الرئيسية / بيانات وتقارير / معركة الاساتذة المتدربين معركة كل الشباب المغربي صيانة انتصارها ضمانة لمستقبل النضال الظافر ضد السياسات الليبرالية
ؤ

معركة الاساتذة المتدربين معركة كل الشباب المغربي صيانة انتصارها ضمانة لمستقبل النضال الظافر ضد السياسات الليبرالية

 أطاك المغرب

عضو الشبكة الدولية للجنة

من أجل إلغاء ديون العالم الثالث

معركة الاساتذة المتدربين معركة كل الشباب المغربي

صيانة انتصارها ضمانة لمستقبل النضال الظافر ضد السياسات الليبرالية

قررت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين في المراكز الجهوية للتربية والتكوين تنظيم مسيرة وطنية بالرباط يوم الأحد  29 يناير 2017 للرد على القرار المفضوح المصنوع في دهاليز صناع القرار الحقيقيين بالمغرب القاضي بترسيب 150 أستاذا متدربا، في نقض جبان للاتفاق المبرم مع التنسيقية القاضي بتوظيف الفوج كاملا، وهو قرار يليق بدولة تحاول مداراة هزيمتها أمام إصرار مئات الالاف من الشباب المغربي، يليق بدولة تخاف من النضال الشعبي المنظم والمسير ذاتيا خوفها من الموت.

لقد خاض الأساتذة المتدربون، في إطار تنسيقيتهم، معركة بالنيابة عن كل الشعب المغربي، دفاعا عن ما بقي من مكاسب في قطاع التعليم العمومي والوظيفة العمومية، وهي مكاسب يجري الان الاجهاز عنها بشكل نهائي، ويمثل خدش انتصار معركة الاساتذة المتدربين رهانا للدولة تريد به ثني كل من يتخذها مثالا في النضال.

 

تحاول الدولة تغطية تملصها من الاتفاق بالتوظيف وتقسيم صفوف التنسيقية بالترسيب المتعمد للأساتذة. ان صيانة انتصار معركة الاساتذة المتدربين، مسؤولية كل القوى المناضلة المغربية، هي معركة كل الشباب المغربي، هو رهان بين قوى النضال الرافعة لشعار ” مالا يؤخذ بالنضال يؤخذ بالمزيد من النضال”، وبين دولة برامج المؤسسات المالية الدولية التي تسعى لمواصلة ضرباتها ويخيفها المثال الرائع الذي قدمه صمود وتلاحم وكفاح وانتصار الأساتذة المتدربين.

اننا في جمعية أطاك المغرب، ندعو كل منظمات النضال العمالية والشبابية والشعبية وكل الفئات المناضلة، خاصة في قطاع التعليم وخصوصا المتعاقدون الجدد، إلى المساهمة في إنجاح المسيرة الوطنية للأساتذة المتدربين، كرافد من روافد النضال الشعبي لمنع الليبراليين من القضاء على التعليم والوظيفة العموميين.

الرباط في 27 يناير 2017

السكرتارية الوطنية

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube