الرئيسية / ملفات دراسية / الخوصصة / كل الدعم لنضال الحركة الطلابية المغربية في مواجهة سياسات التعليم الليبرالية

كل الدعم لنضال الحركة الطلابية المغربية في مواجهة سياسات التعليم الليبرالية

أطاك المغرب

في مواجهة العولمة الليبرالية 

عضو الشبكة الدولية للجنة من أجل إلغاء ديون العالم الثالث

الرباط في 18 مارس 2014

 

كل الدعم لنضال الحركة الطلابية المغربية في مواجهة سياسات التعليم الليبرالية

كلنا إلى الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان يوم 23 مارس على الساعة الثالثة بعد الزوال       

دفاعا عن التعليم كخدمة عمومية

ومن أجل الإفراج الفوري عن معتقلي الحركة الطلابية

 

يستمر و يتعمق الهجوم على مكتسبات الشعب المغربي بسبب السياسات الاقتصادية والاجتماعية المطبقة منذ عقود ، و المترافقة مع تفشي النهب و الارتشاء و كل مظاهر الفساد المرتبطة بأنظمة الاستبداد و الاستغلال ، و تتعمق المأساة لارتباط  النظام المغربي بالقوى الامبريالية العالمية  و المؤسسات المالية التابعة لها ، و تعميق اتفاقات التبادل الحر و هيمنة الشركات متعددة الجنسيات على اقتصاد البلاد عبر الاستحواذ على أهم القطاعات الإنتاجية و الخدماتية   ، و ازدياد الخضوع للمؤسسات المالية من خلال استراتيجية الشراكة 2014-2017 مع البنك العالمي ،وعبر خط الوقاية والائتمان مع صندوق النقد الدولي و ما ينتج عن ذلك من استفحال لمديونية البلاد .

تنعكس هذه السياسات مباشرة على القطاعات الاجتماعية و من بينها التعليم الذي أدت فيه إعادة هيكلة نظام التعليم العالي على كافة المستويات البيداغوجية والتعليمية والمادية و الإيديولوجية ليستجيب لمتطلبات اقتصاد ومجتمع الرأسمالية التابعة ببلادنا، إلى تشريد آلاف الطلاب و تقليص عدد المستفيدين من المنح وإغلاق الأحياء الجامعية و الإجهاز على حق الطلبة في التغذية و النقل و التحصيل في شروط مناسبة مقابل توسع القطاع الخاص وتوسيع دائرة استقطابه للطلاب .هذا التوجه يستجيب لغايات تكوين يد عاملة مؤهلة ، و بعدد وفير ، خدمة لمصالح الرأسمال في الحصول على أفضل الشروط للاستثمار و تعظيم الأرباح ، فضلا عن انه يتيح لجزء من الرأسمال الاستثمار في التعليم و تحويله إلى سلعة. لفرض هذا الواقع تمت عسكرة الكليات والأحياء الجامعية، و يجري قمع الحركة النضالية بالجامعات من خلال التدخلات الوحشية لقوى القمع و اعتقال ومحاكمة مناضلي الحركة الطلابية .

ودفاعا عن التعليم  كخدمة عمومية مجانية تستجيب لحاجيات الطلاب في التحصيل العلمي الذي يلبي الحاجات الحيوية لشعبنا ، لا حاجة رأس المال ،  و من اجل جعل التعليم مصدرا للمعرفة التي تمكن من فهم المحيط و تحليل تناقضاته ، ليس أمامنا من خيار غير النضال . لذلك ، فإننا في أطاك المغرب نحيى عاليا الخطوة النضالية التي دعت إليها لجنة المتابعة لندوة 23 مارس المتمثلة في الوقفة الوطنية أمام البرلمان يوم الأحد 23 مارس تحت شعار ** من أجل توحيد صفوف الحركة الطلابية لمواجهة سياسة التعليم الطبقية و دفاعا عن الحريات الديمقراطية **  و نعلن دعمنا  لهذه الخطوة و مشاركتنا فيها .

السكرتارية الوطنية.

 

لن يكلفنا النضال أكثر مما كلفنا الصمت

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube