الرئيسية / شبكات أطاك / CADTM / صدور العدد 61 من مجلة لجنة إلغاء ديون العالم الثالث ” أصوات الكوكب الأخرى” : الافتتاحية و المحتوى

صدور العدد 61 من مجلة لجنة إلغاء ديون العالم الثالث ” أصوات الكوكب الأخرى” : الافتتاحية و المحتوى

صدور العدد 61 من مجلة لجنة إلغاء ديون العالم الثالث ” أصوات الكوكب الأخرى” : الافتتاحية و المحتوى 

الافتتاحية

يوم فاتح يناير 1994، و هو يوم دخول اتفاق التبادل الحر لأمريكا الشمالية حيز التطبيق،  انتفض معدومو الأرض، معدومو  الصوت، و”المنسيين/ات”، أي الهنود، تحت صرخة “يا باستا” (كفى) ضد حكومة العاصمة مكسيكو، و أصبح الجيش الزاباتي للتحرير الوطني احد الرموز الأولى لحركة العولمة البديلة.

وكانت إشارة ساخرة من الذين كانوا يعتقدون أن  الحركة الزاباتية ستنهك لما تظاهر في صمت  يوم 21 ديسمبر 2012، يوم نهاية العالم حسب رزنامة مايا،  أكثر من أربعين ألفا من الهنود بالمدن الخمس الكبرى في اشياباس للتذكير بمعركتهم من أجل الحرية والديمقراطية و العدالة و الاعتراف بحقوقهم. ” أنصتوا، اسمعوا ضجيج عالمكم الذي ينهار، وعالم آخر ينبثق”.

 في أغسطس 2013 و يناير 2014، دعت الجماعات الزاباتية كل الأنصار الزاباتيين  بالعالم  إلى تقاسم معيشهم اليومي و تجاربهم بمناسبة ” المدرسة الزاباتية الصغيرة ”  .

 لماذا التذكير بالذكرى العشرين للانتفاضة الزاباتية؟ لأن توق الجماعات الزاباتية  المنتفضة في تشياباس إلى حكم ذاتها بذاتها يمثل  استعراض قوة وابتكار مذهل. فقد طور الزاباتيون تجربة تمثل ، دون أن تكون نموذجا، مصدر إلهام وتشجيع لإيجاد السبل الخاصة ببلداننا  وثقافاتنا و نضالاتنا.

و لأن ضجيج ذلك العالم الذي ينبثق يُسمع فعلا، انبجست صيحة “كفى” في شوارع وساحات ربوع العالم. و لا يزال الزاباتيون واقفين و الناس ينهضون في كل مكان للتنديد بالسلطة التي استحوذت عليها أقلية على حساب الأكثرية العظمى. ورغم هشاشتها، تقطع حركات جديدة مع الخضوع و الخمول السائدين.

“لقد صنعنا، ونصنع، وسنصنع  الحرية، حريتنا” لأننا نحن أيضا اخترنا خيار الحرية.  وفي نضالاتنا من أجل الحصول عليها، وممارستها و الدفاع عنها، ليست المعركة من اجل إلغاء الديون من التي يمكن إبعادها. فسواء تعلق الأمر بأشخاص غارقين في الديون (تحت ثقل مصاريف الصحة ، قرض طلابي، أو استدانة عقارية) أو بسكان يتعرضون لسياسات التقشف باسم الدين العمومي، تسعى الحكومات و الأوساط المالية إلى تجريدنا من مستقبلنا، وتكبيلنا إلى الأفق  الذين يزعمون انه غير قابل للتجاوز ، أفق سداد الدين.

 من حركة  Strike Debt بالولايات المتحدة الأمريكية إلى المغرب حيث تتنظم شبكة ضد القروض المرابية لهيئات السلفات الصغيرة ، مرورا بمالي و أوربا حيث  تتكاثر متحدات مواطنين من أجل افتحاص الدين العمومي ، وبكل مكان تحتد النضالات من اجل الانعتاق من دوامة الديون، وإعادة تملك المستقبل، وبناء عالم مغاير ممكن. كفى .

============= 

 محتوى العدد 61  شتاء 2013-2014 من مجلة لجنة إلغاء ديون العالم الثالث ، “أصوات الكوكب الأخرى”  

–          سلطة البنوك : من جمهورية البندقية إلى ماريو دراغي و غولدمان ساش بقلم ايريك توسان

–          إلغاء الدين او فرض الضريبة على الرأسمال: لماذا الاختيار؟  بقلم توماس كورتو ، وباتريك سوران، و  وإيريك توسان

–          العاطلون يستنزفون الدولة أم الدولة تستنزف العاطلين ؟  بقلم لجنة الافتحاص المواطن للدين العمومي بلييج.

–          سياسات التقشف بالبرتغال بقلم روي فيانا برييرا

–          القروض السامة في فرنسا: النبأ السعيد للمجلس الدستوري، بقلم باتريك سوران

–          لامبيدوزا   بقلم بولين إيمباش

–          في الفلبين، شهران بعد هايان: رهانات إعادة الإعمار  بقلم بيار روسيه

–          قرص صندوق النقد الدولي الجديد لباكستان : الوصفة المحتومة لبؤس مر. بقلم عبد الخالق

–          الساخطون الهايتيون يكتسحون الشارع أيضا ، بقلم  يولاندا فرسنيلو

–          العبودية و التعويضات ، بقلم كلود كيمار

–          سيكو ديارا: الافتحاص المواطن للديون المالية يجب أن يوحد كل الفاعلين المناضلين ضد الاستدانة اللامشروعة ” استجوبه رونو فيفيان

–          المغرب: التقشف للشعب و ليس للقصر ، مقابلة مع عمر الراضي ، استجوبه ميريام بورجي و سيسيل لامارك

–           المغرب: قروض صغيرة،  خدعة كبيرة، بقلم لوسيل دوما

–          الدين التونسي: لجنة الغاء ديون العالم الثالث تدعو وزير مالية  بلجيكا إلى إعادة النظر في نسخته.

 

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube