الرئيسية / من نحن ؟
gogo

من نحن ؟

من نحن؟ وماذا نريد؟

تأسست جمعية أطاك المغرب سنة 2000 في سياق تنامي التعبئات العالمية للحركة من أجل عولمة بديلة. و شكل مؤتمرها الاستثنائي الذي انعقد بالرباط في دجنبر 2005 منعطفا نوعيا في سيرورة بنائها، حيث أطلق دينامية جديدة في البناء والتوسع التنظيميين.

تناضل جمعية أطاك المغرب ضد السياسات النيو-ليبرالية التي تفرضها المؤسسات الاقتصادية الدولية (البنك العالمي وصندوق النقد الدولي والمنظمة العالمية للتجارة) والقوى العظمى (الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الأمريكية). كما تناضل أطاك المغرب من أجل إلغاء الديون العمومية التي تشكل إحدى الأدوات الرئيسية لتعميق التبيعة البنيوية لبلادنا. فقد أدت أزمة الديون في نهاية السبعينات إلى تطبيق برامج التقويم الهيكلي التي ضربت في العمق مكتسبات الطبقات الكادحة وعممت الفقر والإقصاء. وأدت أيضا إلى تعميم الانفتاح الليبرالي عبر اتفاقيات التبادل الحر وإلغاء الحواجز أمام دخول السلع والرساميل الأجنبية وترحيل الأرباح وتفويت المنشآت العمومية الاستراتيجية، وتكييف القوانين مع متطلبات السوق العالمية.

تسعى أطاك المغرب الى أن تكون جمعية للتثقيف الشعبي تعمل على تفسير ميكانيزمات نهب الثروات عبر آلية الديون واتفاقيات التبادل الحر، وبسط بدائل شعبية للخيارات النيو-ليبرالية. وترتبط أطاك أيضا بالنضالات الشعبية والعمالية في الميدان.

تساهم أطاك المغرب في عدد من الشبكات والتنسيقات المرتبطة بالملفات التي تشتغل عليها. فهي تنتمي لشبكة أطاك الدولية، والشبكة الدولية للجنة من أجل إلغاء ديون العالم الثالث، والمسيرة العالمية للنساء، والمجلس الدولي للمنتدى الاجتماعي العالمي، وتساهم في عدد من المنتديات القارية والموضوعاتية. كما تساهم في عدد من الشبكات  والأرضيات الوطنية  للدفاع عن الصحة  والتعليم  والحريات…وتعمل على بناء تنسيق نضالي ضد المديونية عبر ندائها الداعي لتشكيل آلية مواطنية للتدقيق في المديونية العمومية. وتسعى إلى التنسيق مع المنظمات المناضلة من نقابات و جمعيات نسائية وحقوقية  وشبابية…، للعمل سويا  والنضال لأجل تنمية بديلة تضمن السيادتين الوطنية والشعبية وتصون البيئة الطبيعية  وتلبي حاجات المواطنين وترسي المساواة الفعلية بين الرجال والنساء .

تنتظم أطاك المغرب في مجموعات محلية، تنسق بينها من خلال مجلس تنسيق وطني يعقد كل أربعة أشهر، وتسهر سكرتارية وطنية، تنتخب في مؤتمر وطني يعقد كل ثلاث سنوات، على تنفيذ البرامج والسهر على أنشطة المجموعات واللجان الوظيفية الوطنية. كما تحرص اطاك على تنظيم جامعة ربيعية تكوينية سنويا، ويستدعى لها شركاؤها في النضال، تجسيدا لشعارها “الفهم لأجل المواجهة”.

تدعو أطاك المغرب كل الساعين لمغرب آخر، عادل و متضامن، المقتنعين بأفكار الحركة من أجل عولمة بديلة، كليا أو جزئيا، و يفكرون بتجسيدها عمليا وتخصيص جزء من وقتهم لذلك، إلى الالتحاق بأطاك المغرب والمساهمة في بنائها. فأبوابها مفتوحة في وجه كل النساء والرجال والشابات والشباب حتى تكون جمعية مناهضة للسياسات الليبرالية وللمؤسسات المالية الدولية ومن أجل إقرار الديمقراطية وتملك شعبنا لسيادة قراره.

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube