الرئيسية / بيانات وتقارير / أطاك تطوان: لا لقمع العمال المضربين من أجل خدمة عمومية وجيدة للنقل الحضري
defaultattac

أطاك تطوان: لا لقمع العمال المضربين من أجل خدمة عمومية وجيدة للنقل الحضري

أطاك المغرب                                                                                                                               تطوان في 28/02/2013
في مواجهة العولمة الليبرالية

عضو الشبكة العالمية للجنة من أجل إلغاء

ديون العالم الثالث

مجموعة تطوان


لا لقمع العمال المضربين
من أجل خدمة عمومية وجيدة للنقل الحضري

 

 

 

يخوض عمال ومستخدمو قطاع النقل الحضري بمدينة تطوان إضرابا مرفوقا باعتصام في الشارع العمومي منذ عدة أسابيع، وذلك للمطالبة بالحد الأدنى من الحقوق المشروعة وعلى رأسها أداء أجورهم المتأخرة والتصريح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي..
وبالموازاة مع ذلك، يعاني مواطنات ومواطنو مدينة تطوان والمناطق والمدن المحيطة من تداعيات التوقف شبه التام لخدمة النقل العمومي، بما يستتبعه ذلك من ضياع لمصالحهم ومزيد من الإرهاق لقدرتهم الشرائية المنهكة أصلا بسبب غلاء الأسعار وتجميد الأجور وضرب مجانية الخدمات العمومية وتسليعها.


وفي مقابل ذلك، تسلك الجماعة الحضرية لتطوان باعتبارها المشرفة على تدبير قطاع النقل الحضري بالمدينة سياسة التجاهل والأذن الصماء في تواطؤ ضمني مع باطرونا النقل بالمدينة، في حين سلطت السلطات عصاها الغليظة على العمال المعتصمين بدل تحمل مسؤوليتها كسلطة وصية مسؤولة عن ضمان حقوق العمال وحق المواطنين في خدمة عمومية للنقل ذات جودة وتراعي جيوبهم.


إننا في أطاك المغرب – مجموعة تطوان، إذ ندين بشدة قمع عمال النقل الحضري المضربين والمطالبين بحقوقهم، وتواطؤ المسؤولين عن القطاع ضدا على مصالح المواطنين، فإننا نعلن ما يلي:


– تضامننا الكامل مع نضالات عمال النقل الحضري المطالبين بحقوقهم المشروعة.
– تحميلنا المسؤولية للجماعة الحضرية لتطوان وسلطات الوصاية في ما آلت إليه وضعية قطاع النقل بالمدينة.


– مطالبتنا بتوفير خدمة عمومية للنقل الحضري ذات جودة وصديقة للبيئة وتراعي القدرة الشرائية للمواطنين.
– رفضنا لخوصصة قطاع النقل الحضري وكافة الخدمات العمومية تحت غطاء التدبير المفوض بما تحتويه من تغليب لمصلحة الشركات على مصالح المواطنين.
 

 

النقل الحضري خدمة عمومية للمواطنين
وليس مجالا لاستثمار الشركات
أطاك المغرب – مجموعة تطوان
تطوان في 28/02/2013

 

Print Friendly

التعليقات

Facebook

Twitter

YouTube