الرئيسية / شبكات أطاك / CADTM / الغازات المسيلة للدموع، سلاح كيماوي للقمع الجماهيري

الغازات المسيلة للدموع، سلاح كيماوي للقمع الجماهيري

الغازات المسيلة للدموع، سلاح كيماوي للقمع الجماهيري

بقلم جيروم دوفال 

موقع لجنة إلغاء ديون العالم الثالث

     شهدت البرازيل في شهر يونيو 2013، أكبر التعبئات منذ تلك  المنظمة  عام 1992 ضد فساد حكومة الرئيس السابق فرناندو كولور دي ميلو (سوف يستقيل هذا الأخير في نهاية محاكمته السياسية أمام مجلس الشيوخ 29 ديسمبر 1992).انطلقت الحركة في بورتو أليغري في أواخر مارس بمبادرة من Movimento Passe Livre ضد ارتفاع تعريفات النقل العمومي،  لتعم جميع أنحاء البلاد.

     يذكرنا هدا الحدث السياسي الرئيسي بـ Caracazo، ذلك التمرد الشعبي الكبير ضد إجراءات التقشف التي فرضت في فينزويلا في 1989. رغم أن ذلك جرى في سياق فترة مختلفين، فإن الأعراض لم تختفي. ترفض الساكنة الخفض من الميزانية الذي يؤثر على حياتها اليومية في الوقت التي يهدر فيه البلد  الملايير. بالنظر لتنظيم  كأس القارات وكأس العالم لكرة القدم عام 2014 في البرازيل اللذان بلغت ميزانيتها الرسمية 15 مليار دولار في أواخر عام 2012، 85٪ منها  تدفعها الحكومة البرازيلية . لحد الآن ما يقرب من 11 مليار بددت … وسكبت مبالغ فلكية من المال العام  على كل طبعة من هذا الحدث الضخم وقد سبق لوزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو أن أعلن في يونيو 2013 بأن الميزانية المخصصة لتنظيم كأس العالم 2018 في روسيا انتقلت من 15 إلى 21 مليار يورو |1|. لأجل أكبر ربح لتجار الأسلحة، وصناعيي البناء (تهيئة الملاعب والبنية التحتية) أو كبرى الشركات الأخرى المتعددة الجنسية للفندقة ، لا ينبغي أن يمنع شيء حسن سير العمل في نهائيات كأس العالم التي تشد تقريبا انتباه جميع وسائل الإعلام في العالم.

      البرازيل هو رابع مصدر للأسلحة الخفيفة بعد الولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا. إنه يتقدم على روسيا و إسرائيل أو فرنسا (Small Arms Survey, Genève). تضاعف مبلغ صادرات الأسلحة الخفيفة ثلاث مرات في البرازيل في خمس سنوات، فقد ارتفع من 109.6 مليون  في 2005 إلى  321.6 مليون دولار (USD) في 2010. سينتعش القطاع من خلال إعداد كأس العالم لكرة القدم في عام 2014 وميزانية أمنه. في الواقع، بعد أن تم الحصول من الشركة البرازيلية كوندور مقابل 1.5 مليون ريال (حوالي 500،000 يورو) في أبريل 2012 على أسلحة ” خفيفة “(500 من قنابل الفلفل GM 102 ، أكثر من 1125من القنابل المتفجرة والمضيئة، 700 من القنابل المسيلة للدموع GL 310 – التي استخدمت لاحقا في تركيا …)، اشترت الحكومة البرازيلية حوالي 49 مليون ريال (حوالي 16.5 مليون يورو) من المعدات من نفس الشركة لضمان سلامة نهائيات كأس العالم لكرة القدم واستعداداتها | 2 |.

   تصنع الشركة كوندور ريو دي جانيرو (Nova Iguacu) جميع أنواع القنابل المسيلة للدموع وتقوم بتصديرها إلى أربعين بلدا. تعرض كوندور، مثل  باقي شركات التسلح المتعددة الجنسية، أسلحتها في معرض الأسلحة Eurosatory  بالقرب من باريس. من إنتاجاتها نجد   GL310 ” Ballerina ” (راقصة بالفرنسية) التي ترتد بشكل عشوائي عندما تلامس الأرض مطلقة  الغاز المسيل للدموع،  و” Seven Bang ” التي تحدث سبع انفجارات مكثفة، وGL-311 التي تسبب انفجارا عاليا مرتبط بتأثير الغاز، وأخيرا القذيفة الطويلة 202-GL. رغم أن الشركة كوندور تنفي التصدير للبحرين (ولكن تعلن بأنها زودت دولة الإمارات العربية المتحدة التي زودت بدورها البحرين  في القمع الذي شهدته )، يحتوي الغاز البرازيلي المستعمل في قمع الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية في هذه المملكة على مواد كيميائية ضارة للغاية. وقد نددت سابقا زينب الخواجة، الناشطة المشاركة في الانتفاضة الديمقراطية في البحرين، بدلك في الصحافة البرازيلية | 3 |.

أسلحة كوندور الكيميائية تقتل في تركيا

    استخدمت طلقات الغاز المسيل للدموع التي تنتجها شركة كوندور (بالإضافة إلى أسلحة الدفاع التكنولوجية أو التكنولوجيا غير القاتلة القادمة من الولايات المتحدة) لقمع المحتجين في ساحة تقسيم، وأماكن أخرى في تركيا منذ بداية الحركة في أواخر مايو. ونددت منظمة العفو الدولية وست منظمات أطباء تركية بعنف قمع الشرطة و بالاستخدام العشوائي لقنابل الغاز المسيل للدموع ” كأسلحة كيميائية”. لقد أفقدت هذه الأسلحة البصر لكثير من المتظاهرين وقتلت العديد من المواطنين نتيجة تعرضهم للغاز أو بسبب تأثير صدمة القذيفة| 4 |. قتل Abdullah Cömert 22 عاما  في هاتاي بسبب تأثير قنبلة مسيلة للدموع في الرأس في 3 يونيو 2013 ،  توفيت Irfan Tuna  في أنقرة يوم 6 يونيو بسبب أزمة قلبية سببها التعرض المفرط للغاز. وأعلنت المفوضة العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ، Navi Pillay ، يوم 18 يونيو 2013 “لقد ‘تم استخدام الغاز المسيل للدموع في الأماكن المغلقة وكانت الشرطة قد أساءت استعمال الرصاص المطاطي أيضا | 5 |. وفقا لأحدث التقارير، بعد حوالي ثلاثة أسابيع من التعبئة، قتل القمع البوليسي في تركيا ستة أشخاص على الأقل وإصابة ما يقرب من 7،500، 59 بجروح خطيرة. وفقا لمؤسسة حقوق الإنسان في تركيا، اعتقلت الشرطة 3224 شخص حتى يوم 19 يونيو 2013. بعد استخدام ما يقرب من 130،000 من الغاز المسيل للدموع خلال 20 يوما من الاحتجاجات، تواجه تركيا نقصا في المخزون، وتحاول تلبية احتياجات 100،000 من قنابل الغاز المسيل للدموع و60 من مدافع المياه  | 6 |.

     انطلقت الحملة الدولية “لمواجهة الغاز المسيل للدموع Facing Tear Gas ”  من طرف منظمة  War Resisters League في أوائل عام 2012  | 7 |  بالولايات المتحدة تنديدا بقنابل الغاز المسيل للدموع كسلاح من أسلحة الحرب، وكأداة للقمع وللتعذيب ضد الشعوب التي تناضل من أجل الديمقراطية الحقيقية | 8 |، وللقمع الكثيف ضد الناس الذين يطمحون إلى توزيع أفضل للثروة لصالح تجار الأسلحة.

   لقد حدثت وفيات مؤخرا نتيجة إطلاق قنبلة غاز مسيل للدموع، علي جواد الشيخ (صبي يبلغ من العمر 14 عاما قتل في 31 غشت 2011 في البحرين)، ومصطفى التميمي (28 عاما، اغتيل في دجنبر عام 2011 في الضفة الغربية) و Kotzaridis, Kotzaridis عامل عمره 53 سنة، توفي أمام البرلمان اليوناني بسبب الاختناق الناجم عن الغاز المسيل للدموع في عام 2011 وعلى ما يبدو لم ينزعج المجمع العسكري الصناعي المزدهر تماما.

     في خضم الثورات العربية، صدرت شركات تسلح الأمريكية حوالي 21 طنا من الذخيرة، أي ما يعادل تقريبا 40،000 وحدة من الغاز المسيل للدموع. وفي الآونة الأخيرة، زادت مصر وتونس مشترياتها من معدات “مكافحة الشغب” في حين أنها تتفاوض مع صندوق النقد الدولي على خطة جديدة من الديون مصحوبة ببرنامج شديد التقشف. هناك خوف من عودة مفاجئة “لاحتجاج شعبي ضد صندوق النقد الدولي” ؟

     في عام 2013، طلب وزير الداخلية المصري 140،000 من خراطيش الغاز المسيل للدموع من الولايات المتحدة. وفقا لمعهد Stockholm Sipri “زادت واردات [الأسلحة التقليدية] من قبل دول شمال أفريقيا بنسبة 350٪ بين  الفترتين 2003-2007 و 2008-2012” ، | 9. في حين أن في  إسبانيا، أوقفت حكومة راخوي تقريبا جميع المناصب المالية  وخفضت تلك الخاصة بوزارة الداخلية من 6.3٪، وأنفقت على الاستثمارات الجديدة وعلى تجديد “معدات مكافحة الشغب ومعدات وقائية خاصة بالوقاية و الدفاع”  ارتفعت من 173 670 في عام 2012 إلى أكثر من 3 ملايين في عام 2013 | 10 |.

لكن بالمناسبة،من  أين يأتي العنف؟

    لتبرير صادرات الغاز المسيل للدموع الأمريكية لمصر، أشاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، Patrick Ventrell ، بهذا الغاز الكيماوي قائلا انه “ينقذ الأرواح ويحمي الممتلكات “| 11 |. وسوف لا يكون الأمر كذلك،حين ماتت Cleonice Vieira de Moraes ، امرأة تبلغ من العمر 54 عاما يوم 21 يونيو 2013 بعد استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال مظاهرة في بيليم بالبرازيل.

    تستخدم هذه المغالطات من قبل شركة كوندور التي لإسمها  ذكرى سوداء،  تلك الخاصة  بالعملية الشهيرة التي تحمل الاسم نفسه، إرهاب الدولة الحقيقي، المسؤولة عن حملة الاغتيالات السياسية المدبرة من قبل وكالة المخابرات المركزية و الأجهزة السرية لـ cône sud  (شيلي، الأرجنتين، بوليفيا، البرازيل، باراغواي وأوروغواي) منذ  منتصف سنوات  1970.

 كان الخطاب الأمني لمكافحة الإرهاب ( أو المضاد “للمخربين”  )خلال الأزمة الرأسمالية ، يملأ الصحافة ، ونمت أسلحة القمع المسماة زورا  “خفيفة” أو “غير قاتلة” أكثر من التقشف.

ملاحظات

|1| La Russie revoit à la hausse le budget, L’Équipe, 11 juin 2013. http://www.lequipe.fr/Football/Actu…

|2| Bruno Fonseca et Natalia Viana, 5 juin 2013, Bomba brasileira na pele turca, http://www.apublica.org/2013/06/gas…, traduction en espagnol : Brasil exporta gas lacrimógeno para reprimir en Turquía, http://www.rebelion.org/noticia.php…

|3| “Some people think that the tear gas from Brazil had more chemical substances. There is some kind of ingredient that, in some cases, makes people foam at the mouth and have other symptoms. We are not sure about its composition, but these reactions have been very frightening. It’s much worse than American tear gas” said the human rights activist Zeinab al-Khawaja to Brazil’s paper O Globo. http://www.huffingtonpost.com/2012/…. Source originale O Globo, 9/01/2012 : http://oglobo.globo.com/mundo/bahre…

|4| Turquie. Recours scandaleux à une force excessive par la police à Istanbul, Amnesty International, 1/06/2013 : http://www.amnesty.org/fr/for-media… et Turquie : l’usage abusif des gaz lacrymogènes pointé du doigt, RFI, 21 juin 2013 : http://www.rfi.fr/europe/20130621-t…

|5| Lire : http://www.un.org/apps/newsFr/story…

|6| Information délivrée par le Journal turc ’Milliyet’ et reprise dans divers medias.

|7| War Resisters League, http://www.warresisters.org/

|8| Facing Tear Gas : http://facingteargas.org/

|9| La Chine détrône le Royaume-Uni du cinquième rang mondial des plus grands exportateurs d’armes, affirme le SIPRI, communiqué de presse, Stockholm International Peace Reserch Institute, 18 mars 2013, http://www.sipri.org/pdfs/arms-tran…

|10| Aumenta un 1.780% el gasto en material antidisturbios y protección, El Mundo, 5 novembre 2012, http://www.elmundo.es/elmundo/2012/…

|11| “When used appropriately these products can save lives and protect property” State Department spokesman Patrick Ventrell said. Egypt imports tear gas from U.S. to battle pro-democracy protestors, World Tribune, 26 février 2013. http://www.worldtribune.com/2013/02…

موقع لجنة إلغاء ديون العالم الثالث

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube