احتجاجات تهز المغرب

احتجاجات تهز المغرب

بعد فترة ركود دامت أربع سنوات عجاف، هاهي روح الاحتجاجات تنبعث من تحت الأنقاض لتكسر سكون الجزر الذي ظن كثيرون أنه دائم بفعل انتصار الدولة ونجاح الانتخابات والدستور الجديد…، وأن الاحتجاج الشعبي والجماهيري أصبح موضة عفا عنها الزمن منذ “طيش” حركة 20 فبراير الشبابي. احتجاجات عمت البلاد بداية شهر شتنبر مع الطلبة الأطباء لتستمر الموجة إلى أن بلغت ذروتها في مشاركة مدن بكاملها ضد الخوصصة وضد تفويت قطاع الخدمات للشركات الخاصة.( طنجة ومرتيل وتطوان وأصيلة ولفنيدق…)

يمر شهر أكتوبر والمرجل يغلي برفض النيوليبرالية ويتوسع نطاقه، ليضم أصوات ظلت لسنوات تترقب تحسين جودة الخدمات وتنتظر مردود سياسة الإصلاح ( التعليم والصحة والتوظيف والمقاصة والتقاعد…). التي تزمر لها الأحزاب في كل مناسبة. لم يحصد الفقراء غير مزيد من الإذلال والتهميش وتحمل أعباء سياسة التقويم الهيكلي.

نساء وشيوخ وشباب وحتى أطفال صغار السن وأسر بكاملها وأصحاب مشاريع صغيرة وحرفيون وعمال سواعد وحملة شهادات… ينخرطون في الاحتجاجات التي تهز المغرب هذه الأيام.

رد شعبي لم يصل بعد مستوى التنظيم والتعبئة الكافية للبحث عن بدائل أخرى منافية لمنطق الربح، من خلال إثقال كاهل الكادحين بفواتير الكهرباء الغالية واستعباد الأطباء وتفريخ جيوش من الأساتذة المدربين وتعميم الجهل بالجامعات واضطهاد المعارضين…، يبقى هذا المد الجماهيري مقدمة وإشارة قوية على ما تختزنه قدرة الجماهير من طاقة نضالية لا تنضب.

نقدم في ما يلي رصد أولي لأهم النضالات التي يشهدها المغرب حاليا:

الطلبة الأطباء: تنسيقية منظمة وجموعات عامة ديمقراطية

أثار نضال الطلبة الأطباء تعاطف وتضامن شرائح واسعة من المتابعين لما يجري في الساحة النضالية بالمغرب ودعم منظمات النضال المكافحة التي ساهمت بالتعريف بمطالبهم والذود عن حقهم في التشغيل بعد نيل شهادات التخرج. وعملت منابر إعلامية تقدمية عدة على التشهير بالخدمة الإجبارية، وفضح اتهامات الدولة للطلبة برفض معالجة سكان المناطق النائية !!!

فجر الطلبة معركتهم بعد إصرار خدام المؤسسات الدولية على إنزال ما تبقى من هجوم ليبرالي في قطاع الصحة بعد مرسوم التسعيرة ( مارس 1999)… انخرط الجميع ضد المشروع موحدين في إطار ” التنسيقية الوطنية لطلبة الطب ” التي تضم مجموعة من الفروع الوطنية ( 7 فروع ). بواسطة تنظيم مسيرات جماهيرية ضخمة أرعبت الوزارة وبثت الثقة في نفوس الطلبة. بالإضافة إلى مقاطعتهم للدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية والامتحانات السريرية.

معركة تدار من أسفل مع الحرص على مشاركة الجميع في الجموعات العامة التي  تتمتع بسيادة كاملة في اتخاذ القرار، علاوة على لجان أخرى موازية تسهر على تنفيذ القرارات وعلى تنظيم التظاهرات (لجنة الشعارات ، لجنة الحوار ، لجنة التنظيم ، صفحات المكاتب على الفيسبوك، إعلانات منتظمة …).

سيكون لمعركة طلبة الطب أثر إيجابي على القادم من جولات الصراع الاجتماعي ضد الرأسمال ورجال الأعمال النهابين لخيرات البلاد.

الأساتذة المتدربون جبهة قتالية ضد تهرب الدولة من التوظيف

يضرب الأساتذة المتدربون منذ التحاقهم بالمراكز التربية والتكوين هذا الموسم، ضد المرسومين الوزاريين 2-15-588 و589-15-2 القاضيين على التوالي بتخفيض المنحة إلى النصف (من 2450 إلى 1200 درهما) والاكتفاء بمنح شواهد تخرج بدل إدماج الأساتذة المتدربين بعد تكوينهم لمدة سنة كما كان معمول به.

الدولة ماضية بخطى حثيثة نحو تنفيذ التزاماتها الدولية بإعداد وتكوين جيوش المتدربين للقطاع الخاص ورفع اليد عن التشغيل في قطاع التعليم العمومي، أي إضفاء طابع الهشاشة في الوظيفة العمومية ومنح المستثمرين في القطاع الخاص فرص استغلال يد عاملة مؤهلة دون الالتزام بضمان ترسيمها.

يقاطع الأساتذة المتدربون التكوين في كل المراكز(وجدة والرباط والعيون والعرائش وورزازات والخميسات …) سعيا لإسقاط المرسومين.

يعمل الأساتذة على تنسيق نضالهم مرحليا بواسطة مجموعات وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، في انتظار تشكيل هيئة وطنية لتنسيق النضال وتنظيمه ومركزته.

أعلنت مجموعة من التنظيمات المناضلة مساندة الأساتذة في نضالهم من أجل الإدماج في الوظيفة العمومية بعد التكوين، خصوصا بعد اجتياز مراحل الانتقاء والاختبار الكتابي والشفوي.

رفض الكادحين للاضطهاد والاستغلال، يقطع المستقبل المظلم الذي ترسمه الدولة والمؤسسات المالية لأبناء الشعب المغربي ويشيد أمال النصر الذي تصنعه طاقات نضالهم الفتية. نضال تدعمه جمعيتنا أطاك المغرب وتشد على أيدي المنخرطين فيه.

مدن الشمال: انتفاضة ضد شركة أمانديس

آلاف المضطهدين يخرجون للاحتجاج للمرة الثالثة ضد شركة أمانديس، بعد دعوة مجموعة من الهيئات المحلية والشبابية لمسيرة عارمة من كل الأحياء إلى قلب المدن وأمام مكاتب الشركة ( طنجة ومارتيل والفنيدق…). شارك زهاء 200000 ألف متظاهر يوم السبت 31 أكتوبر 2015 في مسيرات طنجة ضد غلاء فاتورة الكهرباء… مصحوبة بإطفاء الأنوار في المنازل والمقاهي والمحلات، وشعارات موحدة تصدح ملئ الحناجر: الشعب يريد إسقاط أمانديس. مظاهرات أعادت إلى الأذهان مشاهد من زخم حركة 20 فبراير.

جندت الدولة كل ما يلزم من عتاد وعدة لردع المشاركين، لكن مرة أخرى كانت قوة الكادحين الجبارة قادرة على فرض إرادتها، لتسحب الدولة ترسانتها الأمنية وتتوارى عن الأنظار أمام الخوف من المارد الشعبي وتطور الوضع.

يوم تاريخي من كفاح شعبنا، لا يخلو من دروس وعبر، فقد كانت النساء في مقدمة النضال مرة أخرى كتف بكتف مع الذكور في كل المدن المنتفضة. ما يحدث في مدن الشمال مقدمة لعصيان مدني تلوح بوادره في الأفق.

الاضطهاد يدفع الجميع إلى التضامن والتكافل بعيدا عما تكرسه الدولة ومؤسساتها في تغذية الفروق بين الجنسين. تفويت الخدمات العمومية للشركات الخاصة لم يجني منه الشعب المغربي غير المصائب والمحن واستنزاف عمل وكدح الفقراء. لذلك نعارض في جمعيتنا أطاك المغرب كل ما تم تفويته أو خوصصته ونطالب باسترداد كل الأموال المهربة في أرصدة الشركات العالمية من خيرات بلادنا وتأميم كل الخدمات العمومية ومحاسبة من يتاجر في أمننا الغذائي والبيئي… هذا ما نصبو إليه وهذا ما نناضل من اجله في جمعيتنا.

اعتصام عمال الطريق السيار وقضية المعارض المعطي منجب…

بعد إضراب طويل عن الطعام وما خلفه من تبعات على صحته، يحتج المؤرج المغربي “المعطي منجب ” ضد منعه من السفر وإغلاق الحدود في وجهه. حصد منجب تعاطف عدد هام من المنظمات الحقوقية والدولية وتضامن عريض مع قضيته. منابر إعلامية ورموز مناضلة وتيارات سياسية… كانت إلى جانب لمعطي منجب في محنته. كل هذا يدل على طاقة نضالية قادرة على الوقوف في وجه الظلم والاستبداد، وكذلك تثبت قضية منجب على أن المغرب يعيش فترة هجوم الدولة على الحريات… تضامننا مع منجب إلى حين رفع الحظر عليه وعلى أنشطته هو ما نحتاجه في كل المعارك.

لا يقتصر الاضطهاد على المعارضين بل يطال كذلك العمال، ففي مدينة خريبكة يعتصم عدد من عمال الطرق السيارة خط برشيد بني ملال أمام المقر الرئيسي للشركة احتجاجا على طردهم من قبل شركة المناولة ” تيكترا ” انطلق نضال العمال والعاملات منذ 13 أكتوبر الحالي ولازال مستمرا. نضال يحتاج بدوره إلى التضامن والتآزر من أجل تحقيق مطالب المعتصمين المهددين بشبح البطالة والتشرد بعد استغلالهم. هناك معركة كبيرة أيضا هي معركة عمال سامير بالمحمدية ومعركة عمال شركة الصلب بالدار البيضاء…

لا تنحصر النضالات فيما ذكرنا أعلاه بل هي ممتدة على طول البلاد وعرضها فالجامعات تغلي بالمعارك اليومية لصد عدوان الهجوم الطبقي سواء بالتملص من تشغيل حملة الدكتوراه عبر عقد اتفاقيات تشغيل محدودة المدة وبشروط قاسية ( يقتصر الأمر على طلبة السنة الثالثة فما فوق من سلك الدكتوراه…بدون ضمان تمديد عقدة العمل بعد نيل الشهادة)  أو بمشاكل الاكتظاظ والنقاط والأسدس… علاوة على نضالات المعطلين في العاصمة الرباط و نضالات عمال النظافة في كلميم … وغيرها كثير.

رؤيتنا في جمعية أطاك المغرب

يستنزف الدين العمومي حوالي 741 مليار درهم أي حوالي 81% من الناتج الداخلي الخام(سنة 2014). مبلغ ضخم يبتلعه الدائنون من خزينة الدولة ( المال العام ) كل سنة تقريبا، ما يدفعها إلى شد الحزام وفرض المزيد من سياسة التقشف والمزيد من التعديات على ما تبقى من مكاسب اجتماعية. وتخلف هذه السياسات أوضاع بؤس وقهر اجتماعيين للغالبية الساحقة من الشعب المغربي. ديون يذهب جزء كبير منها إلى الخارج عن طريق المؤسسات الدولية الدائنة وقدر أخر إلى رجال المال والأعمال بالداخل.

ما يعيشه المغرب من حالات احتجاج اجتماعي ونضال مستمرة منذ مدة هو نتاج مباشر لإغراق البلد في دوامة غير منتهية من الديون ( صندوق النقد والبنك الدوليين…) وأعبائها غير المحتملة تماما التي يؤديها الكادحون من عملهم وجهدهم.

وهو ما يستدعي منا المطالبة ب :

  • الوقف الفوري لأداء الديون واسترجاع كل الأموال المنهوبة من طرف صندوق النقد الدولي والبنك العالمي…
  • رفع يد القطاع الخاص عن كل الخدمات والقطاعات العمومية: صحة و تعليم و كهرباء وماء…
  • تأميم كل ما تمت خوصصته وإسقاط كل الاحتكارات الاقتصادية و تركيز الثروة في يد رجال الأعمال واسترجاع السيادة الوطنية على الاقتصاد في ما يخدم الأكثرية لا قلة من المترفين…وغيرها من المطالب الراهنة.

” الفقر ليس نتيجة ندرة الموارد البشرية والمادية بل هو بالأحرى نتيجة نظام من فائض  العرض العالمي القائم على البطالة، و الخفض العالمي لتكاليف العمل إلى أدنى حد “[1]

 

 

علي

أطاك المغرب

مجموعة كلميم والنواحي

 

هوامش :

مواقع الكترونية إخبارية متعددة ( لكم، أنوال بريس…)

موقع أطاك المغرب

[1] ميشيل تشودوفيسكي، كتاب عولمة الفقر.

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube