الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / جمعية أطاك المغرب: نداء من أجل المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لدعم الحراك الاجتماعي الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط

جمعية أطاك المغرب: نداء من أجل المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لدعم الحراك الاجتماعي الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط

أطاك المغرب                                                                  الرباط في 9 يونيو 2017

عضو الشبكة الدولية للجنة

من أجل إلغاء الديون غير الشرعية

جمعية أطاك المغرب: نداء من أجل المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لدعم الحراك الاجتماعي

الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط

 

إلى كل المعنيين-آت  بالنضال ضد الظلم والطامحين لبلد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية

إلى كل المتضامنين-آت والمتعاطفين-آت مع الحراك الشعبي بالريف ومطالبه العادلة والمشروعة

إلى كل الرافضين-آت لقمع أهالينا في الريف وإخراس صوتهم-تهن بالقوة واعتقال خيرة أبنائهم وبناتهم الأبرار.

جمعية أطاك المغرب  تدعو للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لدعم الحراك الاجتماعي الأحد 11 يونيو 2017 بالرباط.

يستمد حراك الريف الشعبي جذوره من التعبئة الشعبية التي شهدتها منطقة الريف إبان هبة حركة 20 فبراير 2011، وفجره من جديد الطحن المهين لبائع السمك محسن فكري في ناقلة النفايات. ويطالب سكان الريف بمحاسبة قتلة الشهيد محسن، والكشف عن حقيقة ملف الشهداء الخمس في وكالة بنكية خلال أحداث 20 فبراير 2011، وإلغاء الظهير الذي يعتبر إقليم الحسيمة منطقة عسكرية وتعويضه بظهير يعلن الإقليم منطقة منكوبة، ووقف المتابعات في حق المزارعين الصغار، وعديد من المطالب التفصيلية بصدد النموذج التنموي الحقيقي الذي يريده الريفيون والريفيات.

..وعجز الدولة عن تلبية المطالب

مطالب اجتماعية تبين بجلاء إفلاس السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تطبل وتزمر لها الدولة بالمنطقة والتي تتجلى في تدمير النسيج الإنتاجي، ونهب الثروات البحرية والغابوية، وضعف بنيات الخدمات العمومية الرئيسية من مستوصفات وجامعات ومدارس، وغياب مناصب شغل للشباب، إلخ.

الديون وسياسات التقشف أصل البلاء والمصائب

يرتبط هذا كله بالخيارات الكبرى المرتكزة على ضرورة تسديد الديون العمومية الضخمة من خلال احتداد التقشف في الميزانيات الاجتماعية، وفتح الباب للرأسمال الأجنبي للاستحواذ على القطاعات المربحة ببلدنا، والتسهيلات الضريبية لصالح الأغنياء، واستشراء الفساد ونزع الأراضي واستيلاء أقلية على مصادر الثروة، إلخ. وتشرعن هذه السياسات مؤسسات غير ديمقراطية.

مطالب اجتماعية تجابه بالعصا

يتعرض أهالينا في الريف إلى موجة قمع عارمة، بدأت فصولها يوم الجمعة 26 مايو 2017 بانطلاق موجة اعتقالات واسعة في صفوف الشباب المناضل، ولازالت مستمرة بتدخل أرتال قوات البوليس في الساحات والشوارع لتفريق المحتجين، باستعمال شتى صنوف التنكيل. هذا ما تقدمه الدولة بعد زيارة وفدها الوزاري لمدينة الحسيمة و نواحيها في عملية أقرب إلى الاستطلاع والترصد قبل الغارة، منها لأي سعي جدي لحل المشاكل التنموية العالقة.

إلى كل منظمات النضال العمالي والشعبي للمشاركة في المسيرة

إلى كل المناضلين والمناضلات التواقين للحرية والديمقراطية

إلى كل من يريد المساهمة في فك العزلة عن أهالينا في الريف

جمعية أطاك المغرب تقترح مباشرة خطوات نضالية ميدانية في كل البلاد، وتحفيز التضامن مع أهالينا في الريف الصامد، ضراوة القمع ستزيد مع مرور الأيام لإلحاق الهزيمة بالحراك، ومسؤوليتنا النضالية للحلول دون ذلك جلية.

إن أهالينا في الريف في الحاجة إلى متراس شعبي يمتد على كل خارطة البلد قوامه آلاف الشباب المناضل والمتضامن، مع أهالينا، يحتج في الشوارع والساحات صادحا بأعلى الصوت:

لا لعسكرة الحسيمة ونواحيها ولا لإنزال العقاب الظالم بأهلها

فلنتعبأ بشكل عاجل سويا كل من موقعه لتجسيد يوم الغضب الشعبي لفك الحصار عن الريف، وكذا تحفيز التضامن الأممي وتوسيعه على الصعيد العالمي.

موعدنا يوم الأحد 11 يونيو بالرباط

السكرتارية الوطنية

9 يونيو 2017

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube