الرئيسية / متابعة النضالات / حركة عولمة بديلة / الاتحاد الديمقراطي للشباب المغربي:لا لدفع ديون الأخرين, كل التضامن مع الشعب اليوناني في سعيه لـوقف تسديد الديون.

الاتحاد الديمقراطي للشباب المغربي:لا لدفع ديون الأخرين, كل التضامن مع الشعب اليوناني في سعيه لـوقف تسديد الديون.

الاتحاد الديمقراطي للشباب المغربي

 لا لدفع ديون الأخرين, كل التضامن مع الشعب اليوناني في سعيه لـوقف تسديد الديون.

جراء إستمرار سياسة التقشف اللامسبوقة، تعيش اليونان اليـوم  وضع لا يحتمل بسبب خوصصة القطاع العومي   والإقتطاعات من الأجور والمعاشات،  وبسبب العجز العمومي  وحجم الديون.

فقد أصبحت اليونان إحدى البلدان الأكثر مديونية في العالم بمبلغ يصل الى 322 مليار يورو ممثلة 177 في المئة من الناتج الداخلي الخام، وسيكون مرغما على تسدسد أقساطها طوال أربعين سنة.

هذا ما جعل الشعب اليوناني يصوت بكثافة لصالح حزب” سيريزا ” المعادي للسياسات النيوليبرالية المملاة من طرف ( الاتحاد الاوربي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي)

وقد شكل البرلمان اليوناني ” لجنة تقصي الحقيقة في الدين اليوناني” لأجل القيام بتدقيق شامل للمديونية اليونانية. قدمت هذه الاخيرة تقريرها الاولي وخلصت الى أن الدين اليوناني في يونيو 2015 أصبح غير محتمل، لأن اليونان لا يمكن أن تسدد خدمة الدين بدون أن تلحق ضررا  بقدرتها على الوفاء بالتزاماتها الأولية فيما يخص حقوق الإنسان. كما خلص التقرير الى وجود ديون غير شرعية وكريهة وجب الغائها.

 

سياسة الديون هذه جعلت ثلث السكان، وثلثا المتقاعدين، تحت خط الفقر،حيث يوجد 28% من الشغيلة فقط و 60% من الشباب في وضع بطالة. وبدأ تسريع هروب الرساميل من بنوك اليونان.  في نفس الوقت تتظافر قوى السياسات لليبرالية يمينية ويسارية في أوربا كي لا يفتح الإستفتاء مسار سياسي جديد باليونانو   وأوقفت المساعدات المالية يوم 30 يونيو.

إن إتحاد الديمقراطي للشباب المغربي وهو يـواكب نضال الشعب اليوناني  يعلن:

– تضامنه الكامل مع الشعب اليوناني في نضاله الهادف لتحميل أعباء الأزمة على عاتق الرأسماليين عوضاً عن جماهير العمال  و الكادحين ,و دوره المفتاحي في عملية الإرتقاء بوعي شعوب أوروبا وشعوب العالم.

-تأكيده على أن نضال الشعب اليوناني هو نضالنا أيضا. إن نضال الشعب العامل، وصغار الكسبة والمزارعين الصّغار والمتوسطين والشباب في اليونان هو نضال الشعوب التواقة للتحرر من سلطة الديون الكريهة

-إقراره بأن الرد الوحيد الفعال لمجابهة الإستفزازات و الترهيب التي تشنها الدوائر النيوليبرالية وأجهزتها (صندوق النقد الدولي،البنك الدولي ،البنك المركزي الأوروبي )  ضد الشعب اليوناني هو وضع برنامجاً يمثل القطيعة مع سلطة الديون الكريهة، ولحماية حق الشعب بالتعبير الحر والديمقراطي في الإستفتاء، وخلق الشروط اللازمة لانتصار “لا” بشكل حاسم في التصويت.

 

– دعمه لكافة اشكال توسيع التعبئة والتضامن مع الشعب اليوناني .

– دعوته الاطارات التقدمية والديمقراطية الى الانخراك من أجل التعريف بتجربة اليونان وتقديم الدعم والمساندة لها.

 

الاتحاد الديمقراطي للشباب

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube