الرئيسية / متابعة النضالات / حركة عولمة بديلة / الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب: بيــــان من أجل التضامن مع شعب اليونان

الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب: بيــــان من أجل التضامن مع شعب اليونان

الشبكة الديمقراطية المغربية                                               

   للتضامن مع الشعوب

بيــــان

من أجل التضامن مع شعب اليونان في نضاله ضد إملاءات الاتحاد الأوروبي وطغيان الدائنين ونهبهم لثرواته، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب تنظم وقفة أمام البرلمان يوم الأربعاء 08 يوليوز 2015 على الساعة العاشرة والنصف ليلا

 

 

في اليونان، في المغرب، كما في كل بلدان العالم، تقود سياسات الإغراق في الديون إلى التقشف وإلى إعادة هيكلة الاقتصاد بما يفرض إرجاع الديون بكلفتها الضخمة، وهو ما يتسبب في العديد من الكوارث الاقتصادية والاجتماعية من بينها التسريحات الجماعية للعمال والموظفين والمستخدمين، وتخفيض الأجور وتقليص معاشات التقاعد، وضرب الخدمات العمومية وخوصصتها وانتهاك الحريات النقابية.

غير أن الشعوب تناضل، تنتصر تارة و تنهزم أخرى، تحقق مكاسب صغيرة أو كبيرة، ترتخي وتتوهج من جديد، لكنها لا تستسلم؛ إنها تواصل مسلسل التصدي لجشع وتغول وعدوان الرأسمالية المتوحشة.

فبعد تعبئات شعبية عارمة، صوت اليونانيون واليونانيات يوم الخامس والعشرين من يناير 2015 بكثافة لصالح حزب سيريزا اليساري المعادي للسياسات النيوليبرالية المملاة من طرف الثلاثي الجشع (اللجنة الأوربية، البنك المركزي الأوروبي، صندوق النقد الدولي) المسمى الترويكا التي نهبت اليونان وجعلت منه إحدى المختبرات لتطبيق سياسات التقشف حتى أصبح من البلدان الأكثر مديونية في العالم، بمبلغ يصل إلى 322 مليار يورو الذي يُشكل177% من الناتج الداخلي الخام.

وقد شكل البرلمان اليوناني ”لجنة تقصي الحقيقة في المديونية اليونانية” لأجل القيام بتدقيق شامل لها، منذ الثمانينات حتى سنة 2015، مع إعطاء الأولوية للفترة الأخيرة الممتدة بين 2010 و2015.

وقدمت اللجنة تقريرا تمهيديا للبرلمان اليوناني يومي 17 و18 يونيو 2015، وخلصت من خلاله أن اليونان لا يستطيع تسديد خدمة المديونية بدون إلحاق ضرر بالغ بقدرته على الوفاء بالتزاماته الأولية فيما يخص حقوق الإنسان، وأن هذه المديونية تتضمن أقسامًا لا مشروعة، لا قانونية، كريهة ولا تحتمل.

ورغم كل ذلك، ورغم الوضعية المأساوية التي أصبح يعيشها الشعب اليوناني جراء سياسات التقشف المرتبطة بتفاقم المديونية، فقد ظلت الترويكا متمسكة بموقف تطبيق السياسات النيوليبرالية، واعتبرت  إخضاع الاتفاق المقترح لاستفتاء شعبي بمثابة انقلاب من طرف الحكومة اليونانية وأوقفت المساعدات المالية يوم 30 يونيو.

إن الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، وهي تستحضر خطورة الوضع باليونان ومآسي الشعب اليوناني وتقف على مدى احتقار المؤسسات القيادية للاتحاد الأوربي لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان عندما يتعلق الأمر بمصلحة الأبناك وبفرض السياسات الامبريالية الأوروبية، تعلن ما يلي :

  • إدانتها لموقف الترويكا اللاإنساني تجاه الشعب اليوناني؛
  • تضامنها التام مع شعب اليونان في نضاله ضد طغيان الدائنين ونهبهم لثرواته؛
  • تثمينها لعمل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان اليوناني ولمبادرة الاستفتاء التي اتخذتها الحكومة اليونانية مع الأمل في أن يصوت الشعب اليوناني ضد المقترحات الكارثية للاتحاد الأوروبي؛
  • نداءها إلى كافة القوى التقدمية ببلادنا وعبر العالم لدعم كفاح الشعب اليوناني من أجل التحرر من جبروت المديونية ونتائجها الكارثية؛
  • قرارها بتنظيم وقفة تضامنية مع الشعب اليوناني يوم الأربعاء 08 يوليوز 2015 على الساعة العاشرة والنصف ليلا أمام البرلمان وندوة بالرباط يوم 14 يوليوز حول الآثار السلبية للمديونية على اليونان وعلى بلدان العالم الثالث وضمنها المغرب.

عن لجنة المتابعة

الرباط في 03 يوليوز

 

Print Friendly, PDF & Email

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube