الرئيسية / بيانات وتقارير / نداء جمعية أطاك المغرب: إلى المشاركة في مسيرة 15 يوليوز 2018 في الرباط نحن شعب لا يترك أسرى نضالاته في السجون
نضالات شعبية
نحن شعب لا يترك أسرى نضالاته في السجون

نداء جمعية أطاك المغرب: إلى المشاركة في مسيرة 15 يوليوز 2018 في الرباط نحن شعب لا يترك أسرى نضالاته في السجون

 

أطاك المغرب عضو الشبكة الدولية للجنة                                   الرباط في 11/07/2018

من أجل إلغاء الديون غير الشرعية

نداء جمعية أطاك المغرب

إلى المشاركة في مسيرة 15 يوليوز 2018 في الرباط

نحن شعب لا يترك أسرى نضالاته في السجون

 

كانت مسيرة  الأحد 8 يوليوز 2018 أولى المحطات النضالية الوطنية الداعية إلى إطلاق سراح معتقلي انتفاضة الريف، واسقاط التهم عنهم وتلبية مطالب السكان، وخطوة نضالية موحدة وناجحة على درب إطلاق سراح مناضلي شعبنا، شارك فيها الاف الغاضبين/ات والرافضين/ات للأحكام الظالمة على أبنائنا الريفيين.

يعد صُدور الأحكام الغاصبة لحرية المناضلين الريفيين تتويجا لمسلسل القمع الممارس على المعارضين للسياسات الليبرالية التي يرعاها خدام صندوق النقد الدولي ودولتهم. لقد غدت السياسات النيوليبرالية  البؤس الاجتماعي ودفعت قسما عظيما من شعبنا إلى هوة الفقر والبطالة الجماهيرية والاندحار الاقتصادي والاجتماعي والثقافي… فيما تنعم الأقلية الحاكمة برغد العيش مستفيدة من حصد نتائج تدمير ما تبقى من طفيف مكاسب الشعب المغربي في الصحة والشغل والسكن والبنيات التحتية…

انفجرت انتفاضة الريف في سياق هجوم ليبرالي شامل وعميق على قوت المقهورين وعيشهم، في ذات السياق كانت انتفاضة جرادة وبني مكادة، وزاكورة، وأوطاط الحاج، وإيمي نتانوت…وغيرهم. إن منطقة الريف بصمودها قدوة في النضال الاجتماعي للمقهورين تنظيما وتسييرا وتعبئة ومطالبا ووعيا. كان هذا أحد أسباب حقد الدولة ورجالاتها على نساء الريف تنكيلا وعلى شبابه سجنا. إنها تجربة نضال شعبي صلبة نابعة من تاريخ نضالي تليد جرى قمعه بالحديد والنار.

إننا في جمعية أطاك المغرب مستمرون في النضال وندعو إلى المشاركة في المسيرة المنظمة يوم 15 يوليوز2018 في مدينة الرباط التي تدعو إلى المطالبة الفورية بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف الابرياء واسقاط كل التهم عنهم وتلبية مطالب السكان التي اعتقلوا من أجلها كاملة غير منقوصة، ومن واجب الجميع، أفراد و منظمات، المشاركة الوازنة في هذه المسيرة الشعبية الوطنية الثانية والتعبئة من أجل إنجاحها.

إننا في جمعية أطاك المغرب نرفض الزج بالشباب المناضل وقادة الحركات الاجتماعية والاحتجاجات الشعبية في السجون ونرفض أن تجابه مطالب شعبنا بالعصا والسجن  والحصار العسكري.

فلنواصل الكفاح حتى اطلاق سراح مناضلي الريف، وتلبية مطالب حراكه، وتغيير السياسة الاقتصادية والاجتماعية الظالمة

ما لم يتم تحقيقيه بالنضال يمكن تحقيقه بالمزيد من النضال

السكرتارية الوطنية

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube