الرئيسية / متابعة النضالات / النضالات في المغرب / كلميم: عمال و عاملات المكتب الوطني للكهرباء يحتجون ضد تفويت القطاع

كلميم: عمال و عاملات المكتب الوطني للكهرباء يحتجون ضد تفويت القطاع

 

تسعى الحكومات المتعاقبة على تسيير الوضع الاقتصادي والسياسي في البلاد إلى تنفيذ املاءات المؤسسات الدولية كصندوق النقد والبنك الدوليين، عبر تفويت قطاعات عمومية لرأس المال المحلي أو الأجنبي على حد سواء، تحت ذرائع ومسميات مختلفة، ( التنمية ، الإصلاح …) وغيرها.

تهدف  السياسة النيو ليبرالية المفروضة من المؤسسات المالية الدولية ، إلى رفع يد تدخل الدولة في القطاع العام وجعله سوق لتنافس رجال الأعمال الأغنياء والشركات الاستثمارية الكبرى.

على مدى سنوات من انطلاق الخوصصة في المغرب لم يجني العمال وعائلاتهم غير التشريد والاغتراب وهشاشة الشغل، إذ تطمح الدولة إلى تفكيك القطاع العمومي والإجهاز على الخدمات الاجتماعية وتعميم الخوصصة وتكديس الأرباح في أرصدة قلة من الأغنياء.

لازالت فصول المقاومة العمالية قائمة عبر التراب الوطني رغم محدوديتها وتشتتها هنا وهناك، بفعل غياب الرد الجماعي والموحد على سياسة الخوصصة.

يقود مستخدمو الكهرباء مقاومة منظمة ومنسقة على الصعيد الوطني ضد تفويت الكهرباء للخواص، وفي إطار هذه المقاومة خاض عمال وعاملات المكتب الوطني للكهرباء في مدينة كلميم يوم الثلاثاء 16 يونيو 2015 وقفة احتجاجية أمام مقر العمل الكائن  بشارع أكادير للمطالبة بوقف خوصصة قطاع الكهرباء في المغرب وتفويته للمستثمرين في شركة لديك.

انطلق الشكل الاحتجاجي على الساعة الثامنة صباحا ليستمر مدة أربع ساعات متواصلة، أي إلى حدود الساعة 12 زوالا،  صدحت خلالها حناجر المستخدمون والمستخدمات طيلة الوقفة بشعارات رافضة بشكل كلي تفويت المكتب الوطني للكهرباء إلى القطاع الخاص.

 

رفع المستخدمون لافتة يؤكدون من خلالها تشبتهم بالإضراب الوطني في وجه الخوصصة ودفاعهم عن حقوقهم وعن مكتسباتهم التاريخية.

شارك في الوقفة الاحتجاجية حوالي 80 عاملا وعاملة منضوون تحت لواء الجامعة الوطنية لعمال الطاقة بالاتحاد المغربي للشغل، وقد شهد الشكل النضالي مشاركة نساء مستخدمات إلى جانب إخوانهم المستخدمون.

هذا ويخوض العمال والعاملات إضرابا عن العمل طيلة اليوم 16/06/2015 انسجاما مع ما جاء في نداء الجامعة الوطنية لعمال الطاقة كخطوة وطنية موحدة زمنيا للدفاع عن القطاع في وجه التفويت و الإجهاز على المكتسبات.

وسجل أيضا تضامن فعاليات سياسية وجمعوية ونقابية مع نضال المستخدمين أمام مقر العمل، وفي ختام الوقفة تلي نداء الجامعة على الحضور.

وتجدر الإشارة أن عمال الكهرباء قد خاضوا يوم 25 ماي 2015، إضرابا وطنيا لتنديد بسياسة الخوصصة والرفض الكلي لتوفيت خدمات الكهرباء إلى شركة ليديك.

التضامن مع عمال الكهرباء واجب أولي لنصرة قضيتهم أمام جشع الرأسمال والسياسات النيوليبرالية.

تقرير: علي أزنــاك عضو أطاك المغرب مجموعة كلميم والنواحي

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube