الرئيسية / بيانات وتقارير / تقرير حول مايجري في منطقة تمازوزت من نهب مقالع الرمال

تقرير حول مايجري في منطقة تمازوزت من نهب مقالع الرمال

تقرير حول مايجري في منطقة تمازوزت

من نهب مقالع الرمال.

 

إعداد : مجموعة أطاك مراكش

 

تقديم :

 

تأسست لجنة متابعة ملف مقالع الرمال بمنطقة تمازوت في البداية ، بدعوة من مناضلي اطاك المغرب مجموعة مراكش و اليسار الموحد والصحفي مزيغ عن جريدة المسائية ، في اواخر يناير 2014 ، حيث عملت على معاينة  أشكال استنزاف مافيا مقالع الرمال للفرشة المائية و التربة والماشية، اد لامست  ضررا بيئيا ملحوظا ، وعملت اللجنة على الاتصال المباشر بالمتضررين ، عبر جولتين تفقديتين للأضرار وللمعتصم السكاني بوادي تامازوت  .فيما يلي تقرير صادر عن اطاك مراكش ،ترصد فيه الوضع المأساوي لضحايا مافيا مقالع الرمال . 

 


التعريف القانوني للمقالع

 

يعرف المشّرع استغلال مقال الرمال ، من خلال المدكرة التي تضمنتها حكومة بنكيران بتاريخ 19 مارس 2013 ب :

  • المقالع المتعلقة بأخذ العينات للاستكشاف ، والمستغلة بالخصوص من طرف مستغلي أحجار الرخام وبصفة عامة من طرف مستغلي الصخور المستعملة في قطاع البناء والأشغال العمومية.

 

  • المقالع المؤقتة التي تزود أوراش البناء والأشغال العمومية والتي يكون فيها مستغلو هذه المقالع هم أصحاب صفقات الأشغال المعنية.

 

  • المقالع تحت المائية وهي تلك المستغلة عن طريق الجرف بالبحر أو بمجاري المياه.

 

وتشير مصادر الدولة الى  أن المستفيدين من لوائح تخص 1885 مقلعا موزعة على مجموع تراب المملكة حسب الجهات٬وأبرز البلاغ أن عدد المقالع دائمة الاستغلال يبلغ 1578 مقلعا٬ في حين يصل عدد المقالع ذات الاستغلال المؤقت 307 مقالع٬ مضيفا أن الحالة الراهنة للمقالع تشير إلى أن 376 مقلعا مهملة٬ و1080 مستغلة٬ ;و429 مقلعا آخر متوقفة( وتحتل  مراكش تانسيفت الحوز (154) مقلعا من مجموعة المقالع .

وحسب دات المشروع ، يحدد طبيعة خصوصية المقالع التي لا يوجب فيها  الترخيص بالاستغلال و تحديد اعادة تهيئة المقالع بعد استغلالها ، الشروط الخاصة عند الاستغلال  المطبق عند كل مقلع، واعفاء الاستكشافات من الادلاء بقرار الموافقة البيئية والزام مستغلي المقالع المؤقتة بتقدير دراسة التاثير البيئي ّ،تحديد المساحات الدنيا للاستغلال واخيرا الاحتفاظ بنظام التصريح المتعلق بفتح واستغلال المقالع .

 

وغالبا ما لا يتم احترام هده الظوابط . وفي انتظار تفعيل القوانين والمشاريع التي تعاقب  كل من يستغل مقلعا، بدون تصريح بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة تصل 100 ألف إلى مليون درهم، ستظل الساكنة تأن تحت وطأة الانتظار خصوصا في ظل مشاريع تتحدت عن عقوبات زجرية  “يمكن للمحكمة أن تصادر الآلآت المستعملة بالمقلع، فيما تصل العقوبة إلى ما بين 50 ألفا إلى 500 ألف درهم لكل من استغل مقلعا بعد انتهاء صلاحية وصل التصريح، مع الاغلاق الفوري له”وكلها مشاريع حتى في حالة المصادقة عليها تصطدم بواقع استقلال القضاء ويكفي الاطلاع على اسماء مالكي المقالع لمعرفة حجم نفودهم.

 

 

الموقع الجغرافي :

 

تقع جماعة تمازوزت التابعة للقيادة سيدي عبد الله غيات بإقليم الحوز على بعد 25 كيلومتر من مدينة مراكش وتضم عدة دواوير منها دوار أيت تاسيلة الفوقانية ودوار اوكايكو وايت علي تاعريشت وأيت الناموس ودوار الكيدار ودوار اكادير ودوار ايت بولجداد دوار تيكزيرت دوار اعريش دوار ايت هونكار  . عدد سكانها يصل ـ حسب وزارة التخطيط مديرية الاحصاء ـ  الى حوالي 12245 نسمة وتعتبر الفلاحة النشاط الاقتصادي الأساسي للقاطنين بالدواوير إذ تتميز بتربة خصبة وتنوع في منتوجاتها الفلاحية.

 

 

مافيا مقالع الرمال تستنفر سلطة نفودها على المؤسسات و السلطات :

 

منح المجلس الجماعي لتمازوزت عقد استغلال مقالع الرمال لشركة خاصة   MENARA AGREGATS  منذ سنة 2008(السجل التجاري رقم 33691 حاصلة على تجديد ترخيص استغلال مقالع الرمال المؤقت من قبل وكالة الحوض المائي بتانسيفت تحت رقم ABHT /310/40/62/2012 تشتغل الشركة على الصناعات التحويلية : المواد الأساسية والمنتجات الصناعية ، مواد البناء و الركام و الخرسانة) (1) خول لها استغلال رمال واد تمازوزت ، الذي يقع على طول 5 كيلومترات وعمق 8 أمتار في بعض الأماكن في حين دفتر التحملات لا يسمح  بحفر غير  بمتر ونصف  دون أدنى إشراك أو استشارة لساكنة المنطقة.

ومعروف أن مجموعة من النافدين تستغل المقالع الرملية ، مقابل مداخيل خيالية بلغت في مراكش أن احتكرت تحتكر مجموعة :MENARA AGREGATS  HOLDING   لوحدها أزيد من 12 مقلع رمليا لمالكها المستشار البرلماني و الثري : عبد الرحمان زهيد مؤسس هولدينغ منار.

وقد أحدث هذا الاستغلال أضرارا جسيمة على الأراضي الفلاحية القريبة من اوراش الاستغلال،  كما سببت شاحنات وماكينات الشركة المستغِلة في تدهور المسالك المؤدية إلى المقالع  مرورا بالقرية فضلا عن الغبار والأتربة المتصاعدة جراء عملها الذي أثر سلبا على مصالح أزيد من 20دوار بنفس الجماعة و على نشاطها الفلاحي هذا إلى جانب انجراف التربة وهلاك الماشية بالإضافة الى استنزاف الفرشة المائية الناجم عن الاستغلال المفرط. وسجل في نفس الظرفية ، مقتل طفلين في بركة مائية بسيدي غياث ضواحي مراكش،

.

     وكخطوة أولى للرد على هذه الانتهاكات قام السكان بمراسلة العديد من الجهات المسؤولة (مديرية المياه والغابات، وزارة التجهيز والنقل ،وزارة العدل  وزارة الداخلية ، ولاية مراكش ومجلس الجهة ، عمالة تحناوت …) دون أن يتلقوا  منها أي رد رسمي، وبعد كل هذا التجاهل واللامبالاة لجأت ساكنة المنطقة إلى الاحتجاج كحل أخير، لترد بعده السلطات المحلية بتطويق وإرهاب وتهديد المحتجين بعد فشل كل الطرق الملتوية لامتصاص غضب الساكنة (مساومات، التحايل، وتزوير في دفتر التحملات…).

احتجت من جديد الساكنة رافعة مجموعة من الشعارات من قبيل “هذا عيب هذا عار الساكنة في خطر؛ سوا اليوم سوا غدا الحقوق ولابدا؛ بالوحدة والتضامن لي بغيناه إكون إكون”. وكان من مطالبها فسخ العقد الذي يربط الشركة بالجماعة المحلية ومحاسبة المسؤولين الذين كانت لهم اليد في عقد الصفقة إضافة إلى جبر الضرر الذي أحدثته هذه الصفقة. ووجهت بالقمع و الانزالات الأمنية و استنفار قوى السلطة من ترهيب  وتهديد بالاعتقال و المتابعات القضائية وهو ما ثم بالفعل .

ولقد بتت المحكمة الابتدائية بمراكش إثر دعوة رفعتها الساكنة ضد الشركة المستغلة، مطالبة إياها بفسخ العقد رقم ملف التقاضي : وكان مضمون منطوقة: عدم الاختصاص   لتستمر الساكنة في احتجاجها إلى أن يرفع الحيف ويتم إرجاع الحق لأصحابه. لتبادر الشركة الى رفع دعوة قضائية ( ملف رقم : 2013/1101/963) تتهم فيه الساكنة بعرقلة اشغال الشركة والتمست بفك الاعتصام بالقوة العمومية ، وهو ما ثم الحكم به لصالح الشركة عبر قاضي الاستعجال .

 

 

 

ومن ناحية ثانية، شددَ المشروع على معاقبة كل من يستغل مقلعا، بدون تصريح بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة تصل 100 ألف إلى مليون درهم، كما يمكن للمحكمة أن تصادر الآلآت المستعملة بالمقلع، فيما تصل العقوبة إلى ما بين 50 ألفا إلى 500 ألف درهم لكل من استغل مقلعا بعد انتهاء صلاحية وصل التصريح، مع الاغلاق الفوري له.

 

مراكش : 28مارس 214

 

1 ـ حسب تقرير المعاينة للعون القضائي المحرر بتاريخ 17 دجنبر 2013  الدي اكد مرفوقا بالصورة و الحجج ، وجود لوحة اشهارية لشركة منارة اكريكا والاضرار الناتجة عن ا لاستغلال، ووجود مقالع بالقرب من منازل ومزارع  الساكنة .

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube