الرئيسية / بيانات وتقارير / أطاك المغرب مجموعة إنزكان: كل الإدانة لقرارات طرد نقابيي شركة “ديروك” بشتوكة ايت باها
ضد طرد العاملات والعمال الزراعيين

أطاك المغرب مجموعة إنزكان: كل الإدانة لقرارات طرد نقابيي شركة “ديروك” بشتوكة ايت باها

أطاك المغرب

عضو الشبكة الدولية للجنة

من أجل الغاء الديون الغير الشرعية

مجموعة إنزكان

بيـــــــــــــــــــان

كل الإدانة لقرارات طرد نقابيي شركة “ديروك” بشتوكة ايت باها

لندعم الأشكال النضالية التي يعتزم العمال المنضوين تحت لواء الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي خوضها من أجل حرية العمل النقابي.

 

أقدمت شركة “ديروك” يوم الخميس 18 أكتوبر على توقيف المناضلة النقابية، عتيقة الفيزازي عضوة المكتب الوطني وكاتبة الفرع المحلي للنقابة الوطنية للعاملات و العمال الزراعيين، وعضوة اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، تحت ذريعة الغياب غير المبرر يوم الأحد 14 أكتوبر، علما ان يوم الأحد هو يوم عطلتها الأسبوعية منذ 2005. وقد سبق لنفس الشركة أن قامت يوم 28  شتنبر بتوقيف كل من الحداوي نور الدين، و البوهالي عبد المومن عضوا المكتب النقابي لعمال ومستخدمي شركة “ديروك”، بعد ان فرضت عليهم مردودية تفوق طاقتهم.

يأتي هذا الهجوم  على المناضلين-ات- النقابيين-ات- و على العمل النقابي بشكل عام، في سياق عام يتسم بهجوم الدولة الشرس على الحريات العامة، وتكبيل حق  الإضراب وتجريم العمل النقابي، بعدما أتاحت لأرباب العمل مناخ ملائم  يسمح بهشاشة الشغل قصد الإستفادة من يد عاملة رخيصة بالإضافة إلى إغذاقهم بامتيازات تفضي إلى تدمير البيئة وتهريب ثروات البلاد إلى الخارج.

ان النموذج الفلاحي التصديري الذي فرضته المؤسسات المالية، يمنح تسهيلات سخية لكبار الفلاحين:(مدونة شغل تعمق مرونة وهشاشة الشغل، قانون نقابات يجرم الحق في العمل النقابي.) وهو ما يفضي إلى استغلال  ثروات البلاد البشرية و الطبيعية، مقابل رهن سيادتنا الغذائية بين أيدي مراكز القرار العالمية.

يأتي طرد نقابيي الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي العاملين بشركة “ديروك”  انتقاما من إصرارهم على مقاومة هذا النموذج الفلاحي الموجه نحو التصدير، وتجسد ذلك من خلال رفض العمال و العاملات لاشكال القهر،لتحسين شروط عملهم وعيشهم، بالإضافة إلى الدفاع عن حقهم في  العمل النقابي وتحصين المكاسب التي سبق أن انتزعتها نضالاتهم.

اننا بجمعية أطاك المغرب مجموعة إنزكان، أذ نعبر عن تضامننا المبدئي والمطلق مع  العاملات و العمال الزراعيين، فإننا ندين بشدة  قرارات الطرد الإنتقامية في حق المناضلة النقابية عتيقة الفيزازي و المناضلين نور الدين الحداوي والبوهالي عبد المومن، كما نستنكر كل أشكال الإستغلال البشع الذي يتعرض له عمال وعاملات الشركة، بالإضافة إلى غياب شروط السلامة الصحية التي أدت إلى حالات من حوادث الشغل.

ونعلن كمجموعة محلية لأطاك المغرب دعمنا ومساندتنا لكل الأشكال النضالية التي يعتزم العمال و العاملات خوضها، بدء بالإعتصام المفتوح يوم الإثنين 22 أكتوبر 2018 وكل الاشكال النضالية الأخرى التي تقررها عاملات و عمال  شركة ديروك لمساندة معركة المطرودين.

إننا بجمعية أطاك المغرب مقتنعين أن انتصار نضالات العمال و العاملات تكمن في وحدتهم ورص صفوفهم  ضد النموذج الفلاحي الصناعي و التجاري المفروض، و الذي يفضي إلى نتائج كارثية تمس بشكل مباشر العمال و العاملات الزراعيات، و الفلاحين الصغار و البيئة ويقضي على سيادتنا الغذائية.

ما لا يأتي بالنضال ياتي بمزيد من النضال

بالوحدة و التضامن للي بغيناه يكون يكون

مكتب المجموعة

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube