الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / أطاك في فاتح ماي. ضد الرأسمال و مع العمال والعاملات

أطاك في فاتح ماي. ضد الرأسمال و مع العمال والعاملات

أطاك في فاتح ماي. ضد الرأسمال و مع العمال والعاملات  

شارك مناضلو ومناضلات أطاك المغرب ككل سنة في مسيرات فاتح ماي احتفالا بالعيد الاممي للطبقة الشغيلة. التقرير التركيبي التالي يعطي صورة عن مشاركة بعض فروع الجمعية في فاتح ماي. مشاركة كانت فاعلة إلى جانب العمال والعاملات مما أقلق المخزن وبلطجيته.

بطنجة خرج أعضاء المجموعة المحلية للشارع في مسيرة منظمة و متميزة هذه السنة. حيث رفعت أعلام الجمعية ووزعت 400 نسخة من بيان أطاك المغرب بالمناسبة. بالعاصمة الرباط، اختار الرفاق والرفيقات توزيع 500 نسخة من البيان الوطني الصادر بهاته المناسبة على المشاركين في فاتح ماي من نقابات الاتحاد المغربي للشغل  ( التوجه الديمقراطي)، المنظمة الديمقراطية للشغل، الكنفدرالية الديمقراطية للشغل. مسيرات تميزت بحضور متميز للشغيلة مقارنة مع السنة الماضية. مما ميز المسيرات هاته السنة أيضا المناوشات بين المعطلين ونقابة العدالة والتنمية والحضور الأمني المكثف وحواجز أمنية بين كل مسيرة على حدة.

بالبيضاء مدينة الكادحين بالامتياز خرج مناضلو الجمعية إلى جانب مسيرة الكدش. كان حضور أطاك منظما وفاعلا. قدم مناضلو الجمعية مسرحية صغيرة عن النظام المغربي والمؤسسات المالية الدولية. شكل نوعى لقي تجاوب العمال وعموم المناضلين. رفع المناضلون شعارات مناهضة للعولمة، للغلاء ولشركات التدبير المفوض. طالبوا بتحسين جودة الخدمات العمومية وإطلاق سراح المعتقلين.

تجدر الإشارة للحضور المستفز للبوليس بزيه المدني  خاصة في مراقبة حركة 20 فبراير، أطاك والجمعية المغربية. التخوف كان أن يعاد سيناريو 6 أبريل و يشن البوليس حملة من الاعتقالات مجددا.

 

في بن جرير، وقف مناضلو المجموعة على حصيلة المشاركة العمالية الهزيلة، في “وقفة”  فاتح ماي 2014 والتي لم تتعدى 40 فردا بالمقارنة مع مسيرة الألف لفاتح ماي 2013 بالنسبة للت.م.ش. بينما في وفقة الكدش فقد لاحظ احد أعضائنا غياب المناضلين بينما كان هناك حضور قوي لأجهزة المخزن عدديا أكثر من النقابيين. مسيرة تميزت برفع شعارات بعيدة عن مطالب الشغيلة. اتسمت أكثر بالمحاباة للمخزن.

 

بمراكش قلعة النضال مر فاتح من ماي بشكل باهت لدى جميع المركزيات النقابية. وزع مناضلو المجموعة بيان أطاك في جميع المسيرات العمالية (كدش، امش، مدش) ما يزيد عن 2000 نسخة. كان حضور أطاك مراكش نوعياً بشعاراتها و انضباط مناضليها، كما واجه الرفيقات و الرفاق مضايقات البوليس السري و العلني وبعض المحسوبين على النقابات أثناء توزيع بيان أطاك.

 

شارك مناضلو ومناضلات أطاك في تظاهرة فاتح ماي التي نظمها الاتحاد المحلي للكدش بورزازت. شارك بهذه  التظاهرة كذلك مناضلو التوجه الدمقراطي لنقابة إمش، وبعض قادة فدش. شارك كذلك عمال المقاولات من الباطن بمنجم اميني ببذلاتهم الزرقاء بشكل لافت، اضافة الى عمال وعاملات الفنادق الذين لم ينسحبوا من الكدش، وعمال مقاولات أخرى، أما الوظيفة العمومية فلم تشارك منها سوى نخبة المناضلين. هذا اضافة الى مناضلات ومناضلي حركة ضحايا القروض الصغرى، وقد أعلن الاتحاد المحلي خلال كلمته تضامنه مع أمينة مراد وبناصر اسماعيني في المحاكمة الجائرة. غاب عن التظاهرة لأول مرة عمال وعاملات من قطاع الفنادق  الذين انسحبوا من كدش بسبب الموقف  لمكتبها التنفيذي من ملفهم ، ملف الطرد من العمل.شارك عمال منجم بوازار المنضوين في إمش البيروقراطية بكثافة في تظاهرة هذه النقابة صباح يوم فاتح ماي. وزع مناضلو أطاك 100 نسخة من البيان الوطني. كما وزع مناضلو ومناضلات أطاك بمنطقة سكورة 200 نسخة من البيان الوطني في التجمع الجماهيري المنظم هناك صباح يوم فاتح ماي.

بأكادير وزعت مجموعة انزكان 600 نسخة من بيان اطاك في جميع النقابات باستثناء الاتحاد الوطني للشغل الذين رفضوا نهائيا السماح لعضوات اطاك بتوزيع البيان وبيع منشورات اطاك. كما منعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عضوات وأعضاء اطاك من  حمل أعلام اطاك وكذا منعوا الطلبة من الالتحاق  بمسيرة العمال كما منعوا أي تصوير للمسيرة التي عرفت طيلة مسارها مشادات بين الطلبة والمعطلين  وبعض أعضاء اطاك والقيادات للاتحاد المحلي وصلت حد ممارسة العنف في حق احد المعطلات وعضو اطاك انزكان.

بالقصر الكبير ، انقسم مناضلو اطاك إلى مجموعتين ، أولى شاركت إلى جانب مسيرة الاتحاد المغربي للشغل ، بجانب التوجه الديموقراطي و ناشطي 20 فبراير المحليين ، و الثانية في مهرجان ك د ش.و تم توزيع 150 نسخة من بيان اطاك المغرب في التظاهرتين .

أخيرا بمدينة كلميم شاركت المجموعة المحلية في مسيرة أمش وتناول الكلمة الكاتب المحلي بكلميم حيث أدان الهجوم الدولة على أنظمة التقاعد وصندوق المقاصة وشجب كل المحاولات تقييد الحق في الإضراب.

من إنجاز فريق الإعلام

 

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube