الرئيسية / أنشطة الجمعية / مؤتمر أطاك : نضال النساء الكادحات هو طريق تحررهن
%d9%8a%d8%a8

مؤتمر أطاك : نضال النساء الكادحات هو طريق تحررهن

 

 مؤتمر أطاك : نضال النساء الكادحات هو طريق تحررهن

بفعل السياسات النيوليبرالية  التي تنهجها الدولة، والتي بها تخفض النفقات العمومية لأجل تسديد ديون لا يعرف نساء ورجال البلد كيف اقترضت وأين صرفت، عرفت أوضاع النساء على كل المستويات تدهورا وترديا بوتيرة أعلى مقارنة مع الذكور. هذه السياسات نفسها أدت بخروج النساء لسوق الشغل  ليعملن في قطاعات غير مهيكلة تتميز بالهشاشة وتديم فقرهن.

إن النساء أكبر المتضررين من الهجوم النيوليبرالي على قطاعي الصحة والتعليم. حيث يسجل التعليم المغربي أكبر نسب الانقطاع والهدر المدرسي، وخاصة في صفوف الفتيات بالقرى التي ترتفع فيها اللامساواة بين الجنسين في التعليم. أما نسبة الأمية في صفوف النساء فتبلغ مستويات بالغة الارتفاع،. أما بقطاع الصحة، فليس وضعهن بأفضل حال. فلا تزال وفيات الأمهات بسبب الحمل و الولادة مرتفعة جدا، إذ تناهز 112 حالة وفاة لكل 100 ألف ولادة حية، و في القرى التي تفتقد إلى التجهيزات الصحية الأساسية  حال النساء أكثر ترديا، ولعل قضية الطفلة “إيديا”  تعري واقع الخدمات العمومية ووضعيات المهمشات في بلدنا.

في سياق هذا الهجوم الشرس هناك مقاومة تجري في العمق. مقاومات النساء اللواتي يوجدن، من خلال حركات احتجاجية  محلية، في طليعة الكفاح من أجل الوصول إلى الخدمات العمومية ومن أبرزها مشاركة النساء في حراك سنة 2011 بالإضافة لنضالات العاملات الزراعيات من اجل تحسين شروط عملهن وكذلك مقاومة نساء الجنوب الشرقي ضحايا القروض الصغرى ضد مؤسسات جشعة تهدف لنهب جيوب الفقراء تحث ذريعة مساعدتهم ونضال نساء الريف ونساء الأراضي السلالية .

هذه المقاومة النسائية التي يعرفها المغرب ما هي إلا جزء من النضالات عبر العالم  ومن بينها سيرورة نضال مالكي الأرض الأصليين في الهندوراس،  الذي عرف سقوط الشهيدة “بيرتا كاسيريس” برصاص النهابين، وكذا التجربة الرائدة للمسيرة العالمية للنساء والتي نستمد منها دروس النضال والمقاومة.

لقد أدركت نساء العالم أن صد الهجوم رهين بتوحيد صفوفهن كما فهمن أن السياسات النيوليبرالية تستهدفهن بالدرجة الأولى وبالتالي وجب اتحادهن ورص صفوفهن لتقوية المقاومة النسائية وهذا لن يتحقق إلا بالانفتاح والتنسيق مع كل الإطارات المناضلة النسائية وغير النسائية. ومن هذا المنطلق  سبق لجمعية اطاك المغرب أن دعت كل الحركات الاحتجاجية النسائية من أجل التآزر والتعاون ميدانيا ومبدئيا إيماننا منها بمشروعية القضية النسائية واعتبارها كذلك من بين المحاور الرئيسة التي تشتغل عليها جمعية اطاك المغرب. وتعتبر الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها السادس التي ستنعقد يوم 5 ماي 2017 في مقر الحزب الاشتراكي الموحد  زنقة أكاديـر إقامة الماريشال أمزيان، بالدار البيضاء فرصة لبداية تعاوننا  إذن لا تخلفن الموعد

” لنبن بدائل من أجل عالم أفضل تسوده الكرامة والعدالة الإجتماعية والمساواة الفعلية  ”

فاطمة الزهراء ولدبلعيد

عضوة لجنة الإعلام الوطنية

 

.

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube