الرئيسية / ملفات دراسية / الاتفاقات الاستعمارية / اعتماد “الكلوروكين” لعلاج مرضى كوفيد-19 بالمغرب لأجل الكشف عن حصيلة قرار يمس الصحة العامة للمغاربة
اعتماد "الكلوروكين" لعلاج مرضى كوفيد-19 بالمغرب لأجل الكشف عن حصيلة قرار يمس الصحة العامة للمغاربة

اعتماد “الكلوروكين” لعلاج مرضى كوفيد-19 بالمغرب لأجل الكشف عن حصيلة قرار يمس الصحة العامة للمغاربة

اعلنت وزارة الصحة المغربية يوم 24 مارس 2020 اعتماد بروتوكولين لعلاج مرضى كوفيد-19 تضمن احدهما دواء Chloroquine وأحد مشتقاته Hydroxychloroquine وكلاهما يجري تصنيعه من قبل الشركة العالمية الفرنسية “سانوفي-Sanofi“. الأول تحت الاسم التجاري “Nevaquine” والثاني “Plaquinel” . قبل ايام من اتخاذ هذا القرار سارعت الوزارة بشراء كل مخزون فرع الشركة بالمغرب؛(1) المستفيد الأول والوحيد من هذا القرار؛ مادامت قد تخلصت من مخزون دواء كان التخلص منه سيتطلب سنوات..

اتخاذ قرارات مصيرية من هذا الحجم وبهذه السرعة يطرح تساؤلات عدة. تدعي وزارة الصحة استنادها الى دراسات دولية وتقارير عالمية(2)، جزء من الدراسات حول الفعالية المفترضة لهذه الأدوية اجريت في المختبرات. اما تلك الخاصة بالبشر فمعدودة جدا، بعضها اجري في الصين والآخر بفرنسا، وتتميز جميعها بضعف المنهجية المعتمدة وضعف عينة المرضى المشمولين بها ومن ضمنها تلك المعلنة من قبل الفريق الفرنسي، التي أطلقت جدالا واسعا في الوسط العلمي.

– دراسة(3) نشرت بمجلة”International Journal of Antimicrobial Agents“بتاريخ 20 مارس 2020 اجريت من قبل فريق باحثين يترأسهم البروفيسور”Didier Raoult” شملت 36 مريضا(ة) ضمنهم 20 تلقوا علاج الهدروكسي كلوروكين و/أو الأزيتروميسين؛

– دراسة (4) لنفس الفريق نشرت بمجلة”Travel Medicine and Infectious Disease“بتاريخ 11 أبريل 2020 شملت 80 مريضا(ة). وفي اواخر شهر ابريل اعلن نفس الفريق عن دراسة شملت 1060 مريضا(ة) لم يتم بعد نشر نتائجها.

الى جانب ضعف القاعدة العلمية المستند اليها صدرت دراسات تنفي فعالية هذا الدواء؛ ضمنها تلك المنشورة بمجلة “medRxiv(5) بتاريخ 21 ابريل2020 لفريق باحثين امريكي شملت 368 مريضا(ة) بمستشفيات قدماء المحاربين بالولايات المتحدة الأمريكية خلصت الى ان نسبة الوفيات وسط المرضى المعالجين بـالهدروكسي-كلوروكين مرتفعة مقارنة بالمرضى الذين تلقوا العلاجات الأساسية وحدها، كما اجرى فريق باحثين بفرنسا دراسة(6) بتاريخ 14 ابريل 2020،غير انها جميعا شملتها انتقادات تخص منهجية اجرائها والعدد الضعيف للعينة المعتمدة من المرضى.

لايزال الجدل مستمرا بالوسط العلمي حول فعالية هذه الأدوية، بل توسع الى الوسط السياسي، وكان من ابرز تجلياته تصريح “ترامب” الذي طالب في البدء باعتماد هذا البروتوكول العلاجي. كل هذه الأسباب دفعت بالعديد من الدول والوكالات المعنية بمراقبة الأدوية من بينها الوكالة الأوروبية لمراقبة الأدوية ووكالة الدواء والغذاء الأمريكية باتخاذ الحذر والتشدد في شروط استعمال هذا الدواء، منها على الخصوص حصر استعماله وسط مرضى الحالات الحرجة لكوفيد-19 بالمستشفيات تحت مراقبة واجراءات صارمة؛ وفي اطار التجارب السريرية. ولم تصادق منظمة الصحة العالمية على اعتماد هذا البروتوكول العلاجي وطالبت؛ كما هو شأن عديد مؤسسات صحية وخبراء حول العالم بإجراء مزيد تجارب سريرية على اكبر عدد ممكن من المرضى بمناطق متعددة من العالم. وتجري حاليا ازيد من 150 تجربة سريرية(7) تشمل آلاف المرضى ابرزها تجربة “Solidarity“لمنظمة الصحة العالمية في 45 بلدا. والتجربة الأوروبية”Discovry” (3200 مريضا(ة) من 7 دول أوربية) وعبر العالم يجري اختبار ما يقارب 120 جزئية دوائية(8) من بينها “Hydroxychloroquine” و”Lopinavir-Ritonavir

حجج الاعتراض على استعمال دواء “الكلوروكين”في العلاج لا تقتصر على الشكوك حول فعاليته فحسب؛ بل تشمل الأعراض الجانبية المتعددة لهذا الدواء؛ وعلى رأسها الأعراض الخطيرة والقاتلة المرتبطة بخلل في وظيفة القلب (تباطؤ في دقات القلب) تنتج عنه الوفاة في بعض الحالات؛ وأعراض تسبب اعتلالات بالكبد والبصر والجهاز العصبي والهضمي. نسبة هذه الأعراض لا يمكن معرفتها الا بمراقبة تطور الحالة الصحية للمرضى اثناء وبعد تلقي العلاج، غير ان المغرب لا يتوفر على نظام لمراقبة سلامة الأدوية في مستوى هذه المهمة.

في انتظار نشر تقرير لوزارة الصحة المغربية او المركز الوطني لليقظة الدوائية- وهو امر مستبعد- اعتمدنا على التقارير الأولية حول الأعراض الجانبية للأدوية المستعملة في علاج مرضى كوفيد-19 بفرنسا بمختلف المراكز الجهوية لليقظة الدوائية من27 مارس إلى22 أبريل 2020(9)نختصرها فيما يلي:

  • عدد الحالات التي ظهرت عليها الأعراض الجانبية الناتجة عن جميع الأدوية المستعملة في علاج مرضى كوفيد-19 بلغ 215 حالة من بينها 167 حالة خطيرة (%78)
  • العدد الاجمالي للوفيات المفاجئة 7
  • عدد الحالات المرتبطة بالأعراض الجانبية لدواء ” Hydroxychloroquine” 115 حالة (تجاوزت عدد الحالات المسجلة خلال فترة1985-2019) وتمثل نسبة الحالات الخطيرة 89,6% أي 103 حالة واكثر من نصفها (63) خضعت للبرتوكول العلاجي الذي يشمل هذا الدواء بالإضافة الى المضاد الحيوي “Azitromycine“اي البروتوكول الأول المعتمد من قبل وزارة الصحة المغربية، واغلب الأعراض الجانبية الخطيرة المسجلة المرتبطة بدواء “Hydroxychloroquine“اعتلالات واضرار في وظيفة القلب وتصل 80 حالة (%70)
  • عدد الحالات المرتبطة بالأعراض الجانبية لدواء “Lopinavir-Ritonavir” 91 حالة؛ 57 منها خطيرة (62,6%) اغلبها موزع بين الكبد(39)؛الجهاز الهضمي (16)القلب(14) والكلي (11) الى جانب هذه الأعراض الخطيرة؛ لم تثبت حتى الآن اية فعالية لهذا الدواء وسط مرضى كوفيد-،19 والدراسة الوحيدة المنشورة(10)بإحدى المجلات العالمية” the new english journal ” بتاريخ 18 مارس 2020 اجريت على يد فريق طبي صيني.

لأجل الضغط للكشف عن حصيلة شاملة لاعتماد الدواء 

اعتمد المغرب بصورة رسمية؛ الى جانب بلدان قليلة اغلبها بافريقيا كالجزائر؛ تونس والسنغال؛ دواء الكلوروكين أو الهدروكسي-كلوروكين لعلاج مرضى كوفيد-19، بسرعة قصوى، وزارة الصحة تصدر قرارها بعد أيام قليلة من نشر النتائج الأولية للدراسات الأولى. رافق القرار حملة إعلامية تَصَدَّرَها مسؤولون بوزارة الصحة ومتخصصون سارعوا الى ابراز “حسنات ومنافع” هذه الأدوية استنادا الى دراسات محدودة ومشكوك في مصداقيتها.

وقد مر اليوم اكثر من شهر على هذا القرار، ولم يصدر اي تقرير حول فعالية هذه الأدوية إن وجدت؛ وما هي نسبتها وسط المرضى المعالجين والأعراض الجانبية المسجلة، بل إن تصريحات وزير الصحة او مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض؛ تتفادى الخوض في هذا الموضوع. الحقيقة لسنا بحاجة لنكون متخصصين لندرك غياب المصداقية لما جرى الترويج له حول فعالية هده الأدوية وعدم خطورتها. ورغم صدور دراسات وتقارير ميدانية حول ضحايا الأعراض الجانبية لهذه الأدوية في بلدان عدة؛ لازالت وزارة الصحة بالمغرب ومؤسساتها المعنية بمراقبة سلامة الأدوية وعلى رأسها المركز الوطني لليقظة الدوائية؛ ملتزمة الصمت وهي صفة لازمت جهاز مراقبة الأدوية منذ عقود، فكلما تعلق الأمر بمخاطر الأدوية؛ هناك غياب تام لهذا الجهاز المرتبط بشتى الأشكال بشركات الأدوية.

عبد الواحد أحتيتش

أطاك المغرب

مجموعة مراكش

بتاريخ 07 مايو 2020

هوامش:

1- توضيح شركة سانوفي المغرب 21 مارس 2020https://twitter.com/SanofiMA/status/1241387710327242757

2- مقال اعتماد وزارة الصحة دواء كلوروكين لعلاج كوفيد19تحذير من التضحية بصحة وحياة المرضي http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=671167&r=0

3- https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0924857920300996?via%3Dihub

4-https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1477893920301319

5- https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.04.16.20065920v2.full.pdf+html

6-https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.04.10.20060699v1.full.pdf

7-https://clinicaltrials.gov/ct2/results?cond=COVID&term=hydroxychloroquine&cntry=&state=&city=&dist=

8-https://www.ijidonline.com/article/S1201-9712(20)30076-X/pdf

9-https://www.ansm.sante.fr/S-informer/Points-d-information-Points-d-information/Medicaments-utilises-chez-les-patients-atteints-du-COVID-19-une-surveillance-renforcee-des-effets-indesirables-Point-d-information

https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2001282 -10

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube