الرئيسية / متابعة النضالات / حركة عولمة بديلة /  التطوع فكرة نبيلة ومستعدات/ين لها ولكن ..
 التطوع فكرة نبيلة ومستعدات/ين لها ولكن ..

 التطوع فكرة نبيلة ومستعدات/ين لها ولكن ..

أعزائي المتطوعين عزيزاتي المتطوعات ألم تلاحظوا انكم أخطأتم- تن التسدید حین أبدیتم- تن استعدادكم- کن هذا، أو بالاحرى قدمتم عرضا دونما طلب.

لخدمة من ستتطوعون- ن ولمصلحة من؟ اهو استعداد لاسعاف المرضى؟ أم للحلول محل الدولة في وظائف من المفترض أن تقوم بها؟ عن اي مرضى نتحدث والدولة لازلت مصرة على تقتیر التصریح بالمعلومة.

احقا بلدنا لايعرف سوى الحالات القليلة المصرح بها؟ لنفرض صدقنا تصريحاتهم: أين ستسعفون؟ في أي مجال ستقدمون على تطوعكم، أفي المجال الحضري أمام كاميرات إعلامهم أم انكم ستهبطوا نحو القرى والبوادي؟؟

حسنا سنعتبر هذا التطوع يخص المدن التي تعرف الحالات، مثل البيضاء والرباط وفاس وتطوان. أفي هذه المدن بنيات تحتية استشفائية تمكننا من فعل التطوع ؟ هل ببلدنا تشجيع لمثل هذه المبادرات. كيف ذلك والدولة أول قرار اتخدته هو توقيف كل مباريات التوظيف بقطاع الصحة؟ إذن كيف ستتطوعون مع دولة لم تبدِ أي استعداد لمواجهة الازمة؟ كيف ستتطوعون مع دولة منذ اللحظات الاولى من وصول الفيروس وهي تتخبط في قرارات ارتجالية غير معقلنة، بل اكثر من ذلك ترفض نهج السیاسة الوحیده لمحاربه المرض، أي سیاسة صحیة عمومیة بمیزانیة تفوق ما تطالب به منظمة الصحه العالمیة .

أسفة ولكن تطوعكم- کن هذا لا يمكن الا ان يكون استنجاد غريق بميت.

التطوع الحقيقي هو:

  • تعبئة الجماهير لنضال من أجل فرض کلفة العلاج على اصحاب المال.
  • التطوع هو انتاج نصوص تحسيسية حول المرض وسبل الوقاية واليات فرض الحق في العلاج.
  • التطوع هو توعية العمال بالنضال من أجل أوقات عمل أقل وعطل دون توقف الأجر وتوفير مواد التعقيم في المعامل باعتبارها أكبر تجمعات التي يمكن أن تنتشر فيها الأمراض.
  • التطوع هو احراج وفضح جشع اصحاب المصحات الخصوصية والزامها باستقبال المرضى بالمجان
  • التطوع هو النضال من أجل ضخ ميزانية استثنائية لقطاع الصحة
  • التطوع هو فضح الدولة واستهثارها بأرواح المواطنين
  • التطوع هو الفهم

 

وفهمنا للوضع سبيل لمواجهته.

سيمان                                                                                                        

    اطاك المغرب مجموعة طنجة

 

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube