الرئيسية / متابعة النضالات / الحراك ضد ولاية العار لبوتفليقة
نضالات الجزائر
الحراك ضد ولاية العار لبوتفليقة

الحراك ضد ولاية العار لبوتفليقة

الحراك ضد ولاية العار لبوتفليقة.

خلال الشروع في ترجمة هذا المقال، أعلنت السلطات الجزائرية عن تقديم تعطيل الدراسة قبل الموعد الاصلي و الذي كان سيكون ال 21 من مارس (العطلة الربيعية). إجراء لا يعني الا حجم الرعب الذي تملك المسؤولين في قمة هرم السلطة الجزائرية. أما مسيرة يوم الجمعة 8 مارس فكانت فيضانا جماهيريا لن تستطيع أي قوة تضليله مهما عظمت تقزيم حجمه.

لا يستسلم عبد العزيز بوتفليقة. أصم عن تحدي الشارع ، فهو يترشح رسميا لفترة خامسة بعد عشرين سنة على رأس السلطة في الجزائر.

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ، الذي أعلن كمرشح لفترة ولاية خامسة ، والذي احتفل بعيد ميلاده الثاني والثمانين يوم السبت ، 2 مارس / آذار ،يرقد في احدى المصحات في سويسرا منذ يوم الأحد 24 فبراير. رئيس الدولة الجزائرية الذي بقي ساكنا منذ أن كان ضحية جلطة دماغية في عام 2013 (سكتة دماغية) ، قد أعيد انتخابه من دون الظهور العام خلال الحملة عام 2014. منذ ذلك الحين، وكما يشرح الصحافي الإعلامي الجزائري عبده سمّار في مقابلة أجرتها معه لو ميديا ، فإن إخراج بوتفليقة من السلطة في الجزائر المتربع عليها منذ عام 1999، قد أغرق مؤسسات النظام في قتال العشائر.

          في هذه الأثناء ، يبدو أن سخط الشعب الجزائري في ذروته في وجه مزحة انتخابية أخرى ، من المقرر عقدها في 18 أبريل. بعد نص منشور على الإنترنت حيث يعرض “الحاج غرمول” لافتة مكتوب عليها “لا لولاية خامسة”، العضو في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان و اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق المعطلين، تم اعتقاله في 29 يناير ، ثم حكم عليه في 7 فبراير ب 6 أشهر نافذة في سجن  “ماسكارا” (غرب البلاد) ، رسميا بتهمة “ازدراء المؤسسات”. يبدو أن محاولة خنق الاحتجاج ضد التفويض الجديد لبوتفليقة، والذي ظل ينمو منذ ذلك الحين ، قد فشلت.

      في 2 فبراير ، أعلن رئيس الجمعية الوطنية ، “معمر بوشارب “، ما كان يسمعه الجميع: لقد اختارت جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بوتفليقة كمرشح له. وجاء في البيان الصادر بعد اجتماع لقادة الأحزاب السياسية الأربعة التابعة للائتلاف الحكومي : “الأحزاب المشاركة في التحالف الرئاسي الحالي تعلن عبد العزيز بوتفليقة كمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة”. في مثل هذا السياق ، فإن الإعلان الرسمي عن ترشح بوتفليقة لبقائه في السلطة يثير الاستياء ، لكن لا أحد يتوقع أن يؤدي ذلك إلى استياء شعبي كبير. انتخب أول مرة كرئيس دولة في عام 1999 ، ثم أعيد انتخابه في الجولة الأولى في عام 2004 (85 ٪ من الأصوات) ، في عام 2009 (90 ٪) وفي عام 2014 (81 ٪) ، بعد الحذف للقيود الدستورية  للولايتين الرئاسيتين، بوتفليقة ، لم يمهد إلا الطريق للرئاسة مدى الحياة. لقد أصبحت اللهفة و الجشع الى السلطة موضوع المافيا و عائلته الخاصة، التي تحكم الجزائر، أكبر دولة في أفريقيا.

  يوم الجمعة ، 22 فبراير ، تجري العديد من التحركات في كل مكان.  وهذه هي أول مظاهرة كبيرة في العاصمة الجزائر، حيث يمنع منعا باتا الاحتجاج منذ مسيرة كبيرة بتاريخ 14 يونيو 2001 عندما قام مئات الآلاف من المتظاهرين القادمين من منطقة القبائل المتاخمة للعاصمة. لقد تم للتو هدم جدار الخوف. “لا بوتفليقة ، ولا سعيد [شقيق الرئيس الجزائري]! »،« النظام ، ارحل!» “الشعب يريد إسقاط النظام”، “السلطة قاتلة”،  هذا ما يمكن أن نسمع في الشوارع.  شعارات لم تظهر في وسائل الإعلام العمومية حيث مرت احتجاجات يوم الجمعة 22 فبراير الماضي دون أن يلاحظها أحد، تم نقلها على مراحل متأخرة وأفرغت من محتواها.  ومع ذلك، يتم كتابة صفحة من التاريخ وستكون هناك قبل 22 فبراير وبعد 22 فبراير 2019 في الجزائر. بعد أيام قليلة ، في يوم الثلاثاء ، 26 فبراير ، يتم تعبئة جماهير الطلاب بشكل كبير ضد إعادة انتخاب عبد العزيز بوتفليقة التي أعلن عنها ، مما أثار استياء المسؤولين في معظم المنظمات الطلابية ، القريبة من السلطة. شجب الصحفيون  تواطؤ وسائل الاعلام  مع النظام التي تمنع تغطية الانتفاضة الحالية، تباطأ صبيب الانترنت وخفض أو حتى قطع من قبل السلطات وحرم الصحفيون الاجانب الراغبون في تغطية الاحتجاجات من تأشيرة الدخول الى الجزائر.

في يوم الجمعة التالي، الأول من مارس ، قبل يومين من الموعد النهائي لوضع ملفات الترشيح للانتخابات الرئاسية ، أغرق مد جارف من الجماهير الشوارع في جميع أنحاء البلاد. لقد أصبح الآن مئات الآلاف ، إن لم يكن الملايين ، من الناس الذين ساروا ضد “تفويض العار” للرئيس بوتفليقة. منذ حرب التحرير، لم يتعبأ الجزائريون بهذه الطريقة لتوحيد كل الناس حول هدف مشترك. في وهران، ثاني أكبر مدينة في الجزائر، شارك حوالي 10000 شخص في المسيرة من أجل “الكرامة”. يقول يوسف البالغ من العمر 22 عاماً: “إذا كنا نتظاهر، فهذا ليس ضد شخص بوتفليقة ، بل ضد عشيرة من حوله ، ضد نظام”. في تلمسان ، المفترض فيها أن تكون معقل بوتفليقة ، كانت فيها المسيرة كثيفة. لم تعد وسائل الإعلام تتجاهل الانتفاضة وتفتتح قناة الجزائر نشرتها الاخبارية في الساعة 19:00 بالمسيرات دون أن تذكر الشعار الرئيسي للمتظاهرين “لا للولاية الخامسة”.

رد بوتفليقة يثير الغضب

في اليوم التالي، يوم الأحد، 3 مارس، تستمر الاحتجاجات، بما في ذلك في الجزائر العاصمة حيث يتم إغلاق المترو والشرايين المتشابكة الرئيسية. في هذا اليوم ، يخاطب عبد العزيز بوتفليقة الشعب الجزائري ، وهو رجل مريض لم يلق ولا خطابا واحدا منذ عام 2013 ، للمرة الأولى منذ بداية الاحتجاج الشعبي الذي يجتاح البلاد. في رسالة موجهة إليه، عليه أن “يستمع وينصت لصرخة قلب المتظاهرين”، لكنه أكد مجددًا على صفته “كمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة”. في حالة إجراء انتخابات، يلتزم رئيس الدولة الجزائري على عدم استكمال ولايته والانسحاب بعد انتخابات رئاسية مبكرة، التي لم يتم تحديد موعدها بعد. بهذه الطريقة سيتم انتخاب بوتفليقة كرئيس لترتيب انسحابه برئاسيات مقبلة لن يكون مرشحا فيها…

في الوقت نفسه ، تم تقديم ملف ترشيح بوتفليقة في نفس اليوم إلى المجلس الدستوري ، آخر مهلة قانونية لتقديم طلب الترشح للانتخابات الرئاسية في 18 أبريل 2019 ، من طرف مدير حملته، وزير النقل عبد الغني زعلان. يحل هذا الاخير، محل عبد المالك سلال، الذي أقيل يوم السبت بعد أن قاد الحملات الانتخابية الثلاث الاخيرة و التي فاز فيها بوتفليقة:2004، 2009 و 2014.

الرد الذي   قدم للشعب الجزائري ، المتظاهر بقوة منذ 22 فبراير ضد ولاية خامسة يسعى اليها عبد العزيز بوتفليقة ، كاف لإحياء الاحتجاج. في نفس المساء ، اندلعت مظاهرات عفوية في عدة مدن. النكتة التي تدور حول “لدينا خطتين: الخطة أ ، مثل عبد العزيز. و الخطة ب ، مثل بوتفليقة! “تلخص تعنت السلطة وفي مواجهة هذا العناد ، تستعد الجزائر لانفجار جديد للغضب. في نفس المساء، آلاف من الشباب الذين خرجوا منذ بداية الليل في شوارع العاصمة يسيرون باتجاه القصر الرئاسي في المرادية قبل أن يتم منعهم بواسطة جهاز الشرطة. يوم الاثنين ، 4 مارس ، هجر الطلاب دروسا في باب الزوار ، أكبر جامعة في البلاد. العديد من الجامعات الأخرى من كليات العاصمة كانت أيضا مهجورة. في مدن أخرى يتم تنظيم المسيرات والجزائر تحبس أنفاسها ، مسؤولية السلطة هنا هائلة .

 5 mars في Jérôme Duval المقال ل:

نشر على مدونة عالم بلا دين لصحيفة بوليتيس.

ترجمة يوسف فاضل

الرابط الأصلي للمقال

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube