الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / العاملات والعمال الزراعيون بسوس ينظمون وقفة احتجاجية بأولاد التايمة للمطالبة بوضع حد للحيف القانوني الذي يطالهم
1

العاملات والعمال الزراعيون بسوس ينظمون وقفة احتجاجية بأولاد التايمة للمطالبة بوضع حد للحيف القانوني الذي يطالهم

العاملات والعمال الزراعيون بسوس ينظمون وقفة احتجاجية 

بأولاد التايمة للمطالبة بوضع حد للحيف القانوني الذي يطالهم

في إطار الحملة الوطنية التي تنظمها الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي الممتدة من 18 يناير إلى 15 فبراير 2017 تحت شعار “باراكا من الاستغلال، باراكا من الحكرة“، نظم الفرع الجهوي بسوس وقفة احتجاجية بأولاد التايمة زوال يوم الخميس 02 فبراير أمام مقر النقابة.
1

 

كان الحضور مكثفا وبلغ حوالي 800 مشارك ومشاركة خاصة العاملات الزراعيات

2

صاحت الحناجر عاليا على رصيف الطريق الرئيسية بين أكادير وتارودانت ضد الاستغلال والحكرة التي يعانون منها في الضيعات ومحطات التلفيف، وبضرورة الوحدة والنضال لتحسين أوضاعهم. وعبرت كلمات مكاتب الفروع المحلية (أولاد التايمة، شتوكة أيت باها، أيت ملول) عن الحيف القانوني في الأجور وساعات العمل واحترام حرية العمل النقابي. كما أكدت أن سياق النضال الشعبي الواسع الذي أطلقته حركة 20 فبراير هو الذي فرض اتفاق 26 أبريل 2011 بين النقابات وأرباب العمال ودولتهم الذي تضمن توحيد الحد الأدنى للأجور بين القطاع الفلاحي والصناعي على مدى ثلاثة سنوات، لكنه لم يطبق لحدود الآن. مما يستدعي مزيدا من التعبئة والوحدة لانتزاعه.

حيف على مستوى الحد الأدنى للأجور القانوني

الأجر الصافي الشهري

الاقتطاعات (التقاعد والتغطية الصحة) الأجر الشهري الحالي

الحد الأدنى للأجر القانوني الحالي

القطاع

2398 درهم 173,27 درهم 13,46*191 ساعة= 2570,86 درهم 13,46 درهمفي الساعة الصناعة
1691 درهم 122,19 درهم 69,73*26 يوم=1812,98 درهم 69,73 درهمفي اليوم

الفلاحة

 

الحد الأدنى للأجر القانوني في القطاع الفلاحي يقل بمبلغ 700 درهم في الشهر عن الحد الأدنى للأجور في باقي القطاع الأخرى. والأجر الصافي في القطاع الصناعي الذي يبلغ حوالي 2400 درهم في الشهر لم يعد يستجيب هو نفسه لتوفير الحد الأدنى للمعيشة التي ارتفعت تكاليفها بشكل مهول. ومن هنا مطلب المساواة في الأجور في جميع القطاعات مع الزيادة فيها كما قال كاتب الفرع المحلي بشتوكة. فجميع شرائح الطبقة العاملة تعاني من الفقر والحرمان في أحزمة البؤس التي تحيط بالمعامل والضيعات في المدن والقرى.
3

حيف قانوني على مستوى ساعات العمل القانونية

يشتغل العاملات والعمال الزراعيون قانونيا 48 ساعة في الأسبوع مقابل 44 ساعة فقط في الصناعة والتجارة والخدمات. وفي الواقع فإن العمال الزراعيين يشتغلون أزيد من ذلك في شروط الجحيم داخل البيوت المغطاة في حرارة مفرطة ومعدل رطوبة كبير ومبيدات سامة.

وسائل نقل مهترئة مهينة ومميتة

نددت كلمات المسؤولين النقابيين أيضا بوسائل نقلهم المهترئة والمهينة لكرامتهم والتي تعرضهم لمخاطر الموت يوميا، في الوقت الذي تحرص فيه الباطرونا الزراعية على إرسال منتجاتهم في شاحنات أمان مزودة بأحدث التقنيات. إنها إحدى أبشع صور الاستغلال وأكثرها احتقارا في حق العاملات والعمال الزراعيين.

4

ضرب حرية العمل النقابي

من بين أشكال الاضطهاد الرئيسية الأخرى التي أشارت إليها كلمات مكاتب الفروع المحلية هي ضرب حرية العمل النقابي من طرف الباطرونا الزراعية وغياب سلطة قانونية ردع لتعسفاتهم. فأغلب المعارك العمالية بمنطقة سوس مرتبطة بانتهاك حق العمل النقابي.

الخلاص في الوحدة والنضال

خلصت الكلمات والشعارات إلى ضرورة الوحدة والنضال حتى تحقيق المطالب ورفع الحيف عن العاملات والعمال الزراعيين.
5

وضربوا موعدا لوقفة احتجاجية جهوية ثانية بشتوكة أيت باها يوم الخميس

09 فبراير أمام مقر قيادة خميس أيت عميرة ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.

عاشت نضالات العاملات والعمال الزراعيين ووحدتهم.

 

عن لجنة إعلام الفرع الجهوي

أزيكي عمر

03 فبراير 2017

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube