الرئيسية / ملفات دراسية / النساء / الفلسطينيات يتحدين إسرائيل – حتى عندما تسجُنهن
نضال الفلسطينيات
الفلسطينيات يتحدين إسرائيل - حتى عندما تسجُنهن

الفلسطينيات يتحدين إسرائيل – حتى عندما تسجُنهن

الفلسطينيات يتحدين إسرائيل – حتى عندما تسجُنهن

بقلم ليزا جليسون ، 1 مارس 2018

إذا أردنا أن نأخذ جديا اليوم العالمي للمرأة ، والذي يصادف 8  مارس من كل سنة ، كمحطة لتنظيم حملة من أجل الحرية والمساواة للنساء والفتيات ، فلا يمكن لنا  أن نتجاهل النساء الفلسطينيات.

إن  أعمال العنف والتمييز التي تعاني منها النساء في جميع أنحاء العالم تتفاقم في فلسطين بسبب الاحتلال الإسرائيلي وممارسات الفصل العنصري التي تؤثر على جميع الفلسطينيين – والنساء بشكل خاص –  ، بشكل غير معقول. وكمثال على ذلك معاملة الاحتلال الإسرائيلي للسجينات الفلسطينيات .

و نحن على مقربة من اليوم العالمي للمرأة، لا زال مصير العديد من السجينات

.. غير مؤكد

عهد التميمي

Ahed Tamimi (Photo: David Kattenburg)

عهد التميمي (تصوير: ديفيد كاتنبرغ)

لعل أشهرهن هي عهد التميمي ، 17 سنة. التي لا تزال في السجن بعد إلقاء القبض عليها في ديسمبر بسبب قيامها بصفع جندي إسرائيلي خلال احتجاج على توسيع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في قريتها النبي صالح في الضفة الغربية.

تم إغلاق المحكمة العسكرية الإسرائيلية التي تحاكم عهد في وجه  المراقبين (رسميًا بسبب “حمايتها”) ، ما يجعل تغطية المحاكمة شبه مستحيلة. كما أنها (عهد)  تواجه هجوم الإعلام الإسرائيلي. ففي ديسمبر / كانون الأول ، قال الصحفي الإسرائيلي بن كسبيت على احتجاجات عائلة التميمي ، في تعليقات تم سحبها لاحقاً ، “أنه في حالة الفتيات، الثمن يجب جبايته في فرص أخرى، في الظلام، دون شهود وكاميرات “.

منال التميمي امرأة أقل شهرة في عائلة التميمي لا تتغاضى عن وحشية الاحتلال. وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتخريب حساباتها على الشبكات الاجتماعية ، فإنها تتوفق في التنديد بالانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان التي يعاني منها الفلسطينيون الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي.

ويبدو أن موقع الفيس بوك قام بتقييد حساب منال بعد أن بثت إحدى الغارات الإسرائيلية على قرية النبي صالح في 25 فبراير ، واختطاف ثمانية شبان. ومن بينهم  محمد التميمي ، ابن عم عهد.

أثار اعتقال محمد غضباً واسع النطاق ، بعد أن أصيبت ثلث جمجمته على الأقل بطلقة رصاص لجندي إسرائيلي من مسافة قريبة في ديسمبر. أثار هذا الحادث احتجاجا اعتقلت عهد على إثره.

أما بالنسبة  لرسيلة وسارة شماسنة  ،الأولى أم الثانية، ابنة من قرية قطنة الفلسطينية. فقد تم إطلاق سراحهن في 25 فبراير ، لكن بعد أن دخلت رسيلة في اضراب عن الطعام احتجاجاً على فصلها عن ابنتها.

قبل ذلك بخمسة أيام ، حُكم عليهن بالسجن لمدة 40 يوماً بتهم غير محددة : مشجب ال”تحريض”.

وتشير التهم إلى التعليقات التي أُدلت بها قبل عامين في جنازة ابنها وأخيها محمد شماسنة ، الذي قُتل على أيدي الجنود الإسرائيليين.

دارين طاطور

دارين طاطور هي واحدة من السجينات السياسيات الفلسطينيات اللواتي تعرضن لسوء المعاملة من قبل القضاء الإسرائيلي.

إن تجربة الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور مع القضاء الإسرائيلي هي حالة أخرى من حالات ظلمها. بداية من الإقامة الاجبارية وحظر استخدام الإنترنت بعد أن قدمت احدى قصائدها ، لقد خسرت لحدود الآن أكثر من سنتين من حياتها في الاعتقال والمحاكمة.

صرح موقع 972mag.com في ديسمبر: ” تجري لمدة عام ونصف ، دراما غريبة ومثيرة للقلق في  محكمة العدل بحيفا. المتهمة شاعرة ، تحاكم  من أجل قصيدة سياسية كتبتها وفسرتها ونشرتها على الفيسبوك .وسواء كانت ستسجن بسبب نشر هذه القصيدة على العامة أم لا ، سيعتمد القاضي بشكل كبير في تفسير القصيدة على بضع كلمات مترجمة من قبل [ضابط شرطة] كل مؤهلاته الرئيسية أنه درس الأدب العربي في المدرسة الثانوية.

دارين طاطور ، 35 سنة ، مواطنة فلسطينية من مدينة الرينة ، عند مخرج الناصرة مباشرة. قصيدتها “قاوم يا شعبي ، قومهم” تم نشرها عام 2015 ، في ذروة الاحتجاجات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية وموجة الهجمات. بالسكاكين ، أو ضد المركبات ، من طرف ما يسمى “الذئاب الوحيدة” ضد قوات الأمن الإسرائيلية وضد المدنيين ، خاصة في القدس والخليل.

وبعد بضعة أيام وفي منتصف الليل، اقتحمت الشرطة منزلها وألقت القبض عليها، قضت ثلاثة أشهر في السجن وكانت قيد الإقامة الجبرية منذ ذلك الوقت، في انتظار الحكم في قضيتها. لقد وجهت إليها تهمة التحريض على العنف والتعبير عن دعمها لمنظمة إرهابية “.

وأشار المقال إلى أن “اعتقالها ومحاكمتها السياسية تمثلان حقبة جديدة مرعبة يتم فيها اعتقال الفلسطينيين وبعض اليهود الإسرائيليين وسجنهم من قبل السلطات الإسرائيلية، وأحيانًا دون محاكمة، بسبب أشياء يكتبونها على الفيسبوك…

في العامين الماضيين، اعتقلت إسرائيل مئات الفلسطينيين… (وعدد صغير جداً من اليهود الإسرائيليين) بسبب تصريحاتهم السياسية المنشورة على الإنترنت – وبشكل رئيسي على فيسبوك…

تقريبا كل فلسطيني يتم اعتقاله اليوم في سياق المعارضة أو الاحتجاج السياسي يطلب منه المحققون إظهار حساباته على الشبكات الاجتماعية. وغالبًا ما يصبح محتواها مضمونًا للتهم الجنائية ، وغالبًا ما يتم حساب شدتها وفقًا لعدد المتابعين ،وعدد ” الإعجاب” والمشاركة لأي منشور مريب وجدوه .. “

أثارت قضية طاطور احتجاجات عدة كتاب معروفين و PEN International ، وهي منظمة غير حكومية تدافع بشكل عام عن حرية التعبير لدى الكتاب.

خالدة جرار

Khalida Jarrar (Photo: Abed Omar Qusini/Reuters)

خالدة جرار (تصوير: عبد عمر قوصيني / رويترز)

خالدة جرار محامية بارزة في منظمة التحرير الفلسطينية ، الهيئة الممثلة رسمياً للشعب الفلسطيني ، عضوة منتخبة في المجلس التشريعي الفلسطيني للجبهة. الشعبية لتحرير فلسطين (PFLP) .خالدة جرار مناضلة اشتراكية وثورية. . حُكم عليها بستة أشهر من “الاعتقال الإداري” في يوليو الماضي بعد اعتقالها في غارة قبيل الفجر في رام الله بالضفة الغربية، واتُهمت “بالتحريض على العنف”.

الاعتقال الإداري هو إجراء مثير للجدل يسمح للمحاكم الإسرائيلية بإبقاء الفلسطينيين في السجون دون تهمة أو محاكمة. وعلى الرغم من عدم خضوعها للمحاكمة بتهمة “التحريض” ، فقد جُدد في يناير أمر اعتقالها الإداري لمدة ستة أشهر ، وفقاً لمنظمة العفو الدولية.

قد يتم تجديد هذه الاعتقالات الادارية إلى أجل غير مسمى دون الحاجة لتقديم التهم للمعتقل-ة.

حالة جرار ليست معروفة على نطاق واسع خارج فلسطين مثل حالة عهد التميمي ، لكن منظمة العفو الدولية دعت إلى إطلاق سراحهما ، وإنهاء تطبيق الاعتقال الإداري..

ولإضفاء مزيد من الوضوح على حالة عهد ، فقد عانت الممثلة اليهودية الأمريكية سارة سيلفرمان بشدة من سخط المدافعين على إسرائيل بسبب الدعوة إلى إطلاق سراحها. وكانت سيلفرمان قد دعت في السابق إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين كما دعت اليهود إلى دعم القضية.

و كإشارة إلى حجم التضامن الدولي مع عهد وغيرهن من السجينات الفلسطينيات، دعا تحالف المجموعات النسائية في الهند – الذي يمثل نحو 10 ملايين امرأة – إلى إطلاق سراح المعتقلات وأعرب عن دعمه للحملة العالمية. لمقاطعة إسرائيل وسحب استثماراتها وفرض العقوبات عليها. كما عبر عن غضبه من مقتل 500 امرأة فلسطينية على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 2000.

تأكيدات بئيسة

يتزايد الدعم الدولي للأسرى الفلسطينيين ، مما أدى في بعض الأحيان إلى جهود غريبة من قبل إسرائيل لتشويه سمعة المعارضين الفلسطينيين. على سبيل المثال ،عمدت إسرائيل في ما يشبه الادعاء بوجود تآمر غامض يميني متطرف، إلى إطلاق تحقيق رسمي قبل عامين يدعي أن عائلة التميمي – التي كانت احتجاجاتها الدائمة تجذب الانتباه – كانت في الواقع الجهة الفاعلة للتظاهر لصالح الفلسطينيين.

وقال موقع الإنترسبت في 25 يناير: “، تعرض مايكل أورين ، وهو مسؤول دبلوماسي إسرائيلي كبير للسخرية يوم الخميس لاعترافه على شبكة الإنترنت بأنه فتح تحقيقاً رسمياً لعائلة من المقاتلين الفلسطينيين استناداً إلى نظرية مؤامرة ، تدعي أن عائلة التميمي ليست عائلة حقيقية ، بل مجموعة من أصحاب المصالح دفعوا أموالا للادعاء بأن احتلال الاراضي في الضفة الغربية يزعجهم …

وعندما سئل عن العامل الذي قاده لفتح تحقيق سري في هذه النظرية … قال أورين لصحيفة “هآرتس” إنه يشك في أن “أفراد العائلة قد اختيروا لمظهرهم” ، إشارة واضحة إلى حقيقة أن عهد وأخوها الأصغر محمد شقراوين وذي بشرة ناصعة.

كما لاحظ أن ملابسهم مشبوهة ، واصفا الجينز والقمصان ب “زي مسرحي حقيقي. الملابس امريكية دوما ، وليست فلسطينية ، مع قبعات البيسبول المقلوبة. حتى الأوروبيون لا يرتدون قبعات البيسبول هكذا.. “.

“تم الإعداد لكل شيء. هذا هو ما يعرف بـ Pallywood “، »اكتسب مصطلح Pallywood شعبية نسبية في الدوائر المؤيدة لإسرائيل للادعاء بأن العديد من الأحداث يتم فبركتها من قبل المصورين الفلسطينيين»   مشيرا إلى نظرية المؤامرة لمدون أمريكي تقول أن جميع أشرطة الفيديو التي توثق الاحداث تصور بشكل مفبرك  الجنود الإسرائيليين يسيئون  معاملة الفلسطينيين “.

مثل هذه الادعاءات تشير إلى جهود إسرائيل اليائسة لتشويه سمعة المناضلين السلميين مثل عهد. في 15 يناير ، أشارت افتتاحية قناة الجزيرة إلى أن عهد أصبحت “حدائق روزا الفلسطينية” ، في إشارة إلى رمز الحقوق المدنية الأمريكية الأفريقية الشهير الذي رفض التنازل عن مقعده لرجل أبيض في ألاباما -ولاية جنوب الولايات المتحدة- منذ أكثر من ستين عامًا.

مثل هذه التكتيكات اليائسة تظهر كيف أن مقاومة النساء الفلسطينيات ترعب إسرائيل.

الرابط الأصلي للمقال

ترجمة: عبد الاله الخراز

عضو أطاك المغرب

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube