الرئيسية / بيانات وتقارير / مجموعة أطاك إنزكان تنفذ وقفة احتجاجية ضد رفض السلطات المحلية تجديد وصل إيداعها القانوني
Inezgane 11 mars 2017

مجموعة أطاك إنزكان تنفذ وقفة احتجاجية ضد رفض السلطات المحلية تجديد وصل إيداعها القانوني

مجموعة أطاك إنزكان تنفذ وقفة احتجاجية ضد رفض السلطات المحلية تجديد وصل إيداعها القانوني

نفذت مجموعة أطاك انزكان وقفة احتجاجية يوم السبت 11 مارس 2017 من الساعة الخامسة إلى السادسة مساءا أمام المقاطعة الحضرية الثالثة بحي الجرف الشعبي الذي يوجد به مقر الجمعية. حضر الوقفة حوالي 50 مشارك-ة وعديد من الإطارات الجمعوية والنقابية التي آزرت أطاك ونددت في كلماتها بتعسفات وزارة الداخلية ومضايقاتها. وحضرت تمثيلية عن مجموعة أطاك أيت ملول وعن مجموعة أطاك البيضاء في شخص كاتبتها العامة. كما أصدر فرع أكادير لاتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي بيانا تنديديا ضد سياسات القمع والمنع التي تطاله هو أيضا حيث ترفض الدولة منحه صفة القانونية على المستوى الوطني.

ويأتي هذا الشكل النضالي بعد رفض قائد المقاطعة تسليم الملف القانوني الكامل على إثر تجديد مكتبها المحلي في جمع عام عقد يوم 21 يناير 2017. وسبق للمجموعة المحلية أن حصلت على وصل الإيداع بعد تأسيسها في 2009، إلا أن السلطات المحلية لإنزكان رفضت تجديده في فبراير 2012. ولجأت المجموعة إلى مسطرة المحكمة الإدارية ابتدائيا واستئنافيا ثم محكمة النقض التي أصدرت في أكتوبر 2015 حكمها لصالح أطاك، أي حقها الكامل في الحصول على تجديد وصل إيداعها. وستعمل المجموعة على تبليغ الحكم للسلطات المحلية ومتابعة تنفيذه، وهي مسطرة أخرى تتطلب وقتا وجهدا كبيرين. ونذكر بأن قائد المقاطعة سبق أن تابع قضائيا أحد مناضلي المجموعة النشيطين بكونه يعقد تجمعات غير مرخصة لها في مقر جمعية أطاك، وعمل قصارى جهده لإدانته. لكنه خسر القضية وانتصر رفيقنا بفضل إصراره وجهد مجموعة أطاك الجماعي. كما سبق للسلطات المحلية بإنزكان أن تجندت لحرمان المجموعة من مقرها بعد أن هددت مالك المنزل، وتطلب الحصول على المقر الجديد الحالي عناء هائلا.

هكذا إذن يتجسد حصار الدولة لمجموعة أطاك إنزكان على غرار باقي المجموعات المحلية في مدن أخرى كالقصر الكبير وطنجة والرباط ومراكش، إلخ، التي حرمتها السلطات من حقها في الحصول على وصل الإيداع أو تجديده. ويرتبط أمر المنع بالسلطات المركزية في وزارة الداخلية التي ترفض تجديد الإيداع الوطني منذ أن حصلت عليه جمعيتنا في 2001.

ستواصل جمعية أطاك المغرب معركتها من أجل حقها القانوني وضد تضييق الدولة. كما ستواصل جهودها وأنشطتها أجل التثقيف الشعبي المتجه نحو بناء المقاومات والتشهير بالسياسات التي تكرس التبعية والفقر وانتهاك حقوق الإنسان.

عاشت جمعية أطاك المغرب صامدة.

12 مارس 2017

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube