الرئيسية / ملفات دراسية / النساء / في كل مكان ، تستمر النساء وستستمر في التجمع و المبادرة

في كل مكان ، تستمر النساء وستستمر في التجمع و المبادرة

فيما يلي مقدمة الجلسة العامة الختامية لاجتماعات CADTM الصيفية في 7 و 8 و 9 شتنبر 2018. تحت عنوان “الإضراب النسائي العام! ” رحبت الجلسة العامة بـ : Maimouna Bah (Comité des Femmes sans-papiers, Bruxelles), Noémie Cravatte (CADTM Belgique), Georgina Monge (Justa Revolta, État espagnol), Maria Elena Saludas (ATTAC – CADTM Argentine), Lucia Amorosi (Non una di meno, Italie).

 إن الغرض من هذه المقدمة هو تفسير الصلة بين النسوية ومناهضة الرأسمالية و إبراز لماذا منظمة مثل CADTM  التي تعتزم التنديد وإلغاء نظام الديون عليها أن تستمر في وضع الرهان النسوي في المقدمة.

   أحد جوانب هذا الرهان ، التي طالما نددت بها CADTM ، هو أن نظام الديون الذي  يؤثر على النساء أكثر. المثال على هذا الاستنكار هو النقد جيد التوثيق لنظام القروض الصغيرة التي تخدع  النساء في الجنوب. بشكل عام ، أنتج نشطاء و ناشطات CADTM العديد من التحليلات التي تبين أن النساء أكثر تأثرًا بتدابير التقشف التي اتخذت باسم تسديد الديون. مثال واحد من بين العديد: الديون تدمر العمل المأجور: في كل مكان تزداد  نسبة البطالة بين النساء. هذا التأثير الجنسي المتباين للأزمة على التشغيل يدل على تكريس الفوارق المهنية التي تحصر النساء جبرا في أعمال نسوية في كثير من الأحيان هشة. يبلغ معدل البطالة بين النساء هو 9.7 % في أوروبا. و في البلدان الأكثر تضررا من الديون ، فإن الوضع أكثر أهمية: في اليونان ، يبلغ معدل بطالة النساء الشابات 55.9 % [1]. يمكننا أيضا أن نذكر العديد و المسماة  خداعا من “إصلاحات” المعاشات التقاعدية ذات أكبر التأثير  بالنسبة للنساء أو الهجمات ضد الخدمات العامة التي تؤثر أيضا على النساء لأنهن  المستفيدات الرئيسات بالإضافة إلى أنهم مأجورات .

من الجلي إذن أن النضال من أجل تحرير المرأة ينطوي بالضرورة على النضال ضد نظام الديون.

بنفس الطريقة التي يشكل فيها  نظام الديون أداة تعزيز الرأسمالية (وأفقر الناس هم أيضا متضررين من تدابير التقشف)  فهو أيضا أداة تعزيز النظام الأبوي: على النساء أن يأخذن على عاتقهن بشكل متزايد مسؤولية المهام التي كانت تغطيها الخدمات العامة (التعليم والرعاية …). عندما نعرف أن 70% من الأشخاص الذين يعتبرون فقراء على مستوى العالم هم من النساء، فلدينا بالفعل فكرة عن الطريقة التي يترابط فيها النظام الأبوي والرأسمالية.

نظام الديون هو من جهة أداة لتعزيز الرأسمالية (أفقر الناس  هم الأكثر تأثراً بتدابير التقشف) والنظام الأبوي. لكن لن يكون كافياً لإلغاء الرأسمالية لإلغاء النظام الأبوي

يجب خطو خطوة إضافية ومحاولة شرح هذا التعبير.

إذا كان هذان الاضطهادان متماثلان (لن يكفي إلغاء الرأسمالية لإلغاء النظام الأبوي) ، فمن الواضح أنهما يتقاطعان . في الواقع ، إذا لم يولد النظام الأبوي  مع الرأسمالية ، فقد عدلت الرأسمالية ، وعززت ، و كثفت النظام الأبوي .

من أجل الفهم  ، يجب أن نعود إلى أصل النظام الرأسمالي.  هذا ما تبرزه ،على سبيل المثال ، سيلفيا فيديريسي   Silvia Federici في كتابها Caliban et la sorcière ، أن من أجل ديمومة الرأسمالية  فهي بحاجة إلى جعل النساء أكثر اعتمادًا على الرجال منهن. . خلال النظام المشاعي  للقرون الوسطى ، كانت النساء تحصلن على الأرض ، وعلى الرغم من تمتع الرجال بسلطة أكبر ، فإن النساء لم تكن تابعات اقتصاديًا.

خلال فترة  الانتقال من الإقطاع إلى الرأسمالية، كان هناك على السواء إعادة تنظيم العمل المنزلي، والحياة الأسرية، وتعليم الأطفال والجنس والعلاقات بين الجنسين والعلاقة بين الإنتاج و الإنجاب. واعتمدت عمليات إعادة التنظيم هذه على “تقسيم  جنسي جديد للعمل ” الذي كلف الرجال بالعمل الإنتاجي و الإنجاب بالنسبة للنساء.

شكلت مطاردة الساحرات خطوة مهمة في هذه العملية:  لقد كانت حاسمة في المرحلة الأولى من تراكم الرأسمالية. كانت ، كما كتبت  Federici ،  “ترشيد الإنجاب الاجتماعي بهدف تدمير ما تبقى من علاقات الملكية الجماعية و المشاعية،  ثم لوضع أشكال استغلال العمل أكثر كثافة. “[2]

ما تبرزه Federici هو أن تحقير و استعباد النساء، وطرد المزارعين من أراضيهم هي “شروط ضرورية لوجود الرأسمالية” [3].  لقد كانت تبعية و تملك و إعادة بناء عملية الإنجاب المشروع الأساسي للمرحلة الأولى من الرأسمالية.

كتبت: “مع اختفاء اقتصاد الكفاف الذي ساد في أوروبا ما قبل الرأسمالية ، وصلت الوحدة بين الإنتاج و الإنجاب ، النموذجية في كل المجتمعات على أساس الإنتاج للاستعمال ، إلى نهايتها. […] لم يخصص التقسيم الجنسي الجديد عن العمل النساء فقط بالعمل الإنجابي، بل زاد من اعتمادهن على الرجال، مما سمح للمُشغلين والدولة باستخدام أجور الذكور كوسيلة للتحكم في تشغيل النساء. و هكذا ، فإن الفصل بين إنتاج السلع و إعادة إنتاج  القوى العاملة قد مكَّن من تطوير استخدام رأسمالي محدد للأجور والأسواق كوسيلة لمراكمة العمل غير المدفوعة الأجر. “[4]

هذه المقولة حاسمة:  فهي تبين أن العمل الإنجابي يوسع المسألة النسوية من أجل فهم ما هي الرأسمالية نفسها. إنه شكل من أشكال الإنتاج ، نظام اجتماعي عليه بالضرورة تبخيس قوة العمل حتى يتراكم. إن تحليل العمل الإنجابي يجعل من الممكن أن نفهم لماذا الرأسمالية ، التي تقدم نفسها كنظام ديمقراطي ، كانت دائماً في حاجة للعبودية ، دائمًا في حاجة للعمل غير المعترف به ، وغير المرئي ، والمرفوض.

لا يمكن للرأسمالية الاستمرار بدون عمل غير مدفوع الأجر. العبودية أو العمل القسري هي الأمثلة  الأكثر إثارة. لكن ماركس أظهر أنه في نظام الأجور الكلاسيكي نفسه ، كان الاستغلال يقوم على عمل غير مدفوع الأجر ، وهذا هو العمل الإضافي. لا يمكن للرأسمالية أن تنجح إلا بإنكار جزء من العمل  الذي تم. كتب ماركس ، في مقطع لا يزال مشهوراً في “الرأسمال ” ، “الرأسمال نتيجة العمل الميت ، والذي ، مثل مصاص الدماء ، لا يتحرك إلا من خلال مص العمل الحي ، وحياته هي طاقة أكثر لضخ المزيد. “[5] لقد فهمتم أن هدفي هنا هو التأكيد على أن عمل الإنجاب يشكل جزءًا كبيرًا من هذا العمل الذي يتم ضخه. للإشارة فقط إلى هذه الأرقام: تكسب المرأة 10%  فقط من الدخل العالمي بينما يقمن ب 2/3 من ساعات العمل [6]. في بلجيكا ، تقوم النساء 8 ساعات من العمل المنزلي أسبوعيا أكثر من الرجال [7].

إن تحليل العمل الإنجابي يجعل من الممكن نفهم لماذا  تحتاج الرأسمالية، التي تقدم نفسها كنظام ديمقراطي، دائما للعبودية ، وكانت دائما في حاجة  للعمل غير المعترف وغير مرئي ،

   من الواضح أنه لا يمكن أن تكون هناك إنتاجية للعمل المأجور دون العمل المجاني لإنتاج و إعادة إنتاج القوى العاملة نفسها. و كنتيجة ، فإن استغلال عمل المرأة قضية رئيسة في الكفاح ضد الرأسمالية.

كما أنه ليس تافها أن ما يسمى في كثير من الأحيان “نقطة التحول النيوليبرالية” كان مصحوبًا بتحويل جديد للنظام الأبوي. في الثمانينات ، و التسعينات ، تطور شكل جديد من أشكال استغلال النساء : من أجل إنعاش الاقتصاد العالمي ، كان عليهم أن يستثمروا بشكل كبير في العمل المأجور أيضاً. إنه نظام أبوي جديد يتوقع من المرأة  أن تحتفظ بدورها في العمل الإنجابي مع المشاركة في جميع دورات الإنتاج في نفس الوقت. إذا كان اليسار قد استبعد في كثير من الأحيان النضال النسوي (المتهم بتقسيم الطبقة العاملة) ، فإن الرأسمالية قد فهمت بسرعة، القوة والإمكانات الهدامة لهذه الحركة ، التي تتحدى وترفض التقسيم الجنسي للعمل. ولذلك حاول النظام الرأسمالي استغلال النسوية من خلال استغلال النساء في جميع مجالات الحياة ، رأس حربة العولمة النيوليبرالية.

من الواضح أن قول “النساء خارج المنزل” هو عملية احتيال: لم يخرجن أبداً. أو أن هناك  امرأة أخرى قد دخلت إلى المنزل للقيام بهذا العمل الإنجابي ، وغالباً امرأة مهاجرة. هنا مرة أخرى فإن الوضع هو رمزي: التقسيم الدولي للعمل واضح بشكل خاص في العمل الإنجابي. يجب أن تكون العلاقة بين الرأسمالية والبطريركية والعنصرية واضحة للأعين …



للعودة إلى موضوع هذا التقديم، من الجلي أن نضال المرأة من أجل الاعتراف بهذا العمل المجاني له تاريخ طويل ولا يزال جاريا . آمل أن أكون قد أعطيت العناصر لفهم مدى أهميته.

 وأود أن أغتنم هذه الفرصة لإلقاء الضوء على الدور المركزي الذي تلعبه النساء في الحركات الثورية ، خاصة أنها غالبًا ما يكون غير مرئي. في كتابه ، تُظهر Federici  في العديد من المناسبات أن النساء أطلقن وقُدن حركات تمرد. هذه ليست  مجرد حكايات. تكتب: “الدور الذي لعبته النساء في أزمة عصر الإقطاع [تشرح] لماذا كان على الرأسمالية أن تدمر سلطتها لكي تتطور. “[8]

 بشكل عام ، في مواجهة المحن ، كانت المرأة نشطة على الدوام في إيجاد طرق أخرى لتنظيم نفسها من خلال رفض العزلة. وبالرغم من ما يحمله التاريخ ، والذي غالباً ما يقدم كشخصية نسائية فقط النساء ذوات البشرة البيضاء و البورجوازيات، فإنهن عادة  النساء الأكثر فقرا، لذلك غالباً ما تتم معاملة اللواتي قدن المعارك ، بطريقة عنصرية ،… وما زال الأمر كذلك ، لقد ذكرت نيكول بيدي Nicole Briend  [9] ذلك أمس خلال الجلسة العامة الافتتاحية (ملاحظة : السبت 8 سبتمبر 2018) حين تحدثت عن النضالات الحالية في فرنسا.

اليوم ، تحدثت الحركة النسوية مرة أخرى عن نفسها :  من حركة #metoo إلى إضراب 8 مارس الذي تلاه في الدولة الإسبانية  الذي شاركت فيه أكثر من 5 ملايين امرأة مرورا بالاحتجاج الأسود [10] الذي ملأ الساحات بـ بولندا أو الاحتجاجات في الأرجنتين والشيلي التي جمعت  مئات الآلاف من النساء ، إن التحركات كثيرة ومتنوعة.

تكسب النساء 10٪ فقط من الدخل العالمي بينما يعملن ثلتي ساعات العمل .

جميعهن متفقات على إبراز  ما تبقى في أغلب الأحيان غير مرئي: العمل المفرط للنساء الذي تحدثت عنه ولكن أيضا العنف الجنسي الذي يتعرضن له ضمن اللامبالاة شبه العامة (لإعطاء فقط إحصاء واحد يخص بلجيكا: في عام 2017 ، قُُتلت 39 امرأة على يد أزواجهن [11] ، واحدة كل 10 أيام ، وهذا هو السبب الرئيسي لوفاة النساء بين 16 و 44 سنة  في جميع أنحاء أوروبا [ 12].)

إن استنكار هذه المشاكل أمر يتطلب أن تكون ردود أفعال الحركة النسوية الكراهية التي تفسر العنف بشكل سيئ. هذه الأعمال الانتقامية ترجع ، من بين أمور أخرى ، إلى الطبيعة التخريبية للحركة النسوية.

أن تترك النساء المكان المخصص لهن ، وينددن بالمضايقات التي يتعرضن لها على أساس يومي عندما يُتوقع منهن أن يكن صامتات وخجولات ؛ إنهن يضربن عن العمل لجعل العمل المفرط الذي يقمن به على الأقل فضيحة مثل العمال الذين يمزقون قميص مدافع عن حقوق الإنسان: رأينا وسنستمر في مشاهدة الإدانات و الإهانات و الشتائم و التهديدات.

ومع ذلك ، تستمر النساء في كل مكان وستستمر في التجمع و المبادرة. آمل أن أكون قد شاركتكم على الأقل بعض الأسباب التي تجعلني لا أجدها ضرورية وحسب ، بل وقبل كل شيء قوية وملهمة. هذا ما يذكرنا أيضا بالفيلسوف Miguel Benasayag عندما يقول: “فقط الصراعات اللامركزية و غير المنظمة – مثل معركة النساء أو السكان الأصليين أو السود أو الشاذين جنسياً – الهادفة إلى التغيير هنا والآن ، وليس السلطة ، قد غيرت العالم […][13] . إن الشهادات التي سمعناها تحمل كلمة أولئك النساء اللاتي لا يُسمح لهن بذلك و اللواتي  يواصلن تغيير العالم ، عبر جعل شعار أنجيلا ديفيس Angela Davis “لم أعد أقبل الأشياء التي لا أستطيع تغييرها.. أغير الأشياء التي لا يمكنني قبولها. “

12  سبتمبر Noëmie Cravatte

موقع : cadtm

Notes


[1] Voir « Compte-rendu de l’atelier « Face au capitalisme et au patriarcat : quelles luttes et stratégies des femmes ? » » : http://www.cadtm.org/Compte-rendu-de-l-atelier-Face-au

[2] Silvia Federici, Caliban et la sorcière – Femmes, corps et accumulation primitive, Marseilles, Senonevero – Genève-Paris, Entremonde, 2014, p. 13. ; La sorcière est l’ « incarnation d’un monde de sujets féminins que le capitalisme devait détruire – l’hérétique, la guérisseuse, la femme insoumise, la femme qui osait vivre seule, la femme (…) qui empoisonnait la nourriture du maître et incitait les esclaves à la révolte. » (Idem, p. 18)

[3] Idem. p. 21.

[4] Idem. p.147-148.

[5] Karl Marx, Le Capital, Libre I, Paris, Gallimard, Folio, 2009 (1867), p. 336.

[6http://www.informaction.info/cqfs-dans-le-monde-les-femmes-effectuent-66-du-nombre-dheures-de-travail

[7https://igvm-iefh.belgium.be/sites/default/files/fh2017-ch7.pdf

[8] Silvia Federici, Caliban et la sorcière – Femmes, corps et accumulation primitive, Marseilles, Senonevero – Genève-Paris, Entremonde, 2014, p. 36.

[9] Militante d’Attac France, relaxée en avril 2018 par le Tribunal de Carpentras suite à une action de « Fauchage de chaises ». Voir « Victoire pour la justice fiscale : Nicole Briend est relaxée ! », Attac France, 8 juin 2018 : http://www.cadtm.org/Victoire-pour-la-justice-fiscale-Nicole-Briend-est-relaxee

[10] En 2016, des milliers de femmes font grève et manifestent pour protester contre le projet d’interdiction totale de l’interruption volontaire de grossesse.

[11https://www.rtbf.be/info/belgique/detail_manifestation-contre-les-violences-machistes-38-femmes-tuees-en-belgique-en-2017?id=9771369

[12https://www.glamourparis.com/societe/news/articles/la-premiere-cause-de-mortalite-pour-les-femmes-de-19-44-est-la-violence-domestique-1915-06062013/35414

[13] Ballast n°5, Paris, Aden, 2016, p. 45.

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube