الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / زاكورة: القمع و الاعتقالات حلول الدولة لإخماد حراك العطش

زاكورة: القمع و الاعتقالات حلول الدولة لإخماد حراك العطش

زاكورة: القمع و الاعتقالات  حلول الدولة لإخماد حراك العطش

 

تستمر ساكنة زاكورة والمناطق المجاورة في أشكالها النضالية الجماهيرية، احتجاجا على حملات الاعتقال التي باشرتها السلطات، ردا على مطالب المنتفضين بالحق في التزود بالماء الصالح للشرب. حيث تعيش المنطقة حالة استثنائية في انعدام الماء، وارتفاع نسبة ملوحة المتوفر منه.

فيما يلي نقدم تقرير أولي عن أخر المستجدات حول ملف المعتقلين على خلفية حراك العطش:

بلغ عدد المعتقلين في زاكورة حوالي 31 معتقلا موزعين كالآتي :

 

  •  ثمان متابعين في حالة اعتقال، عرضوا على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بزاكورة.
  • سبعة متابعين في حالة اعتقال، امام محكمة الاستئناف في ورزازات بتهم جنائية.
  • ثمانية متابعين، في حالة سراح مؤقت، امام المحكمة الابتدائية زاكورة على خلفية احداث 24 شتنبر.
  • ثمان قاصرين متابعين في حالة سراح مؤقت على خلفية احداث 8 اكتوبر وستتم محاكمتهم يوم 31 اكتوبر 2017.

التهم الموجهة للمحالين على المحكمة الابتدائية في زاكورة :

  • التجمهر و اتلاف و تعييب اشياء مخصصة للمنفعة العامة
  • اهانة موظف اثناء ادائه لواجبه المهني
  • الحاق خسائر مادية في املاك الدولة و المواطنين

التهم الموجهة للمعتقلين المحالين على محكمة الاستئناف في وارزازات.

بالإضافة للتهم السابقة تهمة التحريض على ارتكاب افعال اجرامية

  • استعمال العنف
  • اتلاف ممتلكات الدولة و الغير

ظروف الاعتقال وهيئة الدفاع :

  • تمت الاعتقالات بشكل عشوائي قبل بدء الشكل النضالي ليوم 8 أكتوبر وقد شملت تلك الاعتقالات عددا كبيرا من القاصرين.
  • اختطافات في عتمة الليل خارج اطار القانون، حيث تم اعتقال العديد من الاشخاص من منازلهم مما تسب بحالة من الهلع في صفوف المواطنين، إجراء زجري يستهدف ترويع الساكنة بالعقاب الجماعي الذي ينتظرهم في حال ما أصروا على الاحتجاج الجماهيري، إن الدولة تحرص على إخماد حراك العطش في المهد، بالتالي ستعمل على تجريب كل ما ينفع لبلوغ تلك الغاية، فانتفاضة الريف درس يجب ألا يتكرر بالنسبة لدولة مستبدة.
  • وجود حالات تعذيب و استنطاق باستعمال أساليب عنيفة في حق المعتقلين، حيث كانت اثار الهزال و الشحوب بادية على وجوه و اجساد المعتقلين اثناء المحاكمة. وحديث أحد القاصرين عن تعرضه للتعذيب الجسدي على يد عنصرين من الشرطة القضائية.
  • لم يحضر المحامون لأطوار التحقيقات امام الضابطة القضائية.
  • ترهيب بعض المحامين.

لجنة الدفاع عن معتقلين انتفاضة العطش  :

نظمت لجنة الدفاع عن معتقلي انتفاضة العطش في زاكورة، المكونة من مجموعة من الهيئات المناضلة ( والتي تشكلت يوم الأربعاء 10 اكتوبر ) ندوة صحفية يوم 15 أكتوبر  بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان،  على الساعة السادسة مساءا، حول الحراك الذي تعرفه المنطقة  طلبا للحق في الماء. الندوة حضرها حوالي خمس واربعون فردا.

تناولت الندوة ملف المعتقلين السياسيين الذين اعتقلوا واختطفوا من بيوتهم على إثر مشاركتهم في  المحطات النضالية التي  عرفتها المنطقة منذ أواسط شهر شتنبر (24شتنبر)،علاوة على نقاش إطلاق سراحهم و السبيل الممكنة إلى ذلك.

استجاب أهالي المنطقة اليوم 16 أكتوبر  على الساعة الثانية  زوالا للوقفة  التنديدية التي دعت لها  لجنة الدفاع بحضور حوال 200 شخص صدحوا ملئ حناجرهم، بشعارات مضمونها اجتماعي، مدافعة عن توفير ظروف كريمة للعيش. ورغم تطويق البوليس للشكل النضالي استطاعت النساء المشاركة في الشكل الاحتجاجي، وتكسير تطويق البوليس، الذي جيش المنطقة بمختلف تلاوين القمع.

إننا في أطاك المغرب نجدد التضامن  مع أهالينا في زاكورة ونندد بحملات الاعتقالات و القمع الشرس، الذي طال الساكنة المنتفضة، ونشد بحرارة على أيدي المشاركين والمشاركات في المقاومة الاجتماعية الدائرة رحاها هناك، ضد أحد أوجه تدمير البيئة، سعيا وراء تحقيق الأرباح الطائلة، على حساب السكان.

كما نرفع بالصوت الجهور مرددين مع الفئات الشعبية في زاكورة : الماء حق للجميع، تتحمل الدولة المغربية كامل المسؤولية في توفيره، وايصاله إلى كل المنازل وتزويد الناس به 24/24 ساعة. شأنه في ذاك شأن كل الخدمات الاجتماعية الأخرى من : صحة وتعليم وإنارة وطرق و شغل و بنية تحية…

عاش كفاحات ساكنة زاكورة

أطلقوا سراح المعتقلين على خلفية حراك العطش

أطاك المغرب

تقرير أولي لمجموعة أكدز

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube