الرئيسية / ملفات دراسية / البيئة / عن الصراع الطبقي وما نأكله
النظام الصحي
عن  الصراع الطبقي  وما نأكله

عن الصراع الطبقي وما نأكله

عن  الصراع الطبقي  وما نأكله

هل يأكل الأغنياء والفقراء الشيء نفسه؟ هل دخلنا يحدد غذاءنا؟ اليوم، ما هو الوزن الزائد؟ في كثير من الأحيان، وفي بعض الأوساط، تُعتبر الدعوة إلى طعام صحي وجيد بمثابة موضة “أنيقة” أو “هبي” أو “تأثير الزهور”. الواقع مختلف تمامًا عما تقترحه هذه التعليقات قصيرة النظر. الدفاع عن النظام الغذائي البيئي، الزراعي والمحلي “ثوري” للغاية.

إذا ألقينا نظرة فاحصة، سنرى كيف يتم تحديد النموذج الزراعي الحالي وفقًا لمصالح رأس المال والشركات الكبيرة (من قطاعي الصناعات الزراعية والتوزيع الشامل)، الذين يسعون إلى الاستفادة من شيء أكثر أهمية من الطعام. إن النظام الرأسمالي، في سباقه لتحويل الاحتياجات إلى سلع، حقوق إلى امتيازات، يحول أيضًا الطهي، وخاصة المنتجات الغذائية عالية الجودة، إلى رفاهية. تماما كما جعل السكن في المتناول لأولئك الذين يستطيعون تحمله فقط. نفس المصير ينتظر أنظمتنا الصحية والتعليمية.

ليس فقط لمنطق رأس المال تداعيات على الغذاء، ولكن اليد الخفية للبطريركية تؤثر أيضًا على سلاسل هذا النظام. إذا لم يكن الأمر كذلك، كيف نفسر  أن أولئك الذين ينتجون معظم الغذاء، النساء، هن أيضًا الأكثر جوعًا؟ يجب أن نتذكر أن ما بين 60 ٪ و 80 ٪ من إنتاج الغذاء في الجنوب، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة، هو من أيدي النساء، ولكن المفارقة، هو أنهن يعانين أكثر من غيرهن من الجوع، 60 ٪ على مستوى العالم.

تخدم النساء الأرض، لكنهن في الغالب لا يحصلن على ملكية الأرض أو وسائل الإنتاج أو القروض الزراعية. هذا ليس ممارسة للأيديولوجية، ولكن محاولة توضيح لكل أولئك الذين يعتبرون أن فكرة “الأكل الجيد” هي ، كما يقولون في فرنسا، فكرة “boos” ، ل”البورجوازية البوهيمية” ، في حين أنها بعيدة عن أن حقيقة.

إذا أجبنا على الأسئلة الأولية، فإن المعطيات تؤكد ذلك. هل يأكل الأغنياء والفقراء الشيء نفسه؟ لا. هل دخلنا يحدد غذاءنا؟ بالفعل. كشفت دراسة إسبانية للأشخاص الذين تم إجلاؤهم من منازلهم هذه الصورة القاتمة: 45٪ من المطرودين يجدون صعوبة في شراء ما يكفي من الطعام. يفرض الدخل قيودًا على ما نشتريه: فهو يقلل من استهلاك اللحم البقري والأسماك و استهلاك الفواكه والخضروات الطازجة، مقارنةً مع فترة ما قبل الأزمة. من ناحية أخرى، هناك زيادة في مشتريات المنتجات ذات الفائدة الغذائية الأقل، والمعالجة صناعيًا ذات السعرات الحرارية العالية، مثل الحلويات المعبأة: البيسكوي، الشوكولاتة ،الحلويات والكعك. تحدد طبقتنا الاجتماعية وتعليمنا وقدرتنا الشرائية ما نأكله.

من من هم البدناء اليوم؟ بشكل عام، أولئك الذين يأكلون أقل وليسوا بصحة جيدة. إذا نظرنا إلى خريطة شبه الجزيرة الإسبانية، فمن الواضح أن المناطق التي تعاني من أعلى معدلات الفقر، مثل الأندلس والكناريس وكاستيا لا مانشا وإكستريمادورا، بها أعلى نسبة من الناس الذين يعانون من زيادة الوزن. في الولايات المتحدة، تكون معدلات زيادة الوزن أعلى بكثير في أوساط السكان من أصل أفريقي وأمريكي جنوبي. الأزمة لا تعزز  الفرق بين غذاء الأغنياء وغذاء الفقراء.

إن التشكيك في النموذج الزراعي السائد والدفاع عن بديل يركز على الاحتياجات الاجتماعية واحترام الأرض هو اتجاه نحو لب الصراع الطبقي. إن اتحاد العمال الزراعيين في الأندلس، الذي يصعب تصنيفه ك”برجوازي صغير”، واضح للغاية في هذا الموضوع. التزامهم هو الدفاع عن قرية حية، والأرض للفلاح الذي يزرعها، لصالح الزراعة العضوية ونموذج آخر للاستهلاك. هذه المعركة تدافع عن ال”أقل أحسن من لا شيء”، المضطهدين.

الكفاح من أجل الحصول على طعام محلي، صحي وفلاحي هي المعركة الأكثر شراسة على الإطلاق.

ترجمة: لجنة الاعلام

الرابط الأصلي للمقال

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube