الرئيسية / ملفات دراسية / الشباب / شابات وشباب اطاك-المغرب متضامنات/ون مع خريجي/ات مشروع عشرة ألاف إطار تربوي

شابات وشباب اطاك-المغرب متضامنات/ون مع خريجي/ات مشروع عشرة ألاف إطار تربوي

من داخل المخيم الصيفي بمولاي بوسلهام : شابات وشباب اطاك-المغرب متضامنات/ون مع خريجي/ات مشروع عشرة ألاف إطار تربوي إثر التدخل الهمجي الذي تعرضوا له لفك إضرابهم-ن عن الطعام

 

شهدت مدينة الرباط في الآونة الأخيرة معركة  نضالية مستمرة  ” للتنسيقية الوطنية  لخريجي وخريجات مشروع 10000 إطار الحكومي ” ، تمثلت في أشكال احتجاجية متنوعة من اعتصامات ووقفات يومية ومسيرات  وإضرابات عن الطعام بشوارع العاصمة، بحيث  يعمل المجلس الوطني للأطر التربوية   منذ تأسيسه في ماي الماضي بتسطير  برامج نضالية محلية وأخرى وطنية مضمونها نضال مستمر حتى تحقيق الإدماج والحق في الوظيفة.

من هم خريجي وخريجات 10000 إطار:

عدد من الأطر التربوية وأساتذة/ات  و الإداريين الذين واللواتي  حصلنا على تكوين معرفي وبيداغوجي بعد الإجازة الأساسية بالمدارس العليا للأساتذة يؤهلهم/ن  لمزاولة مهنة التدريس والتسيير والتدبير الإداري، وذلك في إطار برنامج حكومي أنزلته الحكومة الحالية لتكوين 10000 إطار تربوي لفائدة قطاع التعليم الخصوصي.

ما هو المشكل ؟

كان من المقرر في الإتفاق الذي وقعه ممثلي قطاع التعليم الخصوصي أمام رئيس الحكومة وأطراف حكومية أخرى أن يتم إدماج الأطر التربوية مباشرة بعد انتهاء التكوين، لكن قطاع التعليم الخصوصي تخلى عن التزاماته.

مطالبهم-ن؟

يطالب خريجي وخريجات المشروع  الحكومة بالإستفادة المباشرة من كفاءة هذه الأطر بقطاع التعليم العمومي عبر توظيفها، خاصة وأن الأطر التربوية حصلت على التأهيل التربوي الكافي و هي على أتم الإستعداد لمزاولة مهامها المهنية بالقطاع ، ويعبرون عن رفضهم لإعادة التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، لأن هذه المراكز تمنح نفس التكوين الذي حصلوا/ن عليه

التعريف بالنضالات والتضامن واجبنا:

إننا في جمعية اطاك المغرب إذ نعبر عن تضامننا المبدئي واللامشروط مع نضالات هذه الفئة المحرومة من حقها في الوظيفة وتنديدنا لما تعرضت له نضالاتهم-ن من قمع وتعنيف جسدي.

ما تعرفه شوارعنا اليوم من نضالات واحتجاجات متنوعة لكل من تنسيقيات المعطلين/ات وسد الخصاص وغيرها من الإطارات  تعبر بالملموس عن الدوامة الفارغة التي أوصلتنا إليها إملاءات المؤسسات المالية العالمية والتي يدفع ثمنها شباب ونساء واطفال المفقرين/ات.

إنهم يعممون القمع والتفقير فلنعمم التضامن وفضح سياساتهم النيولبرالية الناهبة لخيراتنا

 

إعداد:

  الشعيبية فرض -عائشة صابر-غزلان العباسي-خديجة معراس

قاطنات خيمة 4

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube