول إلى المستشفيات أثناء الحمل والولادة وعبرت سيدة بشكل صارخ عن النسيان الذي يطال نساء هذه الدواوير مشبهة الظلم الذي يتعرضن له بأوضاع نساء يعشن في ظل الاستعمار والقهر. خلال هذا اللقاء المفتوح قدمت الاستاذات المتدربات شهادتهن كذلك إلى جانب النساء مبرزات بدورهن شدة القمع الذي يتعرضن له وإصرار الدولة على حرمانهن من التوظيف ومدى تأثير ذلك على التعليم العمومي الذي تسعى الدولة لتصفيته.

o

اختتم النشاط بعرض عضوات الفريق النسائي لأطاك المغرب تجربة المسيرة العالمية للنساء وتلاقي نضالها مع نضال النساء محليا وضرورة استحضار هذه التجربة في التجارب المحلية للنساء اللواتي يعانين الفقر والتهميش واحتقار الثقافة الذكورية، كما تم التعريف بالمناضلة برتا كاسيرس زعمية تيار الفلاحين بالهندوراس والتي تم اغتيالها يوم 3 مارس 2016 بعد نضالها ضد حكومة الهندوراس التي تمنح امتيازات للشركات متعددة الاستيطان لنهب الثروات وتدمير البيئة.

فاطمة الزهراء البلغيثي

 

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube