الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / سكان أولاد سي بلغيت بسوق السبت نضال من أجل بيئة سليمة : واعتقالات في صفوف الناشطين/ات
نضال سكان سي بلغيت
ساكنة أولاد سي بلغيت بسوق السبت نضال من أجل بيئة سليمة : واعتقالات في صفوف الناشطين/ات

سكان أولاد سي بلغيت بسوق السبت نضال من أجل بيئة سليمة : واعتقالات في صفوف الناشطين/ات

سكان أولاد سي بلغيت بسوق السبت نضال من أجل بيئة سليمة : واعتقالات في صفوف الناشطين/ات

يقع دوار أولاد سي بلغيث بجماعة أولاد بورحمون بضواحي سوق السبت أولاد النمة بإقليم الفقيه بن صالح ،ويبلغ سكانه حوالي 4500 نسمة ،  ويزاول غالبيتهم أشغال فلاحية وزراعية مختلفة  من أجل ضمان  لقمة العيش. إلا أن السلطات المحلية بالفقيه بن صالح التي تحمي أصحاب الرأسمال وتقدم لهم امتيازات عقارية واستثمارية بما فيها  الاستثمارات المضرة بصحة وسلامة المواطنين،   ويتجلى هذا   في السماح لصاحب شركة “ كوفنور” لتربية الديك الرومي  بإنجاز مشروع على أراضي فلاحية  قريبة من السكان ومن المدرسة. خوفا على صحتهم وصحة أبنائهم شكل السكان تنسيقية لدفاع عن بيئتهم منذ2017 لمواجهة الاضرار التي ستلحق بهم وبأراضيهم الزراعية وفرشتهم المائية .

منذ ذلك يقاوم نساء ورجال دوار أولاد سي بلغيث ذلك المشروع الملوث، حيث نظموا أشكال نضالية سلمية وحضارية كانت عبارة عن : وقفات ،ومسيرات ومراسلات الإدارات المركزية على قطاع البيئة.

وخلال بداية   شهر مارس 2018 نظم السكان تعبئة شاملة استعدادا لاعتصام قرب مكان إنجاز المشروع ،إلا أن السلطات مرة أخرى كانت إلى جانب الرأسمال الملوث ،حيث أقدمت السلطات الإقليمية وعلى رأسها عامل الإقليم المدعم بمئات من قوات الدرك الملكي والقوات المساعدة على إعطاء تعليماته لفك المعتصم ،وكان التدخل عنيفا ووحشيا في حق المعتصمين ،استعلمت فيه  الهراوات وخراطيم المياه ، وخلف هذا  التدخل القمعي إصابات خطيرة  في صفوف النساء والشيوخ ،واعتقال 17 شخصا ضمنهم امرأة .

 وعلى إثر هذا التدخل احتجت القوى الحقوقية المتمثلة في فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان لتنديد بالاعتقالات التعسفية والتدخلات القمعية. تم اطلاق سراح 12  معتقلا واحتفظ بخمسة منهم، اللذين تم تقديمه أمام أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح ، والذي بدوره أحالهم على  الجنايات لدى الوكيل العام لاستئنافية بني ملال .

إن هذا التدخل في حق المعتصمين من أجل الدفاع عن بيئة سليمة يكشف بالملموس مرة أخرى أن شعارات الدولة حول البيئة ما هي الا شعارات اشهارية، تهدف إلى التغطية عن ما يسببه الرأسمال الاستثماري من تخريب ممنهج للبيئة، وتنكشف الحقيقية الساطعة مع كل بارقة نضال شعبي ضد تدمير البيئة، بأن سلطة المال هي المهيمنة.

أ. لبنى

عضوة أطاك المغرب

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube